اغلاق

‘ راقصات مكبلات بأسلاك ‘ فنانة من غزة تمزج الجمال بالألم

ترسم فنانة تشكيلية فلسطينية لوحات تصور راقصات باليه مكبلات بأسلاك شائكة أو يواجهن متاريس، وتأمل أن تلفت لوحاتها الأنظار إلى مشاكل النساء الاجتماعية والسياسية في غزة.
فنانة من غزة تمزج الجمال بالألم في لوحات مستوحاة من فن الباليه - تصوير رويترز
Loading the player...

وتصور إحدى اللوحات راقصة بقدمين مقيدتين بأسلاك شائكة. وتبرز لوحة أخرى راقصة تخطو فوق الصخور بينما تكوٍر جسدها وتثنيه للخلف مستندة إلى قنبلة.
وقالت عبير التي استوحت الفكرة من فنان المدرسة الانطباعية الفرنسي إدجار ديجا إن راقصة الباليه تصور المرأة كمخلوق جميل حر وقوي ونشيط، لكنها أشارت إلى أن أعمالها تصور أيضا القيود التي تواجهها النساء داخل الأسرة وفي المجتمع بالقطاع الذي تحكمه حركة حماس الإسلامية منذ 2007.
وأوضحت أنها تستوحي أفكار لوحاتها من حركات راقصات الباليه العالميات وحركات ابنتها مايا ذات الأحد عشر ربيعا التي ترقص الباليه.
وقد عُرضت لوحات عبير، التي ترسمها بسكاكين الرسم، في صالات عرض ببعض الدول الأوروبية والعربية، لكنها أشارت إلى أنها لم تتمكن من حضور المعارض الخارجية التي شاركت فيها.
وتأمل الفنانة الفلسطينية أن تلفت لوحاتها الأنظار إلى مشاكل النساء الاجتماعية والسياسية في غزة التي يعيش فيها مليونان من الفلسطينيين والتي دمرتها الحروب والقيود الاقتصادية.


صور من الفيديو - تصوير رويترز


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق