اغلاق

هل معقول: شاس تهتم بقضايا الفقراء العرب والأعضاء العرب يتغيبون ؟

يوم الثلاثاء القريب: نقاش في لجنة المالية في الكنيست على فرض ضريبة 3 شواقل عل ليتر سوائل التدفئة وتوليد الكهرباء .


صورة توضيحية

رسالة مواطن من النقب
رفقا بمواطنيكم، لا تساهموا بفرض الضريبة ونحن على اعتاب فصل الشتاء ..


من المتوقع ان يتم يوم الثلاثاء القريب، 7.12.21، في لجنة المالية التابعة للكنيست، مناقشة فرض ضريبة "البلو" على الزيوت وبدائل الوقود (وهي سوائل تستعمل في توليد الكهرباء والتدفئة ويباع الليتر منها بحوالي 3 شواقل، اي انها ارخص من السولار بنسبة 50%).
ومن المتوقع، في حال الموافقة على الضريبة، ان يتم رفع سعر هذه السوائل بحوالي 3 شواقل ليصبح ثمنها مساويا لسعر السولار.
وتتذرع وزارة المالية ووزيرها، افيغدور ليبرمان، بعدد من الحجج الواهية لفرض هذه الضريبة، منها:
1) الحفاظ على البيئة (على  الرغم من انعدام وجود اي امتحان بيئي او تشجيع على استعمال المواد الصديقة للبيئة)، ففرض الضريبة سوف يؤدي الى ازدياد استعمال السولار والذي تفيد الأبحاث بأن بعض مركباته تتسبب بالسرطان وهو، بالتأكيد، مُضر للبيئة أكثر من بدائل الوقود.
2) إضافة الى ذلك، فهناك الادعاء بمكافحة التهرب من الضرائب، حيث تقول الوزارة ان عددا من محطات الوقود، تقوم بمزج هذه السوائل الرخيصة مع السولار وتبيعه بسعر السولار، وهكذا تتهرب من دفع الضرائب وتربح بدون وجه حق.
وقد تبين - اثناء الجلسة السابقة للجنة المالية في الموضوع- ان مقدار ما يتم مزجه، مع السولار، هو في الواقع اقل من 1٪ مما يتم بيعه في البلاد من وقود.
إضافة الى ذلك فان العديد من السوائل التي سوف يتم فرض الضريبة عليها، لا تصلح للمزج مع السولار، وانما هي زيوت لها استعمالات في الصناعة والانتاج (مثلا زيوت السيارات، او زيوت تستعمل في المخابز، او انتاج الحديد والصلب)، مما قد يتسبب بالضرر للقطاع الصناعي، ويرفع الاسعار ويؤدي الى طرد العمال في هذه الشركات.
وهناك تساؤل آخر يقول: لماذا يجب علينا- نحن المواطنين- ان ندفع ثمن فشل الحكومة في ضبط من يقوم بمزج هذه البدائل في السولار؟؟ لماذا لا تقوم الحكومة بعملها وتكافح هذه الظاهرة؟؟؟ ام انه من السهل فرض الضرائب على الفقراء؟؟
من هنا، ولأن لتواجد أعضاء الكنيست العرب، أعضاء لجنة المالية، وهم: د. أحمد طيبي (المشتركة)، السيدة ايمان ياسين- خطيب (الموحدة) والسيدة غيداء ريناوي- زعبي (ميرتس)، اضافة الى د. عوفر كسيف (المشتركة)، في الجلسة القريبة ومعارضتهم للضريبة أهمية كبرى، ندعوهم لحجز هذا اليوم في مفكراتهم.
 ولأعضاء الاجنة العرب من الائتلاف نقول: لا خوف على الحكومة او الميزانية في حال صوتوا ضد القرار فاننا لا نريد ان يكون الحال كما كان في الجلسة السابقة من تغيبهم، الا البعض منهم (وان كان معروفا انه لن يتم اتخاذ قرار بالموضوع في الجلسة).
ولا نريد ان يبرزوا سلبا امام مندوب شاس، عضو الكنيست ينون ازولاي، الحريص على الفقراء من العرب واليهود، في معارضته لهذه الضريبة، ومطالبته بتأجيلها على الأقل لمدة 6 اشهر، خاصة اننا على ابواب فصل الشتاء، والذي يستعمل فيه الناس سوائل التدفئة وتوليد الكهرباء، حتى أصحاب الألواح الشمسية- من سكان القرى غير المعترف بها في النقب- التي لا تعمل بفضل الغيوم وقلة ساعات الشمس.

رسالة مواطن من النقب


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق