اغلاق

الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف في الناصرة

استضافت قاعة القرية التعليمية على اسم توفيق زياد في الناصرة ، ذكرى المولد النبوي الشريف التي نظمتها بلدية الناصرة ، حيث شارك العشرات من اهالي المدينة
Loading the player...
Loading the player...

والزائرين في هذه الذكرى العطرة .
وشارك في احياء الذكرى رئيس بلدية الناصرة علي سلام واعضاء البلدية وعضو الكنيست عن حزب العربية للتغيير احمد الطيبي وعضو الكنيست اسامة السعدي والعديد من الضيوف ..
وقد تخلل الاحتفال بهذه الذكرى معرض رسومات لفنانين من بلادنا . 
وشارك في الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف ، فرقة السلام للفن الملتزم بقيادة الشيخ وسام مروات مؤذن مسجد السلام في مدينة الناصرة وفرقته عبد ابو احمد وزكريا ابو نصرة ويزيد هادية ومحمد وسام مروات.
كما وشاركت فرقة الانوار المحمدية التابعة لمسجد الصديق بقيادة الشيخ زيدان عابد .

" اعيادنا واحدة واحتفالاتنا واحدة "
من جانبه ، قال الاب نائل ابو رحمون  : " سيادة رئيس بلدية الناصرة السيد علي سلام المحترمين الزملاء الاخوة المشايخ والأئمة الافاضل الدكتور احمد الطيبي الاستاذ اسامة السعدي النواب المحترمين وجميع اعضاء المجلس البلدي واهل الناصرة الكرام جميعاً مع حفظ الالقاب ، ما اجمل ان يجتمع الاخوة معاً على سقفٍ واحد حتى نحتفل معاً ، فأنا يسعدني في هذا المساء المبارك ان اشارككم هذا الاحتفال في ذكرى المولد النبوي الشريف بدعوة من البلدية على رأسها السيد علي سلام المحترم الذي يحتضن دوماً جميع الاحتفالات وجميع المناسبات في مدينة البشارة " .
وأضاف :" اعيادنا واحدة واحتفالاتنا واحدة ويجب ان تبقى دوماً واحدة نتشارك فيها سوياً . فكما نحتفل اليوم وانا اشارككم هذا الاحتفال ، ستحتفلون انتم ايضاً معنا في ميلاد السيد المسيح . وجمعية الموكب خاصة المسؤولة عن جميع التحضيرات على قدم وساق لعيد ميلاد السيد المسيح .
المناسبات في مثل هذه الذكرى والمناسبات الاخرى هي دعوة للتوبة دعوة للرجوع الى الله سبحانه وتعالى دعوة للصلاة ودعوة لعمل الخير والمحبة للجميع " .
ومضى بالقول :" جاء الرسل والانبياء من اجل رسالة المحبة والسلام وهذا ما نطلبه بدعائنا لله تعالى بصوتٍ واحد جميعاً بمختلف خلفياتنا وانتمائتنا نصلي وندعو الله عز وجل حتى يمنح السلام ويمنح الهدوء ويمنح المحبة والطمأنينة اولاً للناصرة مديتنا الحبيبة ولجميع المجتمع العربي . علينا ان نتكاتف معاً لكي ننبذ العنف والكراهية ، ننبذ القتل ونزرع معاً بيد واحدة وقلوب جميع اطفالنا شبابنا ومشايخنا نزرع الحب والاحترام والتسامح والمصالحة حتى يتم دائماً تحقيق ونساهم في تحقيق العدالة والحق .
نهنئكم ونفرح معكم ونحتفل في الذكرى المباركة ونتمنى لكم جميعاً اعياداً سعيدة وذكرى سعيدة ومباركة " .

"كم نحتاج الى مكارم الاخلاق "
من جانبه ، قال عضو الكنيست الدكتور احمد الطيبي :" يشرفني انا وعضو الكنيست السيد اسامة السعدي والمحامي احمد دراوشة ان نكون ضيوفاً لديك يا ابا ماهر، وضيوفاً على مدينة الناصرة في ذكرى المولد النبوي الشريف في الناصرة قلب الجماهير العربية النابض عاصمة المجتمع العربي الفلسطيني في الداخل فهي مقولة تكرس الناصرة في قلبنا جميعاً شكراً ابو ماهر .
ونحن نحتفل بهذه الذكرى الكريمة المباركة، كم نحتاج الى مكارم الاخلاق ، الاحتفال لوحده لا يكفي لكن ان نشير الى ان بيننا من خرجوا عن هذا الدين وهذا الايمان ليعيثوا فساداً وقتلاً واجراماً ودماً " .
وأضاف الطيبي :" الان اتينا من ساحة العين وارتفع الصوت هنا في الناصرة غضباً وحزناً على مقتل الشاب المهذب عاصم سلطي وكل ابنائنا الذي تعدى الرقم 100 ضحية .
كا واحد عالم بأكمله لذلك مطلوب من هؤلاء الذين خرجوا عن هذه العقيدة والدين ومكارم الاخلاق ان يعودوا الى رشدهم والى هذا النهج وهذا الايمان وهذا الطريق .  التسامح العدل مكارم الاخلاق الاستقامة وعدم التعدي على الغير وهذه سمات وصفات الرسول المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم .
نذكر العنف والجريمة ونذكر الاسلاموفوبيا في العالم الذيت يطاردون الاسلام والمسلمين فقط لانهم مسلمين هذه عنصرية ولاسامية " .
ومضى الطيبي بالقول :" نحن ننشر قيم التسامح وكل شخص منا في بيته ينتبه لابنه وابنته لكي لا ينحرف ولكي يكون في الطريق المستقيم ولكي يكون سنداً لبلده في الجليل في المثلث في النقب في هذا الوطن بأكمله وما عدا ذلك فهو مسؤولية الاب والام ،، عندما يشتري الابن سيارة فارهة ولديه مال كثير بدون ان يسالوه عن ذلك .
ولذلك حفاظاً على الحياة قبل جودة الحياة حفاظاً على الحياة ان نسير في هذا النهج الكريم الايماني وهذه العقيدة التي نفتخر بها في كل العالم . ونقول نحن فخورون بديننا وعقيدتنا وفي اسلامنا وفي انسانيتنا " .

"
نحتفل على وقع سما أنوار الحقيقة بتجلي الاشراق الحقيقي على الإنسانية جمعاء "
من جانبه ، قال الدكتور فتحي أحمد في كلمته :" بداية ، نشكر بلدية الناصرة ممثلة بالسيد علي سلام على هذه اللفتة الطيبة ، كم سعدنا هذا الأسبوع في العالم العربي والإسلامي باطلالة سيدنا الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم ، تلك الذكرى العزيزة على قلوبنا جميعا " .
وأضاف الدكتور فتحي أحمد :" لا نحتفل بمجرد شخص أو عظيم بلغ الغاية في مدارج الاخلاق العليا ومراتب الكمال المثلى ، وانما نحتفل على وقع سما أنوار الحقيقة بتجلي الاشراق الحقيقي على الإنسانية جمعاء ، وظهوره في صورة رسالة الهية ختمت بها جميع الرسالات وكُلف بتبليغها للبشرية نبي خاتم ، بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة ولم يتركها حتى وضعها على محجة الحق والخير والكمال والجمال " .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق