اغلاق

الأزهر لا يخشى ضياع إرثه في أفغانستان رغم سيطرة طالبان

بعد أن أمضوا سنوات في التدريس في أفغانستان وكانوا يخططون لفتح معهد تعليمي للفتيات هناك، يثق علماء دين من الأزهر الشريف بمصر أن رسالة الإسلام السمحة
الأزهر لا يخشى ضياع إرثه في أفغانستان رغم سيطرة طالبان - تصوير رويترز
Loading the player...

التي عكفوا على نشرها هناك لن تضيع بعد سيطرة حركة طالبان على البلاد.
وأرسل الأزهر بعثة تعليمية إلى أفغانستان عام 2007 بهدف نشر تعاليم الإسلام الصحيح في بلد كانت تستخدم الجماعات المسلحة فيه الدين مبررا للقتال.
وعادت البعثة المؤلفة من 23 شخصا إلى مصر بعد أن تقطعت بهم السبل لفترة وجيزة في كابول عندما اجتاحت طالبان العاصمة الأفغانية الشهر الماضي.
وكان الأزهر يستعد لافتتاح معهد تعليمي جديد للفتيات. وعبر شوقي أبو زيد رئيس بعثة الأزهر إلى أفغانستان عن أمله في أن تفي طالبان بوعدها بالسماح للفتيات والنساء بالدراسة.
وقال مسؤولون في الأزهر إن عودة البعثة إلى أفغانستان لاستكمال مهمتها يعتمد في الأساس على موافقة القيادة السياسية المصرية وعلى عودة الاستقرار والأمن إلى أفغانستان.
وقال محمد ورداني مدير المركز الإعلامي بمجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر في مقابلة إن الإرث الذي يتركه الأزهر في أي دولة من دول العالم "لا يتغير بتغير الأنظمة أو الحكم".
وكان أعضاء بعثة الأزهر يلقون محاضرات وخطبا في عدة محافل في أفغانستان وكانوا يظهرون في كثير من وسائل الإعلام الأفغانية.
وكان الأزهر، المؤسسة الدينية التي يعود تاريخها إلى أكثر من ألف عام، يستضيف نحو 700 تلميذ من الذكور في معهده التعليمي في كابول. وعلى مدار سنوات نال آلاف الطلاب منحا لاستكمال دراستهم في كليات جامعة الأزهر في القاهرة.


صور من الفيديو - تصوير رويترز


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق