اغلاق

كيف تجعل خطيبتك سعيدة معك ؟

عندما يحب الرجل امرأة بصدق يحتار كيف يسعدها ويهنّيها لتبادله الحب إلى الأبد وتبقى معه، لكن اختلاف لغات الحب بين الرجل والمرأة، وحتى اختلاف طبيعة كل منهما،


صورة للتوضيح فقط تصوير : iStock-nortonrsx

يجعل من الصعب على الرجل أن يعرف الطرق المختصرة ليجعل حبيبته سعيدة.
من هنا ارتأينا أن نقدّم لك عزيزي الرجل طرقاً سحرية تعلمك كيف تجعل خطيبتك سعيدة، فإن كنت تنوي إبهار حبيبتك فهذا المقال لك.

الصفات التي تجعل خطيبتك سعيدة معك
على الرغم من اختلاف ذوق كل شخص عن الآخر وبالتالي يختلف ذوق امرأة عن امرأة أخرى، إلا أن هناك صفات أساسية تريدها النساء في الرجال حسب الخبراء، أهمها:

منحها الثقة: عندما يؤمن الرجل بنفسه ويعرف من هو وماذا يريد يكون مصدر جذب للمرأة، فهي تريد رجلاً واثقاً وليس مهزوزاً، لأنها تربط ثقته هذه بحمايتها وبرجولته وحزمه.
النزاهة الأخلاقية: فعلى الرجل أن يتحلى بأخلاق حميدة ولا سيما أخلاق الرجل الشهم عندما يتعامل مع المرأة، سواء كانت حبيبته أو والدته أو أخته أو غير ذلك، فيحترمها ويعاملها فيما يرضي الله، ويكون مخلصاً وصادقاً معها سواء في الحب أو غيره.
التعاطف: الرجل الذي يتسم بالرحمة والتعاطف يجذب النساء بقوة؛ فتريد المرأة رجلاً يمكنها الانفتاح عليه وتجده سنداً لها عندما تحزن وتخاف وتقلق؛ فيستمع لها ويتعاطف ويطمئنها ويهتم بها. والغريب بالأمر أن حاجة المرأة للرجل الذي يهتم بها ويتعاطف معها تفوق حاجتها لذلك الرجل الذي يحل لها مشكلاتها.
التوفر العاطفي: تريد النساء رجلاً محباً يعبر لهن عن حبه بالكلمات والأفعال باستمرار، كما تريده المرأة أن يعبر لها عما بداخله عندما يغضب من العمل وعندما يحزن لفراق صديقه، وأن يبكي عندما يستدعي الموقف ذلك، فهذا ليس عيباً.
الاحترام: فكيف ستحبك حبيبتك إن كنت لا تحترمها! عليك أن تحترمها وتقدرها في كل المواقف حتى عند النزاع والخصام، وعليك أيضاً أن تحترم أهلها وأصدقائها، وأن تحترم كل الناس وخاصة الضعفاء لتكون رجلاً بحق في عينها.
التحلي بحس الفكاهة والإيجابية: فكلما ضحكت المرأة على نكاتك زاد احتمال اهتمامها بك عاطفيًا لتكسب قلبها؛ فالرجل الذي ينضح بطاقة سعيدة ومرحة وإيجابية سيجعل المرأة تريد أن تكون معه دائماً.
النضج: فأكثر الصفات التي تكرهها المرأة في الرجل هي أن يتصرف كالأولاد، يمكنك إظهار نضجك من خلال التفكير بعقلانية وعدم المبالغة في رد الفعل وحل المشكلات معًا بعد مناقشة متأنية.

ماذا تريد خطيبتك منك لتكون سعيدة ؟
للنساء متطلبات في العلاقة العاطفية قد تختلف عن متطلبات الرجال؛ فعالم كل من الرجل والمرأة مختلف عن عالم الآخر، فماذا تريد حبيبتك منك في العلاقة العاطفية لتجعلها سعيدة؟

استمع لها: فببساطة عندما تريد أن تعرف ماذا تريد حبيبتك فعليك الاستماع لها أولاً، والاستماع لا يكون فقط أن تسكت ليحين دورك في الكلام، بل أن تستمع باهتمام وتعطي ردود أفعال تدل على اهتمامك بالتفاصيل، وأن تتذكر ماذا قالت لتستخدم كلامها فيما بعد في موقف مناسب. والاستماع يكون لما يقال وما لا يقال؛ فانتبه للغة جسدها أثناء الحديث وحاول أن تقرأها.
كن صريحاً وصادقاً: فعبر لها عن مشاعرك تجاهها بالكلمات والأفعال، ولا تعتمد على أفعالك فقط، لأن النساء يحببن التعبير بالكلمات؛ فقل لها أنك تحبها وتشتاق لها وتهتم بها. ولا تكذب عليها بأي شيء، فالرجل الكاذب يبدو كالولد الصغير الذي يتصرف بصبيانة أمامها وهذا سيفقدك احترامك وسينقص من رجولتك أمامها وبالتالي لا يجعلها سعيدة معك.
احترم النساء الأخريات في حياتك: فطريقتك في التعامل مع والدتك وأخواتك تعطيها فكرة عن تعاملك معها مستقبلاً؛ فإن كنت ممن لا يحترمون النساء وتحرم أخواتك من التعليم مثلاً أو تطلب منهن خدمتك فقط لأنهن بنات وأنت رجل فهذا يعطيها فكرة عن مستقبلها معك. كذلك انتبه للطريقة التي تتكلم فيها عن النساء بشكل عام أمامها؛ فلا تتكلم عن مديرتك في العمل بطريقة سيئة دون توضيح السبب، ولا تعمم أن النساء لا يفهمن في العمل، أو أنه يجب أن يكون مكانهن في البيت وما إلى ذلك.
أعطها مساحتها الشخصية وخذ مساحتك: فأن تكون حبيباً لها لا يعطيك الضوء الأخضر لتتدخل في كل أمر في حياتها، ولا يعني أن تكون كل خروجاتها معك أنت وكل مكالماتها الهاتفية معك، أعطها مساحتها مع أهلها وأصدقائها ومع نفسها، وعودها أن تعطيك أنت أيضاً هذه المساحة. فهذا يحسن العلاقة بينكما ويترك مجالاً للاشتياق ولشحن الحب، وبالتالي ستكون سعيداً معها وستجعلها سعيدة معك.
كن حنوناً: فالحنية تختلف عن الحب، وهي متطلب أساسي في علاقتك مع حبيبتك، وعندما تكون حنوناً معها ستجعلها سعيدة ومرتاحة، وكذلك عليك أن تكون حنوناً مع الضعفاء ومع الناس بشكل عام.
كن كريماً: فالكرم لا يكون فقط في المال، فاستماعك لها وإعطائها من وقتك كرم، وأن تشبعها عاطفياً كرم أيضاً. كن كريماً بحبك واحترامك ومشاعرك واحتوائك وسندك لها.
كن متحملاً للمسؤولية: فحبيبتك مسؤولة منك؛ فراعِها واحترمها وأحبها واحتويها وادعمها في حياتها الشخصية والمهنية وغيرها. وتحمل كذلك مسؤولية نفسك وأخطائك واعترف بالخطأ واعتذر عنه، بدلاً من أن تنكره وتتجاهله وتتهرب من المسؤولية. فكيف يكون الرجال دون أن يتحملوا المسؤولية!


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من ع الماشي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
ع الماشي
اغلاق