اغلاق

لجنة قضايا التعليم العربي تنتقد وزارة التعليم وتطالبها بعقد جلسة فورية : ‘ يستهترون بطلابنا ‘

" هذا اسمه جنون "، بهذه الكلمات وصفت ام لثلاثة طلاب من مدينة الطيبة، الوضع في المدارس، بعد اخراج اثنين من اولادها للحجر الصحي، بفارق ايام، بسبب اكتشاف اصابتيّ


صورة للتوضيح فقط - تصوير بانيت

كورونا في صفيهما.
ووفقا للمعلومات المتوفرة، فان الالاف من الطلاب العرب يتواجدون بالحجر الصحي، قسم منهم خرجوا للحجر البيتي مرتان خلال ثلاثة اسابيع.
وتقول الام من الطيبة:" لا يعقل ما يحدث. من ناحية اعلنوا عن فتح المدارس والتعايش مع الكورونا، ومن ناحية اخرى المدارس مغلقة بشكل فعلي، فكيف تفسرون ان معظم الصفوف في المدارس مغلقة؟ هل هذا اسمه تعليم ام جنون ؟ اذهبوا لمحطات الفحوصات ستجدون ان من يجري الفحوصات هم الاطفال والطلاب فقط. لا وجود للكورونا الا في المدارس ؟ الا يوجد من يعمل حسابا للاثر النفسي على الطلاب بسبب ما يجري؟ ".
كما قالت الام من الطيبة:" واضح جدا ان وزارة التعليم لا يعنيها امر الطلاب العرب، كل برامجها مبنية على التعليم في المدارس اليهودية، وهذا ما يفسره انشغالها بالتحضير لعودة الطلاب اليهود لمدارسهم بعد انتهاء عطلة عيد العُرش، وقد اهملت وغضت الطرف عن الطلاب العرب في المدارس العربية كل هذه الفترة".

الغاء جلسات مع ممثلين عن التعليم العربي مع مدير عام وزارة التعليم اكثر من مرة
على صعيد متصل، علم موقع بانيت وصحيفة بانوراما من رئيس لجنة قضايا التعليم العربي د. شرف حسان بانه كان من المقرر ان تعقد جلسة عبر الزوم ما بين مدير عام وزارة التعليم وممثلين عن اللجنة القطرية للجان اولياء امور الطلاب العرب، ولجنة متابعة قضايا التعليم العربي، واللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، لبحث الوضع في المدارس العربية، لكن الاجتماع أُلغي اكثر من مرة.
وانتقد اولياء امور  واخرون كانوا من المقرر ان يشاركوا بهذه الجلسة وقالوا :" واضح اننا في اخر سلم اهتمامات الوزارة".

د. شرف حسان: " الى متى هذا الاستهتار؟"
من جانبه، اعرب رئيس لجنة متابعة قضايا التعليم العربي د. شرف حسان عن استهجانه الشديد من طريقة تعامل وزارة التعليم مع الوضع في المدارس العربية.
وكتب د. شرف حسان:" وزارة التربية والكورونا: إلى متى هذا الاستهتار بمجتمعنا العربي؟ ".
وتابع د. شرف حسان:" الخطط الحكومية توضع حسب الرزنامة العبرية والوضع في المجتمع اليهودي دون الأخذ بعين الاعتبار مجتمعنا العربي الذي يشكل طلابه حوالي 23% من الطلاب.  كان من المفروض أن تعقد الخميس الساعة 14:30 جلسة مع مدير عام وزارة التربية بحضور ممثلي اللجنة القطرية للرؤساء ولجنة متابعة قضايا التعليم ولجنة الأهالي القطرية. تم تأجيلها باللحظة الأخيرة إلى يوم الأحد برسالة عبر الميل وصلت الساعة 14:10 (وبدون تنسيق الموعد مع أحد).
وهذه الجلسة كان من المفروض ان تعقد يوم السبت 11.9 الساعة 20:00 (عبر الزوم) ولكنها الغيت بادعاء انه سيتم الدعوة لجلسة وجاهية في القدس لغاية يوم الاثنين. وكنا قد أرسلنا رسالة لوزيرة التربية في شهر آب قبل افتتاح العام الدراسي طالبنا بعقد جلسة لملاءمة برنامج افتتاح العام الدراسي للمعطيات في المجتمع العربي وطرحنا قضايا هامة متعلقة بالتعليم والتعليم العالي.. لم نتلق جوابا عليها لغاية الآن. وأجرينا اتصالات عديدة مع المسؤولين لتعجيل ترتيب الجلسة نظرًا لخطورة الوضع".
كما قال د. حسان :" ورسالة أخرى وجهناها إلى مدير عام الوزارة بداية الأسبوع تضمنت مقترحات عملية تم وضعها في اجتماع بمشاركة هيئة الطوارئ العربية لملاءمة التعليم في مجتمعنا للمعطيات في الحقل حذرنا من ان استمرار الوضع الحالي (الذي يشهد ارتفاعا في عدد الأطفال المصابين بالفيروس دون ملاءمة جهاز التعليم لذلك) سيؤدي إلى فقدان ثقة الأهالي بالمدارس وإلى عدم ارسال الأطفال الى المدارس (كما حدث في نهاية الموجة الأولى). اليوم انشغلت الحكومة بعودة الطلاب اليهود بعد العيد للمدارس ..ماذا مع التعليم العربي الذي يعاني من وضع صعب وفوضى وخسائر فادحة.استمرار إدارة ازمة الكورونا في التعليم العربي بهذا الشكل سيزيد من صعوبة الوضع التعليمي والصحي وهذا الوضع لا يمكن السكوت عليه أكثر. من الجهة الأخرى، الاستهتار في مجتمعنا  كبير.. هناك تقصير حكومي وتمييز وغيره .. ولكن علينا ان نتصرف بمسؤولية وبوعي...وقد كتبت وتحدثت عن ذلك كثيرًا". اقوال د. شرف حسان رئيس لجنة متابعة قضايا التعليم العربي .

تعقيب وزارة التعليم
من جانبها ، عقبت وزارة التعليم على اقوال د. شرف حسان بالقول :" ان مدير عام الوزارة يغئال سلوفيك يولي اهمية كبيرة للعمل المشترك مع قيادة المجتمع العربي، بما في ذلك مدراء المدارس.
اللقاء تاجل بسبب جلسة مع رئيس الحكومة وجهات مهنية، من بينها مسؤول ملف مكافحة الكورونا ومسؤول ملف مكافحة الكورونا في المجتمع العربي حول خفض تفشي الوباء في المجتمع العربي.
سلوفيك سيعقد الجلسة مع القيادة العربية من اجل ضمان استمرارية التعليم في جهاز التعليم العربي مع حماية صحة الطلاب والطواقم التعليمية. مدير عام الوزارة عقد عدة لقاءات مع مدراء ومعلمين من المجتمع العربي وينوي الاستمرار بهذا النهج ". الى هنا تعقيب وزارة التعليم .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق