اغلاق

منظمة العفو الدولية: ‘ الاعتداء العالمي على حرية التعبير يتسبب بتأثير وخيم على أزمة الصحة العامة ‘

قالت منظمة العفو الدولية في تقرير جديد "إن الاعتداءات التي تشنها الحكومات على حرية التعبير، مقترنة بِسَيْل عارم من المعلومات المضللة في شتى أنحاء العالم خلال

 
صورة للتوضيح فقط - Ridofranz - istock

تفشي وباء فيروس كوفيد-19، خلّفت تأثيراً مدمراً في قدرة الناس على الحصول على معلومات دقيقة في الوقت المناسب لمساعدتهم على مواجهة الأزمة الصحية العالمية المتفاقمة".
واضاف المنظمة: "يكشف تقرير بعنوان: "أُسكتت أصواتهم وضُلّلوا: حرية التعبير في خطر في ظلّ تفشي وباء فيروس كوفيد-19" كيف أن اعتماد الحكومات والسلطات على الرقابة والعقاب طوال الأزمة قد خفّض جودة المعلومات التي تصل إلى الناس. وخلق الوباء وضعاً خطراً تستخدم فيه الحكومات تشريعات جديدة لقمع نقل الأخبار باستقلالية، فضلاً عن مهاجمة الأشخاص الذين يوجهون انتقادات مباشرة، أو حتى يحاولون أن يحققوا في مواجهة حكومة بلادهم لفيروس كوفيد-19".

" في خضم تفشي الوباء، جرى إسكات الصحفيين والمهنيين الصحيين وزُج بهم في السجون"
وقال راجات خوسلا، كبير مديري الأبحاث وكسب التأييد ووضع السياسات في منظمة العفو الدولي: " طيلة تفشي الوباء، شنت الحكومات اعتداء غير مسبوق على حرية التعبير، وقيّدت حقوق الناس بشدة. واستُهدفت قنوات الاتصال، وفُرضت رقابة على وسائل التواصل الاجتماعي، وأُغلقت وسائل الإعلام، ما ترك تأثيراً مريعاً على قدرة الجمهور على الحصول على المعلومات الحيوية حول كيفية التعامل مع فيروس كوفيد-19".
وأردف قائلاً: " في خضم تفشي الوباء، جرى إسكات الصحفيين والمهنيين الصحيين وزُج بهم في السجون. ونتيجة لذلك لم يتمكن الناس من الحصول على المعلومات حول فيروس كوفيد-19، بما في ذلك كيفية حماية أنفسهم ومجتمعاتهم. وقد لقي قرابة خمسة ملايين شخص حتفهم إثر إصابتهم بفيروس كوفيد-19، ومن المرجح أن يكون انعدام المعلومات عاملاً مساهماً".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق