اغلاق

إسرائيل تُقدم المساعدة لرومانيا في مواجهة ذروة موجة الكورونا

أفادت المتحدثة باسم رامبام، انه عاد مؤخراً وفد إسرائيلي مكون من خمسة أعضاء برئاسة الدكتور ساجي، رئيس القسم الطبي في قسم المستشفيات الحكومية في

 

تصوير: مستشفى رمبام

وزارة الصحة، وبمشاركة الدكتور إيال فوكس، طبيب كبير في قسم الرئة ومدير سابق لقسم الكورونا "كيتير أ" في مجمع رامبام الطبي، والذي عاد من بوخارست، رومانيا، بعد استدعائه من قبل السفير الإسرائيلي في رومانيا، ديفيد سارانجا. والهدف من ذلك كان مساعدة الفرق الرومانية المحلية على التعامل مع الموجة الرابعة من الإصابة بفيروس كورونا.

" استقبال رسمي وتغطية اعلامية واسعة"
ووصل أعضاء الوفد الإسرائيلي إلى الأراضي الرومانية مطلع الأسبوع الماضي عندما كان في استقبالهم مستشار رئيس الجمهورية للصحة والدكتور رائد عرفات وزير الدولة المكلف بخدمات الطوارئ بوزارة الأمن الداخلي الرومانية. حظي وصول الوفد الإسرائيلي بتغطية إعلامية واسعة في الصحافة في ضوء التقدير الكبير الذي يكتسبه الرومانيون للطريقة التي يتعامل بها المجتمع الطبي في إسرائيل مع وباء الكورونا.
إلى جانب الدكتور رامي ساجي والدكتور إيال فوكس، قام الوفد أيضًا بتعيين الدكتور مارك رومان، الطبيب في وحدة العناية المركزة الداخلية في مركز "هداسا الطبي"، والسيدة تمار كينان، مديرة التمريض في قسم الطب الباطني في المركز الطبي "شعاري تسيديك". مركز زيديك الطبي، والسيد موشيه باتيتو، رئيس إدارة المشتروات واللوجستيات في وزارة الصحة. وتجول الوفد في عدد من مستشفيات العاصمة بوخارست بالإضافة إلى عدد من المستشفيات الميدانية التي تم إنشاؤها في الضواحي المجاورة.

" المستشفيات في رومانيا تعاني من ازدحام كبير للمرضى"
وبحسب تصريحات الدكتور ايال فوكس فان "رومانيا موجودة حالياً في ذروة معدلات الإصابة بالمرض خلال الموجة الرابعة للكورونا، حيث تم التحقق من وجود أكثر من 5000 حالة كورونا يومياً، مع ارتفاع عدد القتلى بين 500 و600 يوميًا. كما ان المستشفيات تعاني من ازدحام كبير للمرضى، فعلى الرغم من استخدامهم لأدوية حديثة ومعدات متطورة الى ان الظروف غير مرضية. على سبيل المثال، قاموا بتحويل غرف الطوارئ بأكملها إلى مراكز رعاية مرضى كورونا. يظل المريض الذي يتعافى في المستشفى في غرف الطوارئ لأنه لا يوجد طب مجتمعي متطور وأطباء المجتمع ليسوا ملزمين بمواصلة العلاج وفقًا لإرشادات طبيب المستشفى. كما ان نقص التنظيم يؤثر على جودة الرعاية، وهو ما ينعكس في ارتفاع معدلات الوفيات".
ويضيف: "في رومانيا، هناك حركات احتجاج يقظة بشكل خاص ضد اللقاحات، مما يؤثر بشكل خاص على معدلات التطعيم المنخفضة، على الرغم من تنفيذ حملة تلقيح ، كما هو الحال هنا في إسرائيل".
وأشار الدكتور ايال فوكس الى "ان الهدف كان مساعدة الفرق الطبية في التعامل بشكل أكثر نجاحًا للقضاء على الموجة الحالية من المر وتقوية العلاقات بين البلدين".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من عالمي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
عالمي
اغلاق