اغلاق

وفد من مملكة البحرين يزور القدس وبلدات عربية شمال البلاد : ‘ جئنا من أجل ازالة العوائق بين الشعبين‘

شارك وفد من مملكة البحرين، في الأيام الأخيرة، بجولة في شتى أرجاء البلاد، ضمن مشروع " شراكة "، اذ تخللت الجولة زيارة أماكن تاريخية في مدينة القدس، وايضا لقاءات
Loading the player...

 مع مدراء شركات من المجتمعين العربي واليهودي، شمالي البلاد.
الوفد كان قد جذب اهتمام وسائل الاعلام العربية، العبرية والعالمية حتى، بعدما تم رصده خلال زيارته لساحة حائط البراق.
من ناحية أخرى، يقول الوفد الذي قدم من المنامة " انه يسعى الى تقريب وجهات النظر بين شعوب المنطقة ".
وقد أثارت هذه الزيارة من جديد الجدل حول اتفاقيات التطبيع التي تم توقيعها قبل أكثر من عام، فيما تحدث قادة اسرائيليون عن امكانية انضمام دول عربية أخرى لهذه الاتفاقيات، مع العلم أن رئيس الحكومة نفتالي بينت تجاهل في خطابه الذي ألقاه أمام الهيئة العامة للأمم المتحدة، مؤخرا، الملف الفلسطيني بشكل كامل.

"جئنا من أجل ازالة العوائق بين الشعبين "
وقالت فاطمة الحربي، إحدى المشاركات في الوفد البحريني: "إن أهداف هذه الزيارة هي سياحية وثقافية، أي ان هدفها في التبادل الثقافي وذلك من أجل ازالة العوائق بين الشعبين وان يتعرف الشعبان على بعضهما البعض".

" لا يمكن وصف الشعور عند رؤية القدس على أرض الواقع"
واضافت الحربي خلال حديثها لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: "قمنا بزيارة القدس، بعدها زرنا بلدة المغار ونحن الآن في الرامة وسوف نتوجه إلى تل ابيب، وزيارتي للقدس كانت حلما قد تحقق، لا يمكن وصف هذا الشعور عند رؤية القدس على أرض الواقع. ونحن جئنا للتعرف على اخوتنا واصدقائنا من اليهود والمسلمين ومن جميع الطوائف في هذه البلاد، وتحدثنا معهم حول عدة امور على الصعيد الادبي و حتى التجاري".

"الشركاء في اسرائيل كانوا كريمين معنا واعتنوا بنا جيدا"
اما محمد الشاعر، العضو في منظمة الشراكة – البحرين، فقال لمراسل موقع بانيت وقناة هلا: "انطباعي على هذه الزيارة فاق كل توقعاتي، فالناس الذين استقبلونا كانوا طيبين وكريمين، والشركاء في اسرائيل كانوا كريمين معنا واعتنوا بنا جيدا وعرفونا على دولتهم، لكننا لم نزراماكن اخرى، لذلك ستكون لنا عودة مرة أخرى لاسرائيل".

"تفاجأت بردود فعل الناس الذين رحبوا بنا وتصوروا معنا "
وعن اكثر مكان تأثر برؤيته، قال محمد الشاعر لمراسل موقع بانيت وقناة هلا: "ان اكثر مكان تأثرت برؤيته هو مسجد القدس، وكونه مكان ديني بالنسبة للإسرائيلين فكنت حريصا على عدم مضايقة احد، لكنني تفاجأت بردود فعل الناس الذين رحبوا بنا وتصوروا معنا، ولم اتوقع ان يتم معاملتنا بهذه الطريقة الجميلة، فجميع من قابلنا كان يتعامل معنا بشكل جيد ويريد ان يعرف عنا وعن البحرين اكثر واكثر".
وفي ختام حديثه لمراسل موقع بانيت وقناة هلا، وجه محمد الشاعر كلمة للمجتمع العربي في البلاد، قائلا: "شكرا لكم وشكرا لحسن ضيافتكم، وان شاء الله سوف تكون لقاءات اخرى في المستقبل".

"ربما في المستقبل يمكن ان يتطور الامر لعلاقات تجارية "
من ناحيته، قال د. فادي اسماعيل ، صاحب شركة كونسبتور من الرامة لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : "ان وزارة الخارجية طلبت منا ان نقوم برعاية هذا الوفد البحريني الزائر، وكانت هذه الزيارة للتعارف والتبادل الثقافي، وكان لقاء ممتعا وشيقا، تحدثنا من خلاله مع الوفد البحريني، ربما في المستقبل يمكن ان يتطور لعلاقات تجارية وليس فقط تبادل ثقافي، ونأمل ان تتواصل هذه الزيارات، و ان نزورهم في البحرين".

"رسالتي للشعوب العربية هي أن الجليل يحتوي على طاقات وقدرات في شتى المجالات "
واضاف د. فادي اسماعيل: "رسالتي للشعوب العربية هي أن الجليل يحتوي على طاقات وقدرات في شتى المجالات، ويهمنا ان يعلم عنها العالم العربي ويكتشفها ومن هنا تنبع اهمية هذا اللقاء، خاصة وانه لم يكن تواصل مع العالم العربي، لكن الان حان الوقت لنعرفهم اكثر بانفسنا وان نتبادل معهم الخبرات والتجارة والثقافة والفن".

"انطباعي عن الوفد البحريني، انهم شعب راقٍ جدا، ويمتازون بالكرم والاخلاق العالية"
اما لينا اسماعيل مديرة أعمال في شركة كونسبتور من الرامة، فقالت لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : "هذه الزيارة للوفد البحريني تخللها زيارة لعدة بلدات عربية في البلاد، وكذلك لبلدات يهودية، وبحسب ما علمته من الوفد، فإنهم كانوا مسرورين جدا من الزيارة وتم استقبالهم بحفاوة كبيرة من المجتمع العربي واليهودي في البلاد".
وعن انطباعها عن الوفد البحريني، قالت لينا اسماعيل: "انطباعي عن الوفد البحريني، انهم شعب راقٍ جدا، ويحب ان يتعرف على ثقافات وعلى شعوب مختلفة، وهم يمتازون بالكرم والاخلاق العالية".

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق