اغلاق

بينيت لبايدن:‘اشكرك على مساعدتك بتعزيز تفوقنا الاستراتيجي‘

إجتمع رئيس الوزراء نفتالي بينيت أمس مع الرئيس الأمريكي جو بايدن في البيت الأبيض في أول لقاء دبلوماسي عقد بينهما. وأدلى رئيس الوزراء بالتصريحات التالية لوسائل الاعلام:
Loading the player...


"أولا، بالنيابة عن مواطني إسرائيل، أتقدم بالتعازي وأعبر عن حزننا العميق في مقتل أمريكيين في كابول. هؤلاء الجنود الأمريكيون خسروا حياتهم في مهمة لإنقاذ حياة الآخرين وهذا هو تعريف الشجاعة والتضحية. وخاصة في هذا اليوم أود أن أكون واضحا أكثر من أي وقت مضى: إسرائيل تقف إلى جانب الولايات المتحدة بشكل لا يقبل التأويل.
أود أيضا أن أشكركم على كلماتكم الدافئة، الآن وأثناء لقائنا، التي تعبر عن دعمكم العميق لدولة إسرائيل. هذا ليس بجديد. وقفتم شخصيا إلى جانبنا على مدار عشرات السنين، لا سيما في الأوقات الصعبة، مثل كان الأمر قبل عدة أشهر حين أطلقت آلاف الصواريخ على المدن والبلدات الإسرائيلية. هذا هو الوقت الذي تقاس به الصداقة. نعتمد على دعمكم، يا فخامة الرئيس، وإسرائيل تعلم أنه ليست لها حليفة أفضل وأقوى وأصدق من الولايات المتحدة. 
آتي إليكم من أورشليم، عاصمتنا الأبدية، وأجلب معي روحا جديدة من النية الحسنة والأمل والعدالة والصدق، فهذه هي روح من الوحدة والتعددية الحزبية لأناس لهم آراء سياسية مختلفة بشكل جوهري، ومتناقضة حتى، ولكنهم يشاطرون رغبة عميقة في خلق مستقبل أفضل لإسرائيل. إسرائيل مبنية على هذا المبدأ – أن نكون أناسا طيبين وأن نعمل الخير.
ولكن في منطقتنا، عمل الخير لا يكفي. يجب على إسرائيل أن تكون قوية كي تستطيع أن تعمل الخير.
لا يجوز لنا أن نفقد الرؤية. لا نستطيع أن ننسى ولو للحظة أننا متواجدين في أخطر حارة في العالم. لدينا داعش على حدودنا الجنوبية وحزب الله على حدودنا الشمالية والجهاد الإسلامي وحماس وميليشيات إيرانية وتنظيمات أخرى تحيط بها وجميعها تريد قتلنا ومحو الدولة اليهودية عن الخريطة.
ولذا، يجب على إسرائيل أن تبقى أقوى بكثير من أعدائنا جميعا. فأود أن أشكركم، يا فخامة الرئيس، على مساعدتكم في تعزيز التفوق الاستراتيجي الإسرائيلي".

"سعدت باقوالك ان ايران لن تتمكن من التوصل الى أسلحة نووية"
وأضاف بينيت : " الموضوع الرئيس الذي نبحثه اليوم هو السباق الإيراني نحو امتلاك الأسلحة النووية. تحدثت عن ذلك داخل الغرفة وسعدت بسماع أقوالك الواضحة الذي كان مفادها أن إيران لن تتمكن من التوصل إلى أسلحة نووية.  قلتم إنكم ستحاولون إيجاد سبل دبلوماسية لهذه المشكلة وإن هناك سبلا أخرى في حال فشل هذا. هذه الأيام تؤكد فقط على أن كيف سيكون العالم لو امتلك نظام إسلامي متطرف أسلحة نووية. هذا الزواج سيكون بمثابة كابوس بالنسبة للعالم أجمع.
إيران هي مصدّرة الإرهاب وعدم الاستقرار وانتهاك حقوق الانسان رقم واحد في العالم. في الوقت الذي نجلس هنا، الإيرانيون يدوّرون أجهزة الطرد المركزي في نطنز وفي فوردو. ينبغي أن نوقّفهم وكلانا نتفق على ذلك. ومن أجل هذا الغرض طورنا استراتيجية سنتحدث عنها لها غايتان: الأولى هي وقف العدوان الاقليمي الإيراني وإعادته إلى الوراء. والثانية هي التأكد من أن إيران لن تمتلك أبدا القدرة على انتاج سلاح نووي.
كما قلت لكم، يا فخامة الرئيس، إسرائيل لا ولم تطلب أن جنودا أمريكيين يدافعون عنها. هذه المهمة ملقاة على عاتقنا. لن نقوم بتصدير أمن إسرائيل ولن نستعين بجهات خارجية. نحن نتحمل مسؤولية مصيرنا. ولكن، أود أن أشكركم على الأدوات التي تزودوننا بها وعلى دعمكم سابقا وحاليا.
كما تفضلتم، سنتحدث أيضا عن جائحة كورونا ومتحور دلتا الذي يعيث الفوضى في كل أنحاء العالم. أنتم، يا فخامة الرئيس، كنتم أول من سمى الجائحة "جائحة غير المتطعمين"، وهذه هي الحقيقة. إتخذت قبل شهر قرارا صعبا مفاده أن إسرائيل ستكون الطليعة، أول دولة في العالم التي ستعطي الجرعة الثالثة من اللقاح. أستطيع أن أبلغكم، يا فخامة الرئيس، أننا أعطينا ما يقرب من مليوني جرعة ثالثة لمواطنينا. وبالفعل هذا آمن وفعال. ويمكن التبشير بأن الأوضاع في إسرائيل فيما يخص كورونا باتت تتغير.
وأخيرا، سيدي الرئيس، أنت رجل مؤمن، مثلي. وفي الكنس اليهودية في كل أنحاء العالم سيتلون غدا كلمات النبي يشعياهو الذي قال إن أبناء وبنات الشعب اليهودي سيعودون إلى أرضنا القديمة وسيرعونها وسيبونها من جديد. هذه النبوءة اليهودية القديمة هي عبارة عن الواقع الحالي في إسرائيل. هذه هي معجزة وأنتم تشكلون جزءا رئيسيا جدا منها منذ سنوات كثيرة.
سيدي الرئيس، اليوم، سنكتب، فخامتكم – الذين كنتم كريمين جدا بوقتكم في هذه الأيام الصعبة – سنكتب فصلا آخر في القصة الجميلة التي هي العلاقات بين بلدينا، الولايات المتحدة والدولة اليهودية الديمقراطية. كلا البلدان يطمحان إلى عمل الخير ويجب عليهما أن يكونا قويين وكلاهما يمثلان منارة في عالم عاصف جدا. شكرا يا فخامة الرئيس. أتطلع إلى عملنا المشترك الآن وخلال سنوات عديدة قادمة".


صورة وصلتنا من مكتب الناطق بلسان الحكومة للاعلام العربي


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق