اغلاق

طلاب المدارس في القدس بين المنهاج الاسرائيلي والفلسطيني

إفتتح في الأول من سبتمبر، العام الدراسي الجديد في القدس، تزامنًا مع إفتتاح العام الدراسي الجديد في البلاد، إلا أن هنالك مدارس في القدس تم إفتتاح العام الدراسي الجديد


رئيس بلدية القدس موشيه ليؤن يفتتح العام الدراسي الجديد في مدرسة السفراء في بلدة شعفاط بالقدس، تصوير بلدية القدس

فيها قبل نحو أسبوعين في السادس عشر من الشهر المنصرم .
أولياء أمور الطلاب في القدس أمام خيارات متعددة في إرسال أبنائهم إلى مقاعد الدراسة في مدارس المدينة .

5 خيارات أمام الأهالي في القدس
التعليم الرسميّ والذي يتبع لبلديّة القدس ولوزارة التربية والتعليم الإسرائيليّة .
مدارس الأوقاف الإسلاميّة التي تتبع السلطة الفلسطينية وتدرس المنهاج الفلسطيني .
مدارس الأونروا التابعة  لوكالة غوث اللاجئين التي تسير وفقًا لمناهج السلطة الفلسطينيّة.
المدارس الأهليّة الكنسيّة التابعة للكنيسة وتدرس المنهاج الفلسطيني .
المدارس التابعة لشركات مقاولات التي تدرس المنهاج الإسرائيلي .
أكثر من خمسين ألف طالب وطالبة من القدس في الأحياء العربية في القدس يدرسون نظام التعليم الرسمي للبلدية وفق بلدية القدس ، أي أكثر من ربع الطلاب يدرسون المنهاج الإسرائيلي .
فيما ان عشرات الصفوف المدرسية تم إفتتاحها في الأحياء العربية بالمدينة في المدة الأخيرة، وقد إعتبرها رئيس بلدية القدس موشيه ليؤن إنجازا عظيما .
يشار إلى أن موقع بانيت وصحيفة بانوراما قد نشر قبل نحو أسبوعين مقتبسا لخطيب المسجد الأقصى المبارك رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس الشيخ عكرمة صبري من خطبة الجمعة ، حيث أوضح بأنه " لا يجوز شرعًا أن تفرض المناهج الإسرائيلية على مدارس القدس العربية ".
وقال خطيب الأقصى في خطبته إن "كل شعب في العالم له دينه وثقافته وخصوصيته، وله الحق في وضع المناهج .
إن المناهج الدراسية الإسرائيلية التي تفرض على مدارسنا تتضمن معلومات وأفكار تتعارض مع ديننا ومعتقداتنا وتاريخنا. وعليه من واجب أولياء أمور الطلاب في القدس بل من حقهم متابعة موضوع المناهج الدراسية وأن يطالبوا بالإستمرار بالمناهج العربية القائمة حاليًا رغم علتها وسلبياتها، وذلك كحد أدنى إلى أن نرتقي بمناهجنا إلى المستوى المطلوب الذي يحافظ على ديننا وتاريخنا وعاداتنا وتقاليدنا ، كما هو حق من حقوق أي شعب في العالم".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق