اغلاق

عائلة الشهيد يعقوب ابو القيعان : ‘الملف لم ينته‘

قالت الحاجة سارة أبو القيعان ، والدة الشهيد يعقوب أبو القيعان: "توقعت أن يتم التحقيق مع رجال الشرطة الذين قتلوا ابني، لكن المحكمة رفضت ذلك". وكانت المحكمة
Loading the player...

  العليا قد رفضت ، اليوم الخميس ،  التماس عائلة الشهيد يعقوب أبو القيعان ، بالتدخل في قرار النيابة العامة الذي قضى بعدم فتح تحقيق جنائي ضد رجال الشرطة الذين أطلقوا النار على الشهيد عام 2017 خلال احداث ام الحيران.

"ابني قُتل ظلما، ولن اسامح قاتليه"
واضافت الام، خلال حديثها لموقع بانيت وقناة هلا الفضائية: "ابني قُتل ظلما، ولن اسامح قاتليه. ما زلت اتذكره، وما زلت احتفظ بملابسه التي ما زالت رائحته الزكية تنبعث منها".

"قرار ظالم لكنه كان متوقعا"
اما د. جبر أبو القيعان، شقيق الشهيد يعقوب، فقال لمراسل موقع بانيت وقناة هلا: "إن قرار المحكمة العليا ظالم . لكنه كان متوقعا، فنحن لا نتوقع الكثير منهم. كنا نؤمن بفصل السلطات الثلاث في دولة اسرائيل، لكن ما حدث هو ان القاضي كان يكتب كل كلمة كانت تقال في السلطة التنفيذية، وهذا الامر يجب بحثه".

" إن ما فهمناه من القرار هو انه لن يتم فتح تحقيق وان تعالوا لنغلق الملف "
واضاف شقيق الشهيد، قائلا: "إن ما فهمناه من قرار المحكمة العليا، هو انه لن يتم فتح تحقيق ضد الشرطة، وان تعالوا لنغلق الملف، وانه ليس مهما من هو الشرطي الذي اطلق النار، وكأنهم يريدون ان يقولوا لنا أن ما حدث كان اشبه بعملية عسكرية حدثت بظروف صعبة وظروف ميدانية معقدة".

"القاضي قد ذكر أن اخي كان وما زال بريئا وليس مخربا"
وتابع د. جبر أبو القيعان : "ان قرار المحكمة هو خيبة امل كبيرة جدا. القرار مكون من 35 صفحة، وقد ذكر في طياته عن تعرض اخي للظلم، وعن كذب الشرطة وإلخ.. ولكن نتفاجأ ان القرار جاء عكس ما ذكر في هذه الصفحات. خاصة ان القاضي قد ذكر أن اخي كان وما زال بريئا وليس مخربا".

" الملف لم ينته، وان هناك خطوات ستقوم بها العائلة لاحقا "
وشدد د. جبر أبو القيعان، شقيق الشهيد يعقوب في ختام حديثه لمراسل موقع بانيت وقناة هلا: "أن الملف لم ينته، وان هناك خطوات ستقوم بها العائلة لاحقا" مضيفا "ان موضوع يعقوب لم ينته فهو موضوع القرى غير المعترف بها في النقب، وهو موضوع الاقلية العربية في البلاد، لذلك نحن مستمرون في قضيته".

" نطالب كل المسؤولين الحكوميين الكبار في ذلك الوقت بالاعتذار عن قتل اخي يعقوب "
من ناحيته، قال حماد أبو القيعان ، شقيق الشهيد يعقوب خلال حديثه لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : "إن عدم فتح تحقيق جنائي ضد رجال الشرطة هو قرار مجحف جدا، لكن هذا القرار ايضا برأ اخي يعقوب براءة الذئب من دم يوسف، لذلك نحن نطالب كل المسؤولين الحكوميين الكبار في ذلك الوقت بالاعتذار عن قتل اخي يعقوب، وعلى رأسهم وزير الامن الداخلي جلعاد اردان آنذاك، ومفتش الشرطة آنذاك روني الشيخ".

المحكمة : "قرار النائب العام صدر بعد فحص شامل للأدلة الكثيرة التي تم جمعها "
يذكر انه قد جاء في قرار المحكمة اليوم، أن "إجراءات الفحص التي قامت بها وحدة التحقيق مع رجال الشرطة ( ماحاش ) كانت شاملة ومتعمقة ، وأن قرار النائب العام صدر بعد فحص شامل للأدلة الكثيرة التي تم جمعها " .
وتم اتخاذ القرار بعد حوالي عام من اعتراف رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو بأن الحادث لم يكن هجوماً إرهابياً وأن أبو القيعان لم يكن " مخربا " كما تم وصفه انذاك . وادعى نتنياهو أن المفوض آنذاك روني الشيخ قد ضلّله .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق