اغلاق

‘اعطيته كليتي كي لا يتألم كأخيه‘ | الأب من نحف وابنه يتحدثان لـ هلا - الأم: ‘مُتِت وعِشِت‘

في أسمى معاني الابوة والتضحية ، وبعد معاناة ابنه الأول ، قرر الاب منير أيوب من نحف ان يسابق الزمن وان يتبرع بكليته لابنه الثاني أحمد ، مؤكدا انه لم يتردد للحظة ، لأنه لا
Loading the player...

 يريد ان يمر ابنه بمرحلة غسيل الكلى ...
مراسل قناة هلا ، فتح الله مريح ، زار  الاب  والابن في مستشفى رمبام بعد العملية الجراحية ورصد الأجواء السعيدة بعد فترة الترقب الطويلة ...

الوالد منير أيوب قال لقناة هلا وموقع بانيت : " منذ نحن 6 اشهر ونحن نجري الفحوصات. هو منذ ان ولد ولديه مشكلة في الكلى واستمرينا فترة علاج طويلة حتى جيل 14.5 عاما، حتى وصل الى مرحلة لم تعد الكلى تعمل كما يجب، ما يعني انه مقبل على مرحلة غسيل الكلى (الدياليزا). انا قررت أن اعطيه كلية قبل ان يصل الى هذه المرحلة لأنها مرحلة صعب جدا جدا ويتعذب فيها الولد ويتألم. أجرينا كل الفحوصات والحمد لله تبين انني مناسب للتبرع له، وفعلا أجرينا العملية".

"ابني البكر عانى من الداياليزا فقررت تجنيب احمد الألم"
أضاف الأب :" فرحت جدا عندما علمت انني مناسب للتبرع لابني لأنني لا اريده ان ينتظر في قائمة الزرع، فهذا سيستغرق وقتا طويلا وسيدفع به الى مرحلة الدياليزا وانا اردت تجنب ذلك، لأن ابني البكر عانى أيضا من هذه المشكلة واجرى "دياليزا" لنحو 7 اشهر، وتعذبنا. لذلك قررت ان اخطو هذه الخطوة".

"نحن بصحة جيدة"
حول فترة الفحوصات التي سبقت العملية  قال أيوب لقناة هلا :" كانت فترة صعبة جدا ، مع عدة فحصوات. تنقلنا بين عدة مستشفيات ومراكز طبية حتى تمت المهمة. الحمد لله انا بصحة جيدة واحتاج فقط الى الراحة. الآن نحتاج الى فحوصات ومتابعة من فترة الى أخرى".

   الأم :"مُت وعشت 10 مرات - كونوا أقوياء"
سميحة أيوب والدة الطفل قالت :" الحمد لله ان الامر الصعب بات من خلفنا. مررنا بفترة صعبة جدا خلال فترة الفحوصات والعميلة. كنت على اعصابي خاصة ان كليهما (الزوج والابن) كانا في العملية. الآن بقي ان ننتبه الى منير زوجي الذي هو بصحة جيدة والحمد لله، وكذلك الى احمد ابني الذي تحتاج صحته الى متابعة وفحوصات حتى يستقر الوضع وان شاء الله ان تتم كل الأمور على خير. احمد يعاني من المشاكل منذ الولادة وفي الأشهر الستة الأخيرة بدأ وضعه يتراجع واردنا تجنب مرحلة غسيل الكلى لأنه هذا كان سيكون صعبا جدا عليه. قررنا انا وزوجي ان نجري الفحوصات، زوجي بدأ وتبين انه مناسب للتبرع. الحمد لله انننا تمكنا من اجراء العملية قبل الدياليزا. اول ما قاله منير عندما فتح عينيه بعد العملية  ان احمد في حالة جيدة ، واحمد اول ما سألني عن والده: ‘ كيف ابوي؟ ان شاء الله مليح؟ ‘. الحمد لله، الحمد لله".


اضافت سميحة أيوب:"  من يواجه مثل هذه الحالات عليه ان يكون قويا ، ان يتخذ قرارا صارما ، ان يكون لديه قدرة على الاحتمال. العملية استمرت 9 ساعات، مرت علي كأنها 9 سنوات. مُت وعشت 10 مرات حتى انتهت العملية. الحمد لله أحمد يتحسن. يجب على الشخص ان يكون قادرا على تحمل جميع الصعوبات الجسدية والنفسية.."

"بدي ارجع على المدرسة"
 الطفل احمد قال لقناة هلا وموقع بانيت : "الحمد لله انا بحالة جيدة. كنت اشعر اني بحالة الى كلية. مهم ان يساعد الناس بعضهم بالتبرع بالأعضاء. بدي ارجع على المدرسة. أقول لأولاد صفي اشتقت لهم".

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق