اغلاق

حالة تأهب قصوى في مناطق بشمال شرق الصين لمكافحة عودة كوفيد-19

حالة تأهب قصوى باتت فيها بضع مدن حدودية في شمال شرق الصين مع تفشي كوفيد-19 في شمال البلاد بشكل أساسي. هذه المدن شددت قيود مكافحة المرض بما في ذلك
حالة تأهب قصوى في مناطق بشمال شرق الصين لمكافحة عودة كوفيد-19 - تصوير رويترز
Loading the player...

فرض قيود على السفر والتجمعات في الأماكن العامة وتشديد المراقبة في بعض منها.
ووفق بيانات رسمية، سجلت الصين 23 إصابة محلية يوم الأربعاء، انخفاضا من 50 في اليوم السابق، ليصل إجمالي الإصابات منذ بدء التفشي الحالي في 17 أكتوبر تشرين الأول إلى 270.
ورغم أن العدد ضئيل بالمقارنة معه خارج الصين، دفع انتشار المرض في أكثر من 12 منطقة إقليمية المسؤولين المحليين إلى تشديد القيود، وهو ما ضغط مرة أخرى على قطاع الخدمات بما يشمل السياحة وشركات توريد الأغذية.
وفي إقليم هيلونغجيانغ بشمال شرق البلاد والمتاخم لروسيا، رصدت مدينة خيخه في 27 أكتوبر تشرين الأول حالة إصابة محلية مؤكدة فضلا عن ثلاث حالات لم تظهر عليها الأعراض، والتي لا تعتبرها الصين إصابات مؤكدة.
المدينة، التي يسكنها 1.3 مليون نسمة، طلبت تعليق أنشطة التصنيع وعمليات الشركات في المناطق الحضرية، باستثناء الأعمال الحيوية.
كما حظرت على السكان والمركبات في تلك المناطق الحضرية المغادرة، وعلقت الدخول إليها لأسباب غير ضرورية كما أوقفت خدمات الحافلات وسيارات الأجرة.
وذكرت وسائل إعلام محلية أنه تم وقف الرحلات الجوية من المدينة وكذلك بعض خدمات القطارات.
وألزمت مدينة جياموسي، وتقع أيضا على حدود إقليم هيلونغجيانغ مع روسيا، المواقع السياحية بمنع السياح من خارج المدينة، وطالبت بخفض التجمعات كما أوقفت الزيارات إلى دور المسنين ومنشآت الصحة العقلية.
وتعهدت مدينتان أخريان في هيلونغجيانغ بتشديد الرقابة واليقظة فيما يشبه أجواء "ما قبل الحرب" برغم عدم تسجيل إصابات خلال الأسبوع الماضي.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من عالمي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
عالمي
اغلاق