اغلاق

‘ رمز للحياة ‘ : قصة رضيع لبناني يكمل عامه الأول في يوم ذكرى انفجار بيروت

يقول إدموند خنيصر وزوجته إن ابنهما جورج "رمز للحياة" يجلب الأمل للناس في العاصمة اللبنانية بعد مرور عام على انفجار مرفأ بيروت والذي تزامن مع ولادة جورج وسط الدمار
‘رمز للحياة‘.. الرضيع جورج يكمل عامه الأول في يوم ذكرى انفجار بيروت - تصوير رويترز
Loading the player...

 الذي سببه هذا الانفجار.
يكمل الطفل الرضيع جورج خنيصر عامه الأول في ذكرى مرور عام على انفجار مرفأ بيروت.
وبعد انقضاء عام يقول والده إدموند خنيصر وزوجته إيمانويل لطيف إن ابنهما "رمز للحياة" يجلب الأمل للناس في لبنان.
وأضاف خنيصر أن جورج يرسم الابتسامة على وجه كل من يراه رغم ما تعرض له من معاناة جراء الانفجار.
وتوضح إيمانويل أن شعور الصدمة لازمها لفترة طويلة عقب وقوع الانفجار لكنها تمكنت في النهاية من التغلب عليه.
ومع اقتراب ذكرى مرور عام على الانفجار ومولد جورج قال إدموند إن مشاعر متباينة تعتمل في نفسه. وتخطط إيمانويل وإدموند لإطفاء شمعة عيد ميلاد ابنهما الأول الذي يصفانه على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي بأنه "معجزة" في الثامن من أغسطس آب.
وجاء المخاض والدة جورج في الرابع من أغسطس آب عندما انفجرت شحنة مع نترات الأمونيوم المخزنة منذ سنوات دون مراعاة ضوابط الأمان في العاصمة اللبنانية فحطمت نوافذ البيت على فراشها.
ووضعت إيمانويل طفلها الأول على أضواء المشاعل في ممر بمستشفى القديس جورج المركز الطبي الجامعي الذي أصابه الدمار.
وكان الانفجار واحدا من أكبر الانفجارات غير النووية في التاريخ وأسفر عن سقوط أكثر من 200 قتيل وإصابة الآلاف ودمر قطاعات كبيرة من العاصمة اللبنانية.
ولا يزال لبنان يترنح من تداعيات الانفجار ويعاني من أزمة مالية وصفها البنك الدولي بأنها من أصعب فترات الركود في التاريخ الحديث.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق