اغلاق

منتدى التعايش في النقب : ‘ التمييز يحرم الأطفال البدو من الحصول على الرعاية في مراكز الرعاية النهارية ‘

جاء في تقرير نشره منتدى التعايش في النقب، وصلت لموقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه: " أن الحكومة الإسرائيلية فشلت في مساعيها للإسراع في


حنان الصانع- تصوير موقع بانيت

إنشاء دور الحضانة للجمهور العربي وخاصة أطفال البدو. على الرغم من خمول الميزانيات التفضيلية وعملية التخطيط والبناء العاجلة فإن عمليات بناء مراكز الرعاية النهارية تسير ببطء. هنالك أيضًا فشل ذريع للدولة في دعم دفع الأهالي بشكل تفضيلي في مراكز الرعاية النهارية في البلدات البدوية  على الرغم من أن 80% من أطفال البدو يعيشون تحت خط الفقر".

"النتيجة هي تمييز ضد الأطفال الصغار في التعليم "
واضاف البيان: "ان النتيجة هي تمييز ضد الأطفال الصغار في التعليم  إلى جانب تمييز ضد الأمهات في الحصول على عمل،  الشيء الذي يمنع الأمهات من الخروج من دائرة الفقر ويضر بالاقتصاد الإسرائيلي".
وتابع البيان: "كجزء من الخطة الخماسية للجمهور العربي (القرار 922)  تعهدت الحكومة ببناء ربع (25%) دور الحضانة التي يقام  بناؤها في البلدات العربية. تم تعريف هذا القرار على أنه  تفضيل تصحيحي. في الوقت نفسه لقد قام  نفتالي بينيت وزير الاقتصاد في عام  2014  بإنشاء آلية جديدة التي كان من المفترض أن تُبسط  وتسرع بناء دور مراكز الرعاية النهارية  من خلال السلطات المحلية. وهذا جزء من الإخفاقات التي أشار إليها مراقب الدولة".

"الثورة الموعودة لم تصل إلى الأطفال العرب البدو في النقب "
واشار البيان: "لكن من الناحية العملية وعلى الرغم من تخصيص العديد من الميزانيات  إلا أن الثورة الموعودة لم تصل إلى الأطفال العرب البدو في النقب،  على سبيل المثال  وفقًا لبيانات عام 2019:
● في المجلس الإقليمي القصوم الذي زار روضاته حوالي 2800 طفل في حوالي 110 روضة أطفال  لا يوجد حتى الآن مركز رعاية نهارية نشط واحد. (هنالك مركز رعاية نهارية قيد الإنشاء حاليا).
● في المجلس المحلي اللقية زار روضاتها حوالي 1220 طفلا في 38 روضة أطفال ولا يوجد حتى مركز رعاية نهارية نشط واحد (سيتم افتتاح أول مركز رعاية نهارية قريبا).
● في مدينة كبيرة مثل رهط  التي يزور روضاتها حوالي 5900 طفل في حوالي 200 روضة أطفال  لا يوجد سوى أربعة مراكز للرعاية النهارية تخدم حوالي 300 طفل".

"هناك 11 مركزا للرعاية النهارية في البلدات البدوية بها 670 طفلًا فقط"
وخلص التقرير إلى أنه " في عام 2019  كان هناك 721 روضة أطفال في البلدات البدوية. وقد زار هذه الرياض ما لا يقل عن 21670 طفلا بدويا.  في المقابل كان هناك 11 مركزا للرعاية النهارية فقط بها 670 طفلًا فقط. للمقارنة  هناك 28 صفًا في رياض الأطفال في يروحام  بالإضافة إلى ستة مراكز للرعاية النهارية. يعكس الرقم فجوة كبيرة في  توفير البنايات بين المجتمع العربي والمجتمع اليهودي:
في البلدات العربية البدوية 
721 روضة اطفال
21674 أطفال في جيل الروضة
11 مركز رعاية نهارية
670 طفل".

" التقرير يشير إلى فشل ذريع "
من جانبها ، قالت حيا نوح، المديرة العامة الشريكة  لمنتدى التعايش السلمي في النقب: "إن التقرير يشير إلى فشل ذريع، من ناحية الوعود بالميزانية التفضيلية أو فيما يسمى بآلية البناء المتسارع".
واردفت قائلة: "إن جهود السلطات لتغيير الوضع فيما يتعلق بالفجوات الهائلة في توظيف النساء العربيات البدويات في النقب وبقية السكان في البلاد لا طائل من ورائها طالما أن الاستثمار غير موجه لإزالة العوائق التي تقف في طريقهن. يوثق تقريرنا قائمة طويلة من العوائق التي فشلت وزارة العمل والرفاه الاجتماعي في حلها: عقبات في التخطيط ، وعقبات في الميزانيات، والعقبات التي تحول دون ضمان استمرارية التخطيط والبناء. كانت وزارة العمل والرفاه الاجتماعي قد وعدت بتسريع البناء - ولكنها لم تستمر بالسير نحو هدفها، ولم تلائم أهدافها مع الاحتياجات وفشلت في مسارها. رفضت الوزارة ايضاً التعامل مع المعيقات والضعف التنفيذي للسلطات المحلية العربية البدوية، ما يعتبر فشل خطير في السياسات ويمنع رعاية الأطفال البدو ويحرم النساء العربيات البدويات من الخروج للعمل".
هذا وبحسب التقرير 66 ج لمراقب الدولة لعام 2016 تم الوصول لنتيجة مُحبطة: "لم يقم قسم الرعاية النهارية ودور الحضانة [...] بتكييف الآليات التي تم وضعها لبناء دور الحضانة بشكل كافٍ مع الاحتياجات الفريدة والمعيقات في البلدات العربية. "وهذا يعني أن الأماكن التي تحتاج إلى أطر للأطفال بجيل الحضانة تحصل على الحد الأدنى من الاليات التي تم وضعها لبناء هذه الأماكن، الأمر الذي يضر بسياسة الحكومة لإدماج المرأة العربية في العمل وتقليص الفجوات".

"الفشل لا يضر فقط بالأطفال البدو في النقب، بل كل الأطفال العرب في إسرائيل"
من ناحيتها، تشير حنان الصانع،  المدير العام لمنتدى التعايش السلمي  في النقب: "من المحبط معرفة أن مراقب الدولة ينشر تقارير متكررة عن الفشل في إنشاء المباني، في عام 2010 ولاحقا في عام 2016 ، نظن انه قد تم تعلم الدروس ويبدو أن الإجراءات تتغير - ولكن في الحقيقة لا يوجد تغيير! علمنا أنه في نهاية كل عام، يسحب قسم مراكز الرعاية النهارية الميزانية المخصصة للبلدات العربية - ويعيد توزيعها على التجمعات اليهودية. هذا ليس تفضيلًا تصحيحيًا بل هذه بلطجة"
وتشير الصانع إلى "أن الفشل لا يضر فقط بالأطفال البدو في النقب، بل كل الأطفال العرب في إسرائيل: 8%  فقط من الأطفال الذين يتعلمون في الحضانات  يتعلمون في أطر يشرف عليها العرب". مضيفة "التمييز يحدث منذ الطفولة ، فهو ممنهج ومعروف منذ عقود. المراقب يحذر، لكنه لا يغير".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق