اغلاق

أمسية شعرية ثقافية للادباء الصغار في دالية الكرمل

أقيمت مؤخرا، في بلدة دالية الكرمل وتحديدا في " مركز السبيل "، امسية شعرية ثقافية للأدباء الصغار، وذلك بمبادرة من المنتدى الثقافي القطري الذي تديره المربية الشاعرة
Loading the player...

 والاديبة امال ابو فارس ابنة بلدة عسفيا الكرملية.
واتحف الشعراء المشاركون في الامسية، الحضور بقراءات شعرية رائعة، كما تخللت الامسية وصلة غنائية ومعزوفات موسيقية نالت اعجاب الحضور.

" هذه الأمسية هي بمثابة إعطاء منصة للأدباء الصغار"
وفي حديثها مع مراسل موقع بانيت وقناة هلا قالت، الشاعرة والكاتبة امال أبو فارس: " هذه الأمسية هي ضمن الامسيات التي يقيمها المنتدى الثقافي القطري. هذا المنتدى ناشِط في كلا البلدين دالية الكرمل وعسفيا. بسبب الكورونا توقفت الفعاليات ولم تتاح امامنا الفرصة من اجل إقامة مثل هذه الامسيات. اما اليوم الوضع قد تغير وأصبح بإمكاننا القيام بالعديد من الامسيات، لذلك قررنا إقامة هذه الأمسية ونعيد النشاط من جديد".
وأضافت: هذه الأمسية هي بمثابة إعطاء منصة للأدباء الصغار لتكريمهم، فقد أقيمت الأمسية على شرف الطفلة امل منذر التي أصدرت كتيب يتحدث عن فترة الكورونا مع توصيات للطلاب في كيفية التعامل في فترة الكورونا. وترافقها ايضاً طفلة أخرى اسمها جوري ايال حديد ستلقي قصائد غيباً من كتابي، والطفلة عنبال حديد البالغة من العمر 12 عاماً التي ستغني في هذه الأمسية".

"المنتدى هو بمثابة مدرسة لتخريج الشعراء"
وصرحت الشاعرة امال أبو فارس قائلةً: " هذا المنتدى هو بمثابة مدرسة لتخريج الشعراء فالشخص الذي يرغب في اثبات نفسه والانضمام الى الساحة الثقافية لا يوجد لديه منصة مناسبة الا هذا المنتدى. وأؤكد ان حوالي 15 شاعرا في المجتمع العربي تخرجوا من هذا المنتدى وافتخر بذلك".

"تشجيع الأطفال على الابداع في ظل الظروف الصعبة التي نعيشها من عنف وقتل"
ومن جانبه قال الاديب محمد كبها خلال حديثه لمراسل موقع بانيت وقناة هلا: " هذه الأمسية الثقافية والأدبية تجمع كل الادباء والشعراء لتكريم الجيل الصغير وتشجعيهم على هذا العمل الإيجابي في ظل الظروف الصعبة التي نعيشها من عنف وقتل".
 وأضاف: "شعبنا هو شعب معطاء في مجال الادب فهنالك الكثير من الادباء والشعراء".

" تم شراء 300 نسخة من كتابي"
وقالت الطفلة امل منذر التي أصدرت كتيب يتحدث عن فترة الكورونا والتي تقام هذه الأمسية على شرف هذا الانجاز : "عمري الان هو تسع سنوات وقد أصدرت كتابي الأول الذي يحمل عنوا "الكورونا لا تستطيع ايقافنا" وانا اليوم موجودة في هذه الأمسية ليتم تكريمي على هذا الإنجاز. انا اشعر بسعادة كبير وفخر".
وأضافت: "دعمني اهلي ومعلمتي لينا كمال وجدتي وجدي، كما ان المطبعة التي طبعت فيها القصة ساهموا في دعمي ونشر كتابي. وقد تم شراء 300 نسخة من الكتاب".

"الامسيات الأدبية هي نشاط ثقافي مبارك"
وقال الإعلامي رشيد خير من دالية الكرمل: "الامسيات الأدبية هي نشاط ثقافي يبارك فهي تعطي المنصة للشباب وللجيل الصغير من اجل ابراز مواهبهم. فهذه الامسيات بحد ذاتها تساهم في رفع مستوى الثقافة المحلية".
وقالت المطربة سائدة حرب من بيت جن: "جئنا من اقصى الشمال من اجل حضور هذه الأمسية الثقافية التي تُكرم الادباء الصغار. نحن لا نشهد إقامة مثل هذه الامسيات بشكل كبير خاصة في منطقة الشمال، ولا يتواجد الكثير من الحضور في هذه الامسيات، لذلك كان من المهم بالنسبة الي ان اتواجد هنا. كما انني ارجو ان مشاهدة هذه الامسيات قد يشجع إقامة امسيات مشابهة لها في المناطق الأخرى من البلاد".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق