اغلاق

كتلة الجبهة: ‘الناصرة نحو المجهول ورئيس البلدية يختار المراوغة ‘

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من كتلة الجبهة في بلدية الناصرة ، جاء فيه :" طل علينا رئيس بلدية الناصرة علي سلام أمس بهحوم ارعن على المعارضة


رئيس بلدية الناصرة - علي سلام

 التي تعمل بكل شفافية وموضوعية لخدمة اهل الناصرة بكل فئاتها وشرائحها الاجتماعية .
 " الشمس ما بتتغطى بغربال " يا سعادة الرئيس اذ لا يخفي على احد ان المدينة تسير نحو الهاوية وحتى المجهول ، غياب الامن والامان الشخصي والجماعي لأهل الناصرة ، العجز المالي المتضخم الفوضى العارمة والنقص في الخدمات والتمادي على الصالح العام وتراكم النفايات حدث ولا حرج ! " .
وأضاف البيان :" لا شك أن هجومك على المعارضة جاء للتغطية على قصورات البلدية وإخفاقاتها في كل مناحي الحياة في هذه المدينة الطيبة التي يحق لأهلها العيش الكريم ونيل الخدمات البلدية اليومية بدون " لا حمد ولا جميلة " .
أردنا يا سعادة الرئيس ان نضع ايدينا بأيديك لمصلحة الناصرة واهلها لكنك فضلك انتهاج اسلوب المناكفات والعمل الفردوي وليس الجماعي والشراكة الحقيقية لخدمة كل الناصرة وأطيافها والدليل على ذلك أن هنالك مراسلات بيننا وبينك مدونة ومحفوظة عليها تواريخ إستلام الرسائل من قبل البلدية لكن هذه الرسائل وتوجهاتنا العديدة لم تلق أذنًا صاغية من قبلك وفضلت مواصلة اسلوب التجهيل والتنفير كما يبدو حتى لا نكشف اكثر عورات البلدية وتدني العمل فيها لخدمة الناصرة واهلها .
تدعي على العلن وفي الاعلام ان يدك ممدودة للتعاون لكنك على ارض الواقع تعمل العكس تمامًا ترفض التعاون بتاتًا!!
هذا الاسلوب والتعامل بمعيارين وبإزدواجية أصبح مفضوح ومكشوف للقاصي والداني وحتى المواطن النصراوي اصبح يعي ان " دقة الصدر " ما هي الا " ضحك على اللحى" ويدفع ثمنها المواطن النصراوي الذي يبحث عن الحصول على الحد الادنى من الخدمات البلدية .
بات واضحًا ان اهل الناصرة يتذمرون الى ما آلت إليه البلدية ويعون جيدًا ان مصير المدينة الى الحضيض والقادم اعظم بكثير! " .



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق