اغلاق

مصادر أمنية: مقتل 3 في كمين استهدف معزين شيعة في بلدة جنوبي بيروت

قال مصدر رفيع بجماعة حزب الله اللبنانية ومصادر أمنية إن ثلاثة أشخاص على الأقل قتلوا يوم الأحد في كمين استهدف معزين شيعة في بلدة جنوبي بيروت،


صورة للتوضيح فقط - Erich Karnberger - istock

وذلك بعد يوم من مقتل عضو بالجماعة.

وقتل الثلاثة رميا بالرصاص في بلدة خلدة التي شهدت اندلاع حوادث طائفية على مدى فترة طويلة بين سكانها من الشيعة والسنة. وقال شهود إن عددا آخر من المصابين نقلتهم سيارات مدنية للمستشفيات.
وأظهرت لقطات مصورة نشرتها قناة المنار التلفزيونية التابعة لحزب الله إطلاق وابل من الرصاص على وفد من المعزين لدى وصولهم إلى منزل عضو حزب الله الذي قتل يوم السبت.

وأبدى الساسة قلقهم من الواقعة التي ما زالت أبعادها تتكشف عاكسة التوتر في لبنان وسط مخاوف من تصاعد الأحداث وتحولها إلى كوارث في وقت يشهد فيه لبنان فراغا سياسيا.
وقال الرئيس ميشال عون إن الموقف الذي تمر به البلاد لا يتحمل وقوع أي أحداث أمنية قد تؤجج التوتر الطائفي.

وحث حزب الله المدعوم من إيران وأقوى فصيل مسلح في لبنان في بيان السلطات على ملاحقة القتلة قائلا "تعليقا على الحادث المؤسف والأليم الذي طال الشهيد المظلوم علي شبلي في منطقة الجية والذي قضى بفعل منطق التفلت والعصبية البعيدين عن منطق الدين والدولة".

وأضاف البيان "نهيب بالأجهزة الأمنية والقضائية التصدي الحازم لمحاسبة الجناة والمشاركين معهم، إضافة إلى ملاحقة المحرضين الذين أدمنوا النفخ في أبواق الفتنة واشتهروا بقطع الطرقات وإهانة المواطنين".

وفي بيان صدر في وقت لاحق، قال حزب الله إن مقتل اثنين من المعزين تأكد فيما وصفه بأنه كمين مخطط سلفا ودعا الجيش وقوات الأمن لإعادة الأمن للبلاد.

وقالت العشائر العربية السنية المقيمة في البلدة في بيان بعد قتل علي شبلي عضو حزب الله يوم السبت خلال حفل زفاف إنها انتقمت لقتل أحد أتباعها في اشتباكات طائفية سابقة في المنطقة نفسها.

وجاء في البيان "نحن عشائر العرب في لبنان ... من عادات العرب وتقاليدها أن تأخذ بالثأر إذا لم تتم مصالحة بين المتخاصمين وإنّ ما حصل اليوم بمقتل علي الشبلي ليس الا أخذ بثأر ... لذلك نتمنى على ذوي المقتول علي شبلي اعتبار القتل عين بعين ولا يتجاوز ذلك وأنّنا جميعا نحرص على الحفاظ على السلم الاهلي وحق الجوار والمشاركة الوطنية".

وتابع البيان "ونرجو أن لا يجرنا الأمر إلى فتنة لا تحمد عقباها ويدنا بيد كل من يريد صلحا وخير للوطن والأمة".

ودعا رئيس الوزراء المكلف نجيب ميقاتي قائد الجيش إلى تعزيز الوجود الأمني في البلدة التي تقع على طريق ساحلي يؤدي إلى جنوب البلاد.

وعرضت شبكات التلفزيون المحلية لقطات مصورة لشبان مسلحين يجوبون المنطقة.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق