اغلاق

متحف اللغة البرتغالية يعيد فتح أبوابه في ساو باولو

بعد أن التهمته النيران عام 2015، أعاد متحف اللغة البرتغالية في ساو باولو البرازيلية فتح أبوابه يوم السبت، بعد إسهام مانحين من القطاع الخاص في إعادة بنائه وتسجيل محتوياته رقميا.
متحف اللغة البرتغالية يعيد فتح أبوابه في ساو باولو - تصوير رويترز
Loading the player...


أعاد متحف اللغة البرتغالية في ساو باولو بالبرازيل فتح أبوابه يوم السبت، محتفيا بالتنوع والتاريخ الغنيين لأكثر من 250 مليونا من متحدثي اللغة البرتغالية.
وأثنى الرئيس البرتغالي مارسيلو ريبيلو دي سوسا على اللغة وقدرتها على توحيد العالم من خلال الأدب والموسيقى والثقافة.
وافتتح المتحف في الأصل عام 2006، لكنه أغلق عام 2015 بعد أن التهمته النيران.

ولعب مانحون من القطاع الخاص دورا أساسيا في المساعدة على إعادة بناء المبنى الذي يعود إلى القرن التاسع عشر وتسجيل محتوياته رقميا.

ويتتبع المتحف أصول اللغة بدءا من الرومان وحتى عمالقة الأدب مثل جوزيه ساراماجو وباولو كويلو، مرورا ببلدان متنوعة تتحدث بالبرتغالية مثل الرأس الأخضر وتيمور الشرقية وأنجولا.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق