اغلاق

بينيت: ‘ رفعنا ميزانية العامين 2021 و2022 على الحكومة لتتم المصادقة عليها ‘

قال رئيس الوزراء نفتالي بينيت، في مستهل جلسة الحكومة الأسبوعية صباح اليوم: "بعد ثلاث سنوات تصرفت دولة إسرائيل خلالها بدون الميزانية،التي تُعتبر أبسط الأدوات


 (Photo by Amir Levy/Getty Images)

  لإدارة الدولة، نرفع الآن ميزانية للعامين 2021 و2022 على الحكومة لتتم المصادقة عليها. إنها ميزانية مخصصة للاستثمار في المستقبل، وهي ميزانية للتنمية".
واضاف بينيت: "نحن نستثمر في المواصلات العامة الفعالة، وفي البنى التحتية لشبكة الإنترنت والتكنولوجيا، وفي التعليم عالي الجودة لأطفالنا، وفي جهاز الصحة لدينا، وفي جنودنا حيث نحرص على تزويدهم بأفضل المنظومات في سبيل مواجهة أعدائنا والتغلب عليهم. ونستثمر في جودة البيئة التي سيعيش فيها اطفالنا، وفي تحسين الخدمات الحكومية.
ولا تخدم الميزانية هذه المرة مصلحة هذه الفئة المجتمعية أو تلك بل هي تخدم مصلحة دولة إسرائيل برمتها. إن هذه الحكومة محررة من أي قيود تحول دون عملها على تحقيق المصلحة العامة. نحن نقلص الإجراءات البيروقراطية ونزيد من التنافسية، بما يصب في صالح الجميع. وعلى فكرة، يصب ذلك في صالح الطبقات الدنيا بالدرجة الأولى، علمًا بأن الطبقات الدنيا هي التي تحقق أكبر استفادة من انخفاض الأسعار وزيادة التنافسية".

وشدد بينيت على "انه أستطيع القول إن هناك الكثير من حسن النوايا والاستعداد الكبير جدًا في هذه الغرفة لتمرير الميزانية. فألتمس التوجه بالشكر لوزير المالية، أفيغدور ليبرمان، الذي يقود بشكل واثق وبشجاعة شخصية دعوني أقول ميزانية هامة لدولة إسرائيل. شكرًا إيفيت.
وستشكل المصادقة على ميزانية الدولة علامة فارقة بالنسبة لاستقرار الحكومة ولقدرة الوزراء على التصرف في إطار وزاراتهم، وتنفيذ خططهم والعمل من أجل الجمهور.
فقط تصوروا أنه لو كنا نمشي على الطريق الآخر كما أملت المعارضة لكنا نخوض حاليًا معركة انتخابية خامسة وننشغل في اختيار الشعارات ومدراء الحملات الانتخابية، ولظلت الدولة تعاني من هذا الضجيج. فاليوم نرفع الميزانية لنثبت بأن هذه الحكومة أهم شواغلها هو الجمهور وليس نفسها".

* الهجوم على السفينة الاسرائيلية قبالة عُمان
وتطرق بينيت للحديث عن الهجوم على السفينة الاسرائيلية قبالة عُمان : "لقد تلقى العالم خلال الأيام الأخيرة تذكيرا آخر حول العدوانية الإيرانية, هذه المرة في قلب البحر. الإيرانيون الذين هاجموا بمسيّرات السفينة "ميرسير ستريت" أرادوا أن يصيبوا هدفا إسرائيليا. بدلا من ذلك, عمل القرصنة الذي قاموا به أدى إلى مقتل مواطن بريطاني ومواطن روماني. أتقدم من هنا لبريطانيا ولرومانيا بمشاركتنا في حزنهما وبطبيعة الحال أتقدم بالتعازي إلى أسرتي الضحيتين.
سمعت للتو أن إيران تحاول، وبشكل جبان، التملص من مسؤوليتها عن وقوع هذا الحدث وهم ينكرون ضلوعهم فيه. وعليه أجزم هنا بشكل قاطع: إيران هي التي نفذت الهجوم على السفينة. عمليات البلطجة الإيرانية تشكل خطرا ليس على إسرائيل فحسب بل هي تمس أيضا بمصالح دولية وبحرية الملاحة وبالتجارة الدولية.
الأدلة الاستخباراتية على ذلك موجودة ونتوقع من المجتمع الدولي أن يوضح للنظام الإيراني بأنه ارتكب خطيئة فادحة. نحن، في أي حال من الأحوال، نعرف كيفية تمرير الرسالة لإيران بالسبل الخاصة بنا.
أوجه الشكر لموظفي وزارة الخارجية، وعلى رأسهم وزير الخارجية يائير لابيد على عملهم الدؤوب في هذا الموضوع على مدار نهاية الأسبوع".


*ملف الكورونا
فيما يخص موضوع كورونا، قال بينيت: "أرحب بإطلاقنا حملة الجرعة الثالثة الاستكمالةي. حيث تلقى كل من رئيس الدولة، يتسحاك هرتسوغ، ورئيس المعارضة، نتنياهو، الجرعة الاستكمالية بالفعل وسيقوم بذلك الكثيرون غيرهم خلال الأيام القليلة المقبلة.
نلاحظ عددًا كبيرًا جدًا من توجهات الجمهور لتلقي التطعيم الثالث، ولذا أطلعكم اليوم على أنني اتفقت مع وزير الدفاع بيني غانتس على انضمام قيادة الجبهة الداخلية مجددًا إلى هذا المجهود الوطني، على الفور. وسنشاهد أفراد قيادة الجبهة الداخلية من اليوم في محطات التطعم المختلفة.
وهدفنا هو ألا يكون هناك ولو شخص واحد معني بتلقي التطعيم ولا يستطيع القيام بذلك.
فمن الصعب المبالغة في أهمية التطعيم الثالث نظرًا لما نراه من تفشي الجائحة حول العالم على نطاق هائل بسبب متحور دلتا حيث يُعتبر الحمل الفيروسي لدى المصابين أكبر بكثير مما شهدناه سابقًا. وبالتالي فإنها ببساطة طريقة لإنقاذ الأرواح ولوضع درع واقٍ على الوالدة والوالد والجد والجدة. ويجب التوجه فورًا لتلقي التطعيم.
نحن نخوض سباقًا بين وتيرة تلقي التطعيم ووتيرة التفشي. ونعرف حساب فترة الفرملة ومسافة الفرملة ونأمل بتجنب ضرورة استخدام الفرامل، لكن قد يحدث ذلك بكل تأكيد إذا لم نتمكن من التصرف بالسرعة الكافية. وفي المقابل، إذا تطوعنا جميعًا فسننتصر على الدلتا.
ويسعني القول إن والدتي، ميرنا، ستتلقى التطعيم في يوم غد أو بعد يومين، وأخبرني يائير (لابيد) بأن والدته ستقوم بذلك أيضًا، فربما سنجمعهما ببعضهما. نحن نوسع ذلك إلى حد ملموس لاستباق الأمور. وأدعو الجميع إلى اصطحاب الوالدة والوالد فالآن هناك فريضة جديدة مفادها طعّم والدك ووالدتك.
لكن وبالتزامن مع ذلك أود الشرح والقول إنه حتى الشباب والمليون شخص الذين لم يتلقوا التطعيم بعدُ، من الضروري أنهم سيتوجهون لتلقي التطعيم. إذ يصاب الشباب على نطاق كبير، ومع أنهم لا يتعرضون عادةً لضرر كبير جراء ذلك، إلا أنهم "يقصفون" كبار السن بالفيروسات التي تخترق الدرع الواقي في نهاية المطاف فللدرع حدوده. فأدعو الشباب الذين لم يتطعموا بعدُ للقيام بذلك".

* أولمبياد طوكيو
وتابع رئيس الحكومة نفتالي بينيت حديثه متطرقا لاولميبياد طوكيو: "خلال الأسبوع الماضي، وبعد الهزيمة في أولمبياد طوكيو، اتصلت بلاعب الجودو ساغي موكي لأرفع معنوياته بالذات حينما حقق قدر أقل من النجاح ولم يحقق الإنجاز الذي تمناه خلال المسابقة.
لكن الآن وفي نهاية الأسبوع أثبت أفراد منتخب الجودو الإسرائيلي أن  النجاح الأكبر هو ليس الانتصار دائمًا لأنه يستحيل القيام بذلك في حقيقة الأمر وإنما النهوض من جديد بعد السقوط والمضي قدمًا مع الرأس مرفوعًا. وهذا تمامًا الذي حدث.
فأمس حقق منتخب الجودو الإسرائيلي الهدف سويًا وأسعد أبناء شعبنا مرة أخرى.
فألتمس تهنئتهم من هنا، وباسم حكومة إسرائيل، على الشرف الكبير الذي جلبوه لنا وعلى الرسالة العظيمة لكل شاب وشابة ولكل مواطن في إسرائيل أن الفشل يحدث أحيانًا لكن الحكمة هي النهوض من الفشل والمضي قدمًا. أنتم فزتم بميدالية ونحن نتشرف بكونكم جزءًا منا". إلى هنا تصريحات رئيس الحكومة نفتالي بينيت.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق