اغلاق

اليوم الزيارة السنوية لمقام النّبي سبلان بدون المراسم

تصادف اليوم العاشر من ايلول، الزيارة السنوية لمقام النبي سبلان عليه السلام في قرية حرفيش. تأتي هذه الزيارة في هذا الموعد من كل عام، حيث يقوم رجال الدين من


مقام النبي سبلان - صورة من الارشيف

الطائفة الدرزية  في اسرائيل بزيارة المقام وتلاوة الصلوات والدعاء.
وتكون هذه الزيارة بمثابة اجتماع ديني كامل وهام لجميع رجال الدين من قرى الجليل،الجولان والكرمل، وبالمقابل زيارة اجتماعية واسعة النطاق.
وتعتبر هذه المناسبة السنوية يوم عطلة رسمية في المدارس الدرزية وفروع المؤسسات الحكومية في البلدات الدرزية.

الغاء مراسم الزيارة بسبب الكورونا
الجدير بالذكر أن الزيارة السنوية الرسمية للمقام لن تتم هذه السنة بسبب الكورونا حيث أصدر الشيخ موفق طريف الرّئيس الرّوحي للطّائفة الدّرزيّة رئيس المجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى بيانا وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، جاء فيه :" تزامنًا مع ارتفاع نسبة مصابي الكورونا في قرية حرفيش ووسمها باللّون الأحمر وفقًا لقرار وزارة الصّحّة، وبعد عقد المشاورات بين أعضاء اللّجنة الدّينيّة في القرية ورئيس المجلس المحلي في القرية وتقديم توصياتها للهيئة الدّينيّة في البلاد، تقرّر إلغاء مراسم الزّيارة الرّسميّة لمقام سيّدنا سبلان (ع) لهذا العام، بما يشمل إلغاء السّهرة الدّينيّة ليلة الزّيارة، وكافّة المراسم السّنويّة الرّسميّة الأخرى " .
واضاف البيان :" لا شكّ أنّ هذا القرار الّذي يأتي محمّلًا بأسفٍ وغصّةٍ كبيرة كان محتّمًا في ظلّ التّدهور الصّحيّ الأخير الّذي تشهده البلاد، فارضًا علينا تحمّل المسؤوليّة الجماعيّة من أجل الحفاظ على سلامة أبناء الطّائفة وعموم الزّائرين.
نبتهل إلى الله تبارك وتعالى أن تزول الجائحة في القريب العاجل إلى غير عودة، لنعود وإيّاكم إلى إحياء الزّيارات الدّينيّة والجميع في صحّة وعافية وهدأة بال، كما ونعود لنناشد كافّة أبناء الطّائفة الأكارم بالالتزام وتطبيق كافّة التّعليمات الصّادرة عن وزارة الصّحّة والجهات المختصّة، براءةً للذّمّة والضّمير وتسريعًا لعودة الحياة والمناسبات الدّينيّة والاجتماعيّة إلى سابق عهدها " .

مقام النبي سبلان (ع)
يقع المقام على قمة جبل سبلان، ويرتفع عن سطح البحر 900 م. ويشرف على قرية حرفيش ويمكن منه مشاهدة معظم مناطق الجليل الأعلى. يحتوي المبنى على المغارة التي كان يتعبد فيها النبي سبلان (ع). أول قبّة أقيمت فوق المغارة كانت بسبب حلم حلمه أحد سكان المنطقة، حيث طلب منه النبي أن يقيم قبة على المغارة، وفقا لما يروى عن الأهالي.
كان المقام يشتمل على أربعة عقود قديمة قائمة فوق الكهف الذي كان يتعبد وينام فيه النبي سبلان، كما ويوجد فوق كل عقد قبة (أربع قباب). ثم أضيفت للمقام خلوة واسعة للصلاة، وغرف للمبيت وأخرى لتحضير الطعام لوفود المشايخ وأبناء الطائفة الدرزية الذين يحضرون لهدف الزيارة أو إيفاء النذور.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق