اغلاق

الشرطة الجماهيريّة معالوت-ترشيحا تنفذ مشروع ‘ميلا‘ بمشاركة 16 شابًا من كسرى-سميع

قامت الشرطة الجماهيريّة في معالوت-ترشيحا بتنظيم بمشروع "ميلا". وجاء في بيان صادر عن الشرطة : "الشرطة الجماهيريّة في معالوت-ترشيحا تقوم بمشروع "ميلا"

تصوير الشرطة

بمشاركة 16 شابًا من قرية كسرى-سميع وتلتقي بالمفوض العامّ للشرطة المفتش يعقوب شبتاي وبحضور رئيس المجلس المحليّ السيد ياسر غضبان. انطلق مشروع ‘ميلا‘ بمبادرة وتوجيه المفوّض العامّ للشرطة وبالتعاون مع المجالس المحلّيّة وقسم الشبيبة في المجلس المحلّيّ في قرية كسرى-سميع وبالتعاون مع روحي نصرالدين رئيس قسم وحدة  نهوض الشبيبة والمرشدات ولاء فلاح وفريزة حمود، بهدف ‘القيادة معًا ّمن أجل الشباب والشرطة من أجل الشباب‘. الفرقة تتضمّن 16 شابًّا تتراوح أعمارعهم بين 18-16 عامًا ويضمّ المشروع ورشات عمل، رحل وزيارات، ممّا يعزّز ويوطّد العلاقة بين المجتمع والشرطة ويعزّز الثقة بين الطرفين.
خلال مشروع ‘ميلا‘ قام أفراد الشرطة بتنسيق زيارة إلى النصب التذكاري لشرطة حرس الحدود حيث إلتقوا الشباب بالمفوض العامّ للشرطة المفتش يعقوب شبتاي وبحضور رئيس المجلس المحليّ السيّد ياسر غضبان وقائد مركز الشّرطة المقدم ميرون ممان. كما تلقى المشتركون محاضرات توعويّة من مركز الشرطة 105 بموضوع مخالفات الشبكة العنكبوتيّة ومحاضرات أخرى منها وحدات الشرطة ورحلات إلى مراكز الشرطة بما فيها الشرطة البحريّة في حيفا وياد فاشيم وورشات عمل، كلّ ذلك بهدف توطيد العلاقة بين الشباب والشرطة ولمنعهم وإبعادهم كلّ البعد عن أعمال العنف والإخلال بالنظام والأضرار التي ممكن أن تتسبّب لهم وكشفهم لجميع نشاطات الشرطة والقيام بأعمال تطوّعيّة جماهيريّة في القرية". وفق ما جاء في بيان الشرطة.
أضاف بيان الشرطة :" في غضون ذلك ينمي المشروع الاحساس بالإنتماء للمجتمع الاسرائيليّ ويكشف نشاط الشرطة وأهميتة لضمان أمن وسلامة المواطنين بالتركيز على الجوانب التوعويّة والثقافيّة خصوصًا لدى الجيل الصاعد. هذا وتمّ عرض التحدّيات التي تقف أمام أفراد الشرطة أثناء تطبيق القانون ونشاطهم الروتينيّ لضمان أمن وسلامة المواطنين وتطبيق القانون. كما ويهدف المشروع لمدّ جسور التآخي من خلال الفعاليّات وسدّ الفجوات بين شرائح المجتمع بكافّة أطيافة.
خلال اللقاء مع الشرطي الجماهيري في قرية كسرى-سميع دورون عوفد قال: ‘انضم إلى مشروع ميلا‘ 16 شابًا من قرية كسرى-سميع أعمارهم تتراوح بين 16-18 عامًا. المشروع هو ممتاز حيث يقضي الشباب فيه وقتًا ممتعًا وايضًا تعليميًا كما يحظى بتقدير الطاقم التعليمي وتلقي الدعم والمساعدة الكاملين من قائد مركز الشرطة‘.
وفي حديث مع أحد الشباب قال: أنا سعيد جدًّا وأريد أنّ أشكر كلّ من عمل على تنظّيم هذا المشروع لأننا تعلمنا خلال المشروع العديد من الأشياء الجدّيدة كما أنّ المشروع عزز العلاقة بيننا وبين الشرطة.
شرطة إسرائيل ستواصل نشاطها الحازم والصارم على مدار الساعة لتقديم الخدمات للمواطنين وتطبيق القانون مع استخدام جميع الوسائل المتاحة أمامها للحدّ من أعمال العنف والإخلال بالنظام التي تعرّض حياة المواطنين الأبرياء للخطر". الى هنا بيان الشرطة كما وصلنا.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق