اغلاق

المزارعون في اكسال يستعدون لبدء قطاف الزيتون بهمة عالية

بهمة عالية ، يستعد المزارعون في اكسال لموسم قطاف الزيتون هذا العام ، وعلى الرغم من تراجع الإنتاج ، يبقى لاجتماع العائلة بركته. بركة تخفف عن الأفراد التعب والعرق.
Loading the player...

فلكلّ فرد من أفراد العائلة دوره في جني المحصول؛ يلملم البعض حبات الزيتون عن الأرض، ويُعبئ آخرون الزيتون في الأكياس أو غيرها..
والأهم يتعرّف الأبناء على أرض آبائهم وأجدادهم وعلى هذه الشجرة المباركة المتجذرة في الأرض منذ مئات السنين، والتي لم يتخلّوا عنها على الرغم من كل الظروف التي مرّت عليهم، خصوصاً في ظل غزو التكنولوجيا لعالمنا .

"الانتاج هذا العام سيكون متوسطا "
وقال المزارع أحمد دراوشة من اكسال: "ننتظر قدوم المطر الاول في الخريف لكي نبدأ بعدها موسم القطاف. وبالنسبة لغلة الزيتون هذا العام فنستطيع القول ان الانتاج هذا العام سيكون متوسطا، فهناك كروم زيتون شحيحة وهناك كروم فيها محصول وغلة اكثر، وكما هو معروف فإن انتاجا لزيتون يأتي جيدا ووفيرا في موسم ثم يأتي قليلا في الموسم الذي يليه وذلك يتعلق بكيمة الامطار وكيفية الاعتناء بأشجار الزيتون".

"لهذه الاسباب ينتظر المزارعون الامطار ليبدأوا بعدها بقطف الزيتون"
وعن موعد بدء قطاف "الذهب الاخضر"، قال أحمد دراوشة: " من المتعارف عليه ان يبدأ موسم قطاف الزيتون من 25/10 من كل عام وحتى منتصف شهر كانون الاول. لكن في الغالب ينتظر المزارعون الامطار ليبدأوا بعدها بقطف الزيتون، وذلك لاسباب مهمة ، منها ان الامطار تغسل اشجار الزيتون من الغبار، وان حبة الزيتون تكبر قليلا وزيتها يزداد قليلا".

"نحن في عائلتنا ورثنا الامر ابا عن جد، وسنورثه لأبنائنا "
واوضح دراوشة خلال حديثه لمراسلة موقع بانيت وقناة هلا: "أن الاهتمام بجني الزيتون والاعتناء بأشجار الزيتون اختلف كثيرا عن الماضي ، فاليوم لم يعد احد يهتم بالارض والغالبية العظمى انتقلت للعمل في الوظائف وغيرها من الاعمال، ولكن هناك قلة قليلة ما زالت تورث الاهتمام بالارض والاعتناء بها جيلا لجيل، ونحن في عائلتنا كذلك، ورثنا هذا الامر ابا عن جد، وسنورثه لأبنائنا".

" موسم الزيتون كان موسم بركة لكل الناس "
من جانبه، قال محمد سليمان عبد الهادي من اكسال: "ان موسم الزيتون كان موسم بركة لكل الناس، كما ان شجرة الزيتون شجرة مقدسة في كل الامم والشعوب، وهي شجرة مباركة مذكورة في القرأن الكريم".

" لهذه الاسباب كانوا قديما يزرعون الزيتون إما في الاماكن الوعرية او في المناطق الجبلية " 
وعن موسم قطاف الزيتون قديما، قال محمد سليمان عبد الهادي لمراسلة موقع بانيت: "قديما كان الناس يزرعون الزيتون من اجل مونة البيت، وكانوا يزرعون الزيتون إما في الاماكن الوعرية او في المناطق الجبلية وذلك لسببين، الاول هو ان هذه الاراضي كان من الصعب حراثتها وزراعتها بالخضروات، ثانيا الجبال تمنع التشقق وتحفظ المياه داخل التربة، ونمو الشجرة فيها يكون بشكل افضل".

طريقة " التحليب " في جني الزيتون
واضاف: "ان طريقة جني حبات الزيتون كانت تسمى " التحليب" لانها مشابهة لعملية حلب البقرة، ولم يكن هناك وسائل تكنولوجية. وكانت شجرة الزيتون تحمل عاما وتجدد نفسها في العام التالي، لذلك يكون المحصول اقل في العام التالي".



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق