اغلاق

مستشفى رمبام في حيفا :‘ لم يتم نقل زكريا الزبيدي للمشفى ‘

أعلنت مستشفى رمبام في حيفا ، مساء اليوم ، أنه لم يتم نقل الأسير زكريا الزبيدي الى المستشفى اليوم . وكانت وسائل اعلام عبرية قد ذكرت انه سيتم نقل الأسير زكريا الزبيدي،
القبض على أسيرين اخرين: زكريا الزبيدي ومحمد العارضة في جبل الطور قرب ام الغنم - تصوير الشرطة
Loading the player...

اليوم الأحد، إلى مستشفى "رمبام" في حيفا لتلقي العلاج  ، بناء على طلب محاميه .
وقال المحامي أفيغدور فيلدمان ، أمس :" أن عناصر مصلحة السجون أخفوه عن الكاميرات خلال جلسة تمديد الاعتقال بسبب إصابته ".
فيما قال مسؤولو مصلحة السجون :" إن الزبيدي حاول القيام باستفزازات".
وأمس مددت محكمة الصلح في مدينة الناصرة ، اعتقال الاسرى الأربعة يعقوب قادري ، محمود العارضة ، محمد العارضة وزكريا الزبيدي ، لمدة 9 أيام على ذمة التحقيق .
يذكر أنه بشكل استثنائي ، تم ادخال الاسرى الأربعة الى المحكمة وهم مقيدون بالسلاسل في الايدي والارجل .
وأفادت مراسلة موقع بانيت وقناة هلا ، بانه تظاهر عدد من الشباب والشابات خلال احضار الاسرى الى المحكمة في الناصرة ، وحملوا الاعلام الفلسطينية ، وهتفوا بأسماء الاسرى وصفقوا لهم ونادوا بإطلاق سراحهم .
وهتف المتواجدون تضامنا مع الاسرى : " حرية حرية لأسرانا الحرية ، حرية حرية لزكريا الحرية " .

مسيرة تجوب شوارع الناصرة تضامنا مع الاسرى
هذا وكانت مدينة الناصرة ، قد شهدت مساء السبت ، مسيرة تضامنية مع الاسرى  ، جابت شوارع المدينة .
وقد رفع المتضامنون صور الاسرى الستة وهتفوا :" لاسرانا الحرية ، من الحدود للحدود علّم عليهم محمود ، يا زكريا سير سير واحنا معاك للتحرير " ، وغيرها من الهتافات الداعمة للأسرى .

وزير الامن الداخلي : ‘ اشكر المواطنين العرب في اسرائيل على مساعدتهم بالقبض على الأسرى ‘
من جانبه ، اعرب وزير الامن الداخلي عومر بار ليف ، عن شكره للمواطنين العرب في اسرائيل ، على ما وصفه " بمساعدتهم بالقبض " على الاسرى الهاربين . وكتب الوزير ما يلي : " الى جانب الاطراءات لشرطة اسرائيل وقوات الامن على التنفيذ الناجح لغاية الان ، ودون تجاهل حقيقة بان المهمة لم تنته بعد ، بودّي ان اشكر مواطني اسرائيل العرب الذين ساعدوا بالقبض على المخربين ". كتب الوزير واضاف : " خلال أربعة أيام ، تجول الهاربون معتقدين أنهم سيجدون مأوى ومساعدة بين عرب إسرائيل - لكنهم كانوا مخطئين. أينما ذهبوا وتم التعرف عليهم ، لم يتلقوا مساعدة ، واتصلوا بـ 100 ". الى هنا الترجمة الحرفية لاقوال وزير الامن الداخلي عومر بار ليف.

لجنة المتابعة : ‘ لا تشتروا بضاعة مؤسسة الاعلام الاسرائيلية البائسة ‘
في هذا السياق، قالت لجنة المتابعة العليا في بيان وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" لا شك ان عملية العبور من سجن جلبوع الى فضاء الحرية (حتى لو كان مؤقتا) التي قام بها ستة من أسرى الشعب الفلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي، قد أصابت الاحتلال وأجهزته بالذعر والذهول.
سلطات وأذرع الاحتلال الإسرائيلي تعمل على تحويل خيبتها الى حملة لتصعيد القمع ضد الاسرى الفلسطينيين وبالأخص ضد الاسرى الاربعة الذين استنشقوا هواء الحرية وقامت إسرائيل باسرهم من جديد " .
واضاف البيان :" ان مقدمة النضال الفلسطيني من أجل الحرية والاستقلال والمقدمة لتحقيق العدالة للشعب الفلسطيني تكمن في تشديد النضال من اجل إطلاق سراح جميع الاسرى والمعتقلين الفلسطينيين الذين بلغ عددهم حتى نهاية شهر كانون الأول/ ديسمبر 2020 نحو (4400) أسير، منهم (40) أسيرة، فيما بلغ عدد المعتقلين الأطفال والقاصرين في سجون الاحتلال نحو (170) طفلاً، وعدد المعتقلين الإداريين إلى نحو (380) معتقلاً.
ان قضية الحرية للأسرى تقع في صلب ثوابت الاجماع الوطني الفلسطيني" .

" نحذر من أي تصعيد انتقامي ومن أية إجراءات قمعية ضد مجموع الاسرى "
واردف البيان :" على ذلك، تحذر لجنة المتابعة العليا من أي تصعيد انتقامي ومن أية إجراءات قمعية ضد مجموع الاسرى وبالأخص الاسرى الستة الذين كان من الطبيعي ان لا يغادرهم حلم الحرية للحظة.
لجنة المتابعة العليا تحمِّل الحكومة الإسرائيلية بكل مكوناتها وكافة أذرعها المسؤولية الكاملة عن أي أذى يلحق بالأسرى وعن أي تصعيد قمعي بحقّهم.
إن محاولات المؤسسة الإسرائيلية لتشتيت التركيز على الاحتلال وجرائمه، ببث شائعات و"معلومات" تهدف الى بث بذور الشك بين أبناء الشعب الفلسطيني الذي يناضل من اجل الكرامة والعدالة، كلٌّ من موقعه وخصوصيته وكلٌّ من ساحته.
كلنا يعرف أنه لا يوجد مجتمع يخلو من الحثالات البشرية، لكن اتخاذ هؤلاء كذريعة لوصم مجتمع بأكمله او مدينة مناضلة بأكملها، فإن ذلك لا يصبّ في صالح الاحتلال وحسب، انما قد يكون الاحتلال طرفا في ترويجه وبث بذور الشك.
لا تشتروا بضاعة مؤسسة الاعلام الصهيونية البائسة.. " .
وختم البيان :" لجنة المتابعة العليا على ثقة ان بعض أصوات النشاز التي صدرت من مجموعات صغيرة ضالّة أو مضلَّلة، تتعارض كليا مع الموقف الأصيل والشامخ لأبناء شعبنا الفلسطيني، وكافة فئاته، وفصائله، وقياداته.
السؤال هو ليس، هل ستتمكن إسرائيل من إلقاء القبض على الاسرى الستة الذين تنفّسوا هواء الحرية، انما ضرورة إلزام إسرائيل بإطلاق سراح جميع أسرى فلسطين؟؟
مصير الاحتلال الى زوال، أما الشعوب فهي على الدوام عصية عن الهزيمة.
الحرية للأسرى، الزوال للاحتلال، الاستقلال لفلسطين" .


الاسير زكريا زبيدي في قاعة المحكمة -
Photo by AHMAD GHARABLI/AFP via Getty Images)


خلال اعتقال زكريا الزبيدي ومحمد العارضة - صور متداولة بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007






خلال اعتقال زكريا الزبيدي ومحمد العارضة - تصوير الشرطة


صور من اعمال البحث والتفتيش عن الاسرى الستة الهاربين- تصوير الشرطة

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق