اغلاق

الخالدية في القدس - صرح ثقافي يشهد على تاريخ وهوية المكان والسكان

تعتبر المكتبات العامة المنظمة الغنية بمحتوياتها الدعائم الاساسية التي تشاد عليها صروح العلم والثقافة والحضارة والمعرفة والينابيع التي تغذي تقدم الامم


صورة للتوضيح فقط - تصوير juhide-iStock

 العلمي والحضاري بماء الحياة والبقا ، ويقاس رقي امة من الامم او تأخرها بكثرة المكتبات وما تلقاه من عناية ورعاية او ندرتها او اهمالها واعتبارها شيئا ذا اهمية، فبوجودها في حاضرة الامم فإنها حتما تفتح فإنها فتحت افاقاً فسيحة للشعوب لتنتج حضارتها وتنميها عبر العصور، وتكون فاتحة هائلة لتبصير الشعوب على حياة اكثرا رقيا وانفتاحا، فالمخطوطات والمجلدات التي تملا رفوفها تكون بمثابة حفظ ذاكرة الامة وتراثها ونقله الى الاجيال القادمة.

مع اشراقة شمس الحضارة الاسلامية العربية في فلسطين ظهرت مكتبات يشهد لها التاريخ، ويسرنا في هذه المقالة ان نقدم لكم احد ابرز المكاتب العامة التاريخية في فلسطين وهي المكتبة الخالدية، والتي تقع في قلب البلدة القديمة لمدينة القدس العربية، على مسافة مئة متر من المسجد الاقصى المبارك في الناحية الجنوبية من طريق باب السلسلة، وتطل على حائط البراق وشرقي عقبة ابي المؤدية الى حي المغاربة السابق، هناك تقف تحفة عمرانية هندسية اثرية تعود للقرن الثالث عشر الميلادي، فحجارته ومنذ ثمانية قرون تجسد خير شاهد على تاريخ المكان الذي احتضن حضارات تليدة ابتدأت بالحقبة الاموية، مرورا بالمملوكية  فالعثماني وانتهاء بزمن الانتداب البريطاني.

المبنى  يدمج بين الاقواس المسودة والاقواس المتعرجة، التي تميز العمارة الصليبية والعمارة الايوبية، وما زاد المبنى جمالا هو مشاركة الفن المعماري المملوكي والذي يعرف بالنموذج الابلق، وهو دمج حجارة حمراء وبيضاء في اطارات الابواب والشبابيك محاطة باطر منحنية .
تأسست المكتبة الخالدية في عام 1899 على يد راغب الخالدي، وذلك عندما لاحظ ان الكتب والمخطوطات المهمة تتفرق بين بيوت العائلة، ويتم توارثه ، فقرر جمعها تحت سقف واحد يحميها.
تحتوي المكتبة على ثلاثة عناصر مهمة داخلها، حيث تحتوي على اكثر من 2000 مخطوط غير متواجدة في العالم ككل، والمخطوطات فيها تمتد من القرن العاشر الميلادي وحتى نهاية الحقبة العثمانية 1917، بلغات متنوعة منها العربية والتركية، والعثمانية، والفارسية والانجليزية والالمانية والفرنسية، تتوزع على ما مجموعة 1970 موضوعا دراسيا تتعلق بالفقه الاسلامي والطب والتاريخ والجغرافيا والفلك وتفسير القران والبلاغة والمنطق والشعر .
تعود اقدم مخطوطة في المكتبة للقرن العاشر الميلادي وعنوانها ( اشارات الاسرار في الفقه الحنفي ) لمؤلفها عبد الرحمن بن محمد بن امير الكرماني ونسخت عام 1137 م بخط الناسخ محمد بن ابي سعيد بن موسى وعدد اوراق المخطوطة 342ورقة ، وكتاب ( منادح الممادح وروضة الماثر والمفاخر في خصائص الملك الناصر رحمه الله ) وتضم سجلا لبطولات صلاح الدين الايوبي وتاريخه المجيد ويعود هذا الكتاب الى سنة 1201 م .

مثلها كمثل اي معلم عربي فلسطيني في مدينة القدس منذ نكسة 1967  فإنها تخوض مع الحكومات المؤسسة الاسرائيلية صراعا من البقاء والابقاء على التاريخ والنور والفكر، اذ بدأت عندما ادعت المحكمة الصهيونية العامة ان الارض المقامة عليها المكتبة، هي من املاك الغائبين، وحينما تم عرض الوثائق والحجج المطلوبة لم تتمكن المؤسسة الاسرائيلية من وضع يدها على المكان .
اجمالاً يمكن التلخيص ان هذا الصرح الثقافي التربوي والذي  يقف شامخا واثقا ثلبتا في مدينة القدس فحجارته تحاكي وتكتب وتوثق تاريخ المكان والسكان . 

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
bassam@panet.co.il


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق