اغلاق

انجاز مشرف: البطل هايل طرودي ابن كفر سميع يفوز ببطولة العالم لكمال الاجسام

نجح بطل كمال الاجسام هايل طرودي بوضع اسم قريته كفر سميع وهي قرية صغيرة وادعة تتواجد في الجليل الأعلى ، نجح ان يضعها على الخارطة الرياضية العالمية ، بعد
Loading the player...

 حصوله على المرتبة الأولى عالميا في بطولة  كمال الاجسام التي  اقيمت مؤخرا في ايطاليا .
هايل عاد الى البلاد حاملا هذا الانجاز الكبير متقلدا ميداليته الذهبية ، وتم استقباله ، من قبل العائلة واهالي البلدة ، باحتفال كبير على شرف هذا الانجاز.
وقال هايل طرودي لمراسل موقع بانيت وقناة هلا: "دخلت عالم الرياضة في جيل 17 عاما، كنت امارس كرة القدم وكرة السلة، بعد ذلك دخلت عالم كمال الاجسام، وقد احببت هذا المجال واسمررت فيه ، وها أنا امارس كمال الاجسام منذ 11 عاما".

"هذا الفوز جاء بعد مجهود كبير وجهد سنين من الجد والاستعداد"
وعن لحظات اعلانه بطلا ، وصف هايل طرودي شعوره بالقول: "كان شعورا لا يوصف، عندما يتم الاعلان عن اسمك فائزا بالمركز الاول في اضخم مسرح جمال اجسام عالمي فهو شعور بالفخر لا يوصف، خاصة ان هذا الفوز جاء بعد مجهود كبير وجهد سنين من الجد والاستعداد".
واردف هايل قائلا: "عندما تسلمت الجائزة ، كان اول شخص يخطر في بالي هو اخي هادي الذي حثني على دخول هذا المجال".

"عليكم بالاستمرارية، ثم الاستمرارية كي تصبحوا ابطالا"
وعن رسالته للشباب الذين يريدون دخول عالم كمال الاجسام، قال هايل طرودي خلال حديثه لمراسل موقع بانيت وقناة هلا: "عليكم بالاستمرارية، ثم الاستمرارية كي تصبحوا ابطالا، الطريق ليس سهلا، عالم كمال الاجسام يحتاج جهدا مضاعفا".

" تلقينا تهنئات ومباركات من كل حدب وصوب"
من جانبه، قال هاني طرودي، شقيق البطل هايل: "هذا انجاز عظيم فعلا، نتمنى له مزيد من التقدم والنجاح. ونحن جميعا في العائلة ندعمه ونشجعه".
واضاف قائلا: "لقد تلقينا تهنئات ومباركات من كل حدب وصوب من المجتمع العربي والمجتمع اليهودي كذلك، فهايل بطل معروف وهذا انجاز مشرف لكل الدولة وليس فقط لنا".

" لم نتوقع ان يخرج من هذه البلدة الصغيرة جدا  بطل العالم في كمال الاجسام"
بدوره سلمان طرودي خلال حديثه لمراسل موقع بانيت وقناة هلا: " لم نتوقع ان يخرج من هذه البلدة الصغيرة جدا كفر سميع ومن هذه العائلة الصغيرة جدا عائلة طرودي ان يخرج بطل العالم في كمال الاجسام. فهذا انجاز كبير للدولة بشكل عام وللمجتمع العربي بشكل خاص".

"ان ما ينقصنا في هذه الفرحة، هو الوالد الذي رحل عنا منذ اكثر من عام "
واضاف سلمان طرودي: "ان ما ينقصنا في هذه الفرحة، هو الوالد الذي رحل عنا منذ اكثر من عام، ومنذ وفاته لم يدخل الفرح بيتنا وها قد جاء هذا الانجاز التاريخي لينسينا لوعة الفراق الصعب للوالد".

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق