اغلاق

رئيس قسم مكافحة الجريمة في المجتمع العربي لأهالي اللد: ‘ ملف موسى حسونة لم يُغلق‘

لا تزال أكبر حملة ضد تجار الأسلحة غير القانونية في المجتمع العربي التي نُفذت فجر يوم الثلاثاء الماضي، والتي اوقع خلالها عميل سري للشرطة، بعدد من كبار
Loading the player...

تجار السلاح في المجتمع العربي من 25 بلدة عربية، لا تزال تثير ردود فعل واسعة في البلاد،  علما ان رئيس الحكومة نفتالي بينت كان قد صرح ان " هذه مجرد البداية فقط ".
للحديث حول هذا الموضوع، وحول علاقة جهاز الشرطة بالمجتمع العربي، الذي لطالما اتهم الشرطة بالتقاعس في علاج ظاهرة العنف والاجرام المنتشرة في بلداتنا العربية، استضافت قناة هلا في الاستوديو في بث حي ومباشر، يغئال عزرا، رئيس قسم مكافحة الجريمة في المجتمع العربي – وحدة سيف.

" مكافحة الجريمة في المجتمع العربي هي الهدف الأول لشرطة اسرائيل "
وقال عزرا في مستهل حديثه مع قناة هلا وموقع بانيت :" بدأنا في شرطة اسرائيل نرى، أن عددا من الوزارات تقف خلفنا. المفتش العام للشرطة أعلن قبل عدة أشهر عن أن مكافحة الجريمة في المجتمع العربي هي الهدف الأول لشرطة اسرائيل. أنا مسرور ان الحكومة تجندت لهذه المهمة، وان رئيس الحكومة أعلن ان هذا الهدف واحد من أهم 3 اهداف لشرطة اسرائيل. نريد اعادة الشعور بالأمان للمواطن العربي".

" انظروا الى تحسن الوضع في الطيبة "
وتابع عزرا يقول :" أريد أن اتحدث عن المكان الذي نتواجد فيه، وهو مدينة الطيبة. أنا خدمت في الشرطة 28 سنة، كلها تقريبا كان لي علاقة بما يحدث في الطيبة، ويتضح انه بالامكان فعل أمر ما. نرى في الفترة الأخيرة تحسنا وانخفاضا بحوادث العنف واطلاق النار، وارتفاعا بضبط الأسلحة غير المرخصة، هذا ثمرة تعاون مع المواطنين. المواطنون يريدون العيش بصورة جيدة. المواطن يجب أن يفهم ان هنالك شرطة تريد ان تقدم له خدمة، وحينما يطلب المواطن خدمات الشرطة ويعرف ان يؤدي دوره تجاه الحي الذي يعيش فيه وياخذ دوره في محاربة الجريمة، وحينما يكون تعاون مع السلطة المحلية والمواطنين، فاننا نصل الى نتائج جيدة ".


" ارتفاع عدد الأسلحة التي يتم ضبطها "
وعن تأثير حملات ضبط الأسلحة في المجتمع العربي على المواطن العربي، قال عزرا :" شرطة اسرائيل ضبطت في سنة 2021 نحو 30 قطعة سلاح، ونحو 4000 سلاح ، وقدمت لوائح اتهام ضد نحو 1600 متهما بحيازة السلاح .. تم ضبطت عشرات قطع الاسلحة في الفترة الاخيرة، وشاهدنا نشاط الشرطة في الجنوب والشمال ومنطقة المركز. هنالك ارتفاع كبير بعدد الأسلحة التي يتم ضبطها ولوائح الاتهام. لكن الى جانب ذلك يجب وقف عمليات تهريب السلاح من خارج البلاد ومن معسكرات الجيش ".

" ملف موسى حسونة لم يُغلق "
وتطرق عزرا الى ملف مقتل الشاب موسى حسونة في اللد، خلال الأحداث التي شهدتها المدينة، قبل عدة أشهر، وقال :" أنا عملت على مدار 28 سنة في منطقة المركز، والاحداث التي وقعت في شهر أيار كانت صعبة وأثارت لدي مشاعر صعبة، لأن ما بنينياه نحن والمواطنون العرب هُدم. تم فهم تصريح لي خلال مقابلة صحفية بشكل خاطئ. ملف موسى حسونة لم يُغلق، وشرطة اسرائيل تعمل كل ما بوسعها من اجل ضبط السلاح الذي قتل حسونة. هذا الملف لا زال على الطاولة، وتم تسريح الأشخاص الذين تم اعتقالهم لانه ثبت انه لا علاقة للسلاح الذي معهم بالحادثة، لكننا سنواصل العمل حتى نصل الى القاتل ".




المرحوم الشاب موسى مالك حسونه - صورة من العائلة



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق