اغلاق

هل يملك بنزيما فرصة للفوز بالكرة الذهبية .. وماذا يحتاج؟

ترشيح كريم بنزيما تحوّل من مزحة أو مجرد مطالبات من أنصار ريال مدريد إلى واقع يمكن حدوثه بالفعل، بالنظر إلى ارتفاع الأصوات التي تؤكد أحقية مهاجم ريال مدريد بالمنافسة


 (Photo by John Berry/Getty Images)

 على الجائزة هذا العام، نظراً لما قدمه طوال الأشهر الماضية.
كريم بنزيما قدم أداء ممتاز مع ريال مدريد في الموسم الماضي، لكن ظروف الفريق الصعبة لم تساعده على حصد الألقاب. ثم عاد لتمثيل منتخب فرنسا وكان أفضل لاعب في فريقه ببطولة يورو 2020، وسجل هدفين مهمين جداً في مباراة سويسرا في ثمن النهائي، لكن الفريق خذله أيضاً وخسر المباراة بشكل غريب بعد خروجه مصاباً.
أما في الموسم الحالي، فقد بصم كريم بنزيما على بداية مذهلة في الدوري الإسباني، وتمكن من تسجيل 9 أهداف وصنع 7 آخرين، وهو الآن يتصدر ترتيب هدافي الليجا، وسباق الحذاء الذهبي، وهو أكثر من ساهم بتسجيل الأهداف في الدوريات الكبرى وبفارق مريح عن أقرب ملاحقيه.
كل ما فعله بنزيما لم يحظى بالتقدير الكافي لغياب الألقاب، ولم يتم تسليط الضوء عليه بشكل حقيقي. لكن يوم أمس تم انصاف كريم بنزيما للمرة الأولى بعد قيادة منتخب فرنسا للتتويج بلقب دوري الأمم الأوروبية، وكان له دوراً مهماً في المباراتين ضد بلجيكا وإسبانيا بتسجيل هدفين حاسمين أعادا فريقه لأجواء المباراة.
الصحافة العالمية أصبحت تضع كريم بنزيما ضمن أبرز المرشحين للفوز بالكرة الذهبية بعد مباراة الأمس، وبدأت الأضواء تُسلط عليه بعد أن عاش في الظل على مدار 3 مواسم تألق فيها بشدة مع ريال مدريد لكن الظروف لم تساعده على الإطلاق.
إن حدث وتم تتويج كريم بنزيما بالكرة الذهبية في نهاية العام لن تكون مفاجأة كبيرة بعد الآن، فالجميع يعلم أن المصوتين يتأثرون دائماً بالأسابيع الأخيرة وبالهالة الإعلامية التي تحيط اللاعبين، وهذا لا يعني أن الدولي الفرنسي تألق فقط مؤخراً، لكنه تمكن أخيراً من خطف الأضواء.
فرصة بنزيما أصبحت موجودة، لكن بطبيعة الحال ليست كبيرة، فما زال يتأخر عن لاعبين آخرين في السباق حققوا ألقاباً جماعية أكثر أهمية وأكثر عدداً، مثل جورجينيو وروبرت ليفاندوفسكي وليونيل ميسي.
كريم بنزيما يحتاج الآن لحملة إعلامية قوية لكي يتم التأثير بشكل حقيقي على المصوتين، لأن لقب دوري الأمم الأوروبية سيتم نسيانه بعد بضعة أيام بمجرد عودة عجلة بطولات الأندية للدوران مجدداً. وهذه الحملة لن تأتي إلا إن تألق المهاجم الفرنسي في حدث ضخم يحظى باهتمام العالم أجمع، وبكل تأكيد نقصد هنا مباراة الكلاسيكو التي ستقام بعد أسبوعين فقط.
لنكن واقعيين، مباريات ريال مدريد لم تعد جذابة إعلامياً وجماهيراً بالقدر الكافي كما كانت منذ سنوات، وهي مشكلة يواجهها الدوري الإسباني عموماً، وبالتالي مهما تألق كريم بنزيما لن يلاحظ أحد ذلك باستثناء أنصار النادي الملكي والصحف الموالية. لكن هذا بالطبع لا ينطبق على مباراة الكلاسيكو.
مباراة ريال مدريد ضد برشلونة هي فرصة كريم بنزيما لزيادة حظوظه بالفوز بجائزة الكرة الذهبية، لأن الجميع سيكون مهتماً بمشاهدتها وتغطيتها. وحتى إن كانت قوة مباراة الكلاسيكو لم تعد كما السابق، لكنها ما زالت الحدث الأهم في الموسم الكروي بإسبانيا، وما زالت المباراة الأكثر ترقباً حول العالم.
بنزيما يحتاج للتسجيل وصناعة الفارق بشكل حقيقي في مباراة الكلاسيكو، فهذا سيساعده كثيراً في سباق الكرة الذهبية الذي يسبقه فيه أكثر من لاعب، خصوصاً أن المباراة ستكون في ذروة التصويت على الجائزة من قبل صحفيي فرانس فوتبول. وستأتي بعد أسبوعين فقط من قيادة منتخب بلاده فرنسا للتتويج بلقب دوري الأمم الأوروبية.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق