اغلاق

الحكواتية حنان ابو الزلف : ‘ لا يمكن أن تكون مسرحيا وأنت لست مبدعا ‘

اجرى الصحفي عبدالله عمر حوارا مع الحكواتية حنان ابو الزلف من دالية الكرمل الملقبة بـ "صانعة الفرح" ، أم لرغد راوي وشادي، أحادية العائلة ، كاتبة ومحاضرة


صورة وصلتنا من الصحفى عبدالله عمر 


وحكواتية  وشاعرة ولها ستة كتب للأطفال وخمس مسرحيات .

كيف جمعت بين الشعر والمسرح والكتابة ؟                                   
في الحقيقة من يعمل مع الأطفال عليه أن يكون فنان وأن يكون إرتجالي جدًا مهمة الإرتجالية والأكثر أهمية كونه فنان هو معرفة الإبداع ، ولا يمكن أن تكون مسرحي وأنت لست  مبدع

ما هي قصة  كله مكتوب؟                                                    
"كلّه مكتوب" هي مونودراما أتحدث فيها عن قضية العنف ضد النّساء في المجتمع العربي عامة وأذكر بها قصتي الشّخصية كامرأة خرجت من دائرة العنف بصراحة لقد لاق عرض كلّه مكتوب نجاحًا باهرًا محليًا وعالميًا خاصة لأنه سلط الضوء على معاناة النساء التي تجد لها تفسيرًا أن هذا قدرك عليك السّكوت ، وذكرت في العرض عبارات لاقت انتقادًا إيجابيًا هل حقًا كتب علينا المعاناة أم علينا النهوض بأنفسنا الجميل في عرض كلّه مكتوب أنه أثار جدلا ونهضة فكرية لدى العديد من النساء المعنفات وأنا أشتغل هذه المنصة وأقول لا يمكن أن يكون الله محبة وأن يؤذي بشرًا او نملة نحن من نؤذي أنفسنا.

حدثينا عن اصدارتك ؟                                                           
إصداراتي غالبيتها للأطفال شادي وشجرة التفاح قصة عن الفصول في الحرش عن نظافة البيئة الآخر هو انا عم تقبل الآخر كنفوش ابو الكروش قصة عن ظاهرة التنمر كتبت بطريقة فكاهية واعتبرها قفزة نوعية غابة الحكايات عن فن الإصغاء أيضًا كتبت بطريقة فكاهية

ما هي احلامك؟
احلامي كثيره اهمها مساعدة ومساندة الناس على ايصال الرسائل عن طريق الحكايات

كيف أثر الواقع على شخصيتكِ وعزز قوتك في الكتابة؟
الواقع أعطاني جرأة أكثر أن أقف على المسرح، وأنا اليوم أم أحادية العائلة، وما لا يكسرنا يقوينا، إن انكسرت ولملمت الكسور، وخرجتُ من بؤرة عميقة وضعتُ نفسي فيها، ما يتطلب مني عددًا من الأشهر، والتفكير، هل أستطيع أن أقف على المسرح وأحكي قصتي الشخصية ربما فيها خطورة قانونية وعليّ ككاتبة تعيش في أقلية معينة، لكن عندما عرضتُ 'كله مكتوب' قرابة الشهرين، لم أتوقع أن أسمع الردود الجميلة. الأمر يحتاج إلى جرأة ووعي كاف، لإيصال الرسالة لأناس أكثر، لا أؤيد الزواج المبكّر والزواج من الأقارب، وأؤيد التعليم والتوعيّة عن طريق المسرح وإيصال رسالة معينة، كما أنّ تعزيز التعليم يأتي من الأم، فهي التي تعطي وتحث أولادها للتعلم، وبدون التعليم لا يوجد ثقافة

كيف كانت بداياتك الأولى مع هذا الفن؟ وما هي أهم القصص التي كنت تشتغل عليها؟
البدايات كانت صعبة لان الحكواتي يعتمد على قدراته بالأساس ولا يوجد لديه أي أدوات مساعدة.
لقد تعلمت فن الحكواتي خارج البلاد في أمريكا وتمرنت عليه أيضًا هناك كما وكانت بداياتي في مدرسة يهودي خاصة تعلم الحكواتيين
القصص التي اشتغلت عليها هي القصص الشعبيه حكايات الجدات والقصص الشخصية وطبعا القصص من مختلف الشعوب.

كيف للحكواتي أن يطور ذاته؟                                                 
تطوير الذات فقط بالقراءة والإصغاء للآخر ومعرفة حبكة الأمور.

أنت شخصياً هل تستمتع بالحكايات؟                                               
لا يمكن أن تنجح بعملك إذا لم تكن نستمتع به.

كيف تشتغل على حكاية مماثلة؟                                                     
ميزان وعلى الكفتين ان تكونا متساويتين.

اهل غزة لقبوك بسفيرة الخير والانسانية ... ما رايك؟                         
يشرفني ان اكون سفيرة الخير والانسانية واطلب من المولى العزيز وابتهل ان يكون جميع الناس بخير وراحة بال

هل احترفتِ الحكايات دون المسرح الحكواتي؟                                   
نعم انا احترفت الحكايات ونجحت بها اكثر من المسرح وذلك لأني. ارتجاليه بصراحه انا لا استطيع حفظ نصوص لذلك لم ادخل التمثيل المسرحي.

ما هي التحديات التي يواجهها الحكواتي؟                                         
تحديات الحكواتي عادة تكون بكسب اصغاء الجمهور ذلك يحدث اذا كان اختياره للقصة موفق لذلك اختيار القصة جدًا مهم

هل ثمة فرق بين حكايات الجدّات المعاصرات عبر كتاب وصورة وحكايات التراث من جدّات أيام زمان؟                                             
طبعًا حكايات الجدات اعتمدت على عنصر الترهيب والتخويف ليس عنصر محبذ في مدارسنا اليوم لكن كل حكاية من الممكن تطويرها. وجعلها حكاية متلائمة مع عصرنا اليوم



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق