اغلاق

دراسة تحدد متى تكون المهمة إلى المريخ أكثر أمانا!

تعد فكرة إرسال رواد فضاء إلى المريخ، مشتركة بين وكالات الفضاء والصناعة الخاصة، لكن الآثار الصحية السلبية لرواد الفضاء وُضعت بشكل جيد: السرطان والإشعاع الفضائي ومشاكل القلب.



صورة للتوضيح فقط - iStock-Zenobillis

وتوصلت دراسة جديدة إلى أنه يمكن ضمان سلامة مستكشفي الفضاء بناء على موعد إطلاقهم.
وخلصت الدراسة، التي جمعت علماء في جامعة كاليفورنيا ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ومعهد سكولكوفو للعلوم والتكنولوجيا في موسكو وGFZ Potsdam، إلى أنه إذا كانت مهمة 300 مليون ميل أقل من أربع سنوات، وحدثت عندما تكون الشمس في أعلى مستوى من النشاط - تعرف كأقصى طاقة شمسية - فإن المهمة إلى الكوكب الأحمر ممكنة.
ووفقا للبيان، فإن أي شيء أطول من أربع سنوات سيعرض رواد الفضاء لـ "كمية عالية بشكل خطير من الإشعاع" خلال الرحلة.
ومن المتوقع أن يبلغ الحد الأقصى القادم للطاقة الشمسية ذروته في يوليو 2025، وفقا لوكالة ناسا.
وسيكون هناك أيضا خطر من الجسيمات القادمة من خارج النظام الشمسي، والمعروفة باسم الأشعة الكونية المجرية.
وقال المعد المشارك في الدراسة، يوري شبريتس، في البيان: "تُظهر هذه الدراسة أنه في حين أن الإشعاع الفضائي يفرض قيودا صارمة على مدى ثقل المركبة الفضائية ووقت الإطلاق، كما أنه يمثل صعوبات تكنولوجية للبعثات البشرية إلى المريخ، فإن مثل هذه المهمة قابلة للتطبيق".
وهناك نوعان من الجسيمات التي يجب أن يشعر بها رواد الفضاء، وفقا للمعدين المشاركين في الدراسة: جسيمات الطاقة الشمسية والأشعة الكونية المجرية.
واعتمادا على النشاط الشمسي، يمكن أن تتحرك شدة كل نوع من الجسيمات لأعلى أو لأسفل.
وخلال الحد الأقصى للطاقة الشمسية، ينخفض ​​معدل الأشعة الكونية المجرية، كما تنخفض أيضا الاحتمالية الإجمالية لجزيئات الطاقة الشمسية الموجودة.
ويشير انخفاض GCR في الحد الأقصى للطاقة الشمسية وربما عدد أحداث SEP الأقل بسبب الاتجاه إلى انخفاض النشاط الشمسي، إلى أن الحد الأقصى للطاقة الشمسية التالية قد يكون أحد أكثر الأوقات أمانا للطيران إلى الفضاء السحيق في الثمانين سنة الماضية، وفقا لناثان شوادرون، الباحث في دراسة منفصلة بشأن الموضوع.
وأضاف شبريتس أن الأشعة الكونية المجرية هي الأدنى لمدة ستة إلى اثني عشر شهرا بعد ذروة النشاط الشمسي، في حين أن الجسيمات الشمسية النشطة لها أقصى شدتها خلال الحد الأقصى للشمس.
وكتب معدو الدراسة: "تتزايد التدفقات في الجسيمات ذات الأصل الشمسي خلال الحد الأقصى للطاقة الشمسية عندما تكون الجسيمات الناشئة من المجرات البعيدة أكثر تأثرا بالنظام الشمسي خلال الأوقات التي تكون فيها الشمس نشطة''.
وتُظهر حساباتنا بوضوح أن أفضل وقت لفضاء بشري - يصل إلى المريخ - يكون خلال ذروة الطاقة الشمسية، حيث من الممكن الحماية من جزيئات SEP. وتُظهر عمليات المحاكاة التي أجريناها أن الزيادة في التدريع تخلق زيادة في الإشعاع الثانوي الناتج عن GCR الأكثر نشاطا، ما ينتج عنه جرعة أعلى، ما يؤدي إلى تحديد مدة المهمة.
وتعتمد نافذة إرسال رواد فضاء إلى المريخ على محاذاة الشمس والأرض والمريخ، مع كوكبنا في المنتصف، وهي ظاهرة تحدث مرة كل 26 شهرا.
وحدثت آخر نافذة في 14 أكتوبر 2020، والمرة التالية التي سيحدث فيها ذلك أواخر عام 2022.
ويجب أن تركز المركبة الفضائية على حماية رواد الفضاء من كلا النوعين من الإشعاع، ولا سيما جزيئات الطاقة الشمسية.
ويقترحون وجود مركبة فضائية مصنوعة من غلاف من الألومنيوم بنصف قطر داخلي يبلغ 3 أقدام لحمايتهم بشكل أفضل.
ونُشر البحث في المجلة العلمية Space Weather.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من عالم الفضاء اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
عالم الفضاء
اغلاق