اغلاق

مؤتمر يوصي بتبني استراتيجية وطنية للتربية الإعلامية والمعلوماتية في فلسطين

أوصى مؤتمر التربية الإعلامية والمعلوماتية، الذي نظّمه مكتب اليونسكو في فلسطين بالشراكة مع وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي، بضرورة تطوير وتبني


صورة من المؤتمر

استراتيجية وطنية للتربية الإعلامية والمعلوماتية في فلسطين.
وشارك في المؤتمر، الذي نُظّم تحت عنوان "التربية الإعلامية والمعلوماتية للصالح العام"؛ تسع من منظمات المجتمع المدني الناشطة في مجال التربية الإعلامية والمعلوماتية، إضافةً لخبراء وإعلاميين وأكاديميين وطلبة مدارس وجامعات في الضفة الغربية وقطاع غزة.
من جانبه، أكد وكيل وزارة التربية والتعليم د. بصري صالح، في كلمته نيابةً عن الوزير أ. د. مروان عورتاني؛ أهمية توظيف كافة الإمكانات بين المؤسسات الرسمية والأهلية لتعزيز التربية الإعلامية والمعلوماتية في ظل التطورات الرقمية والمعرفية المضطردة، لافتاً إلى الجهود التي قادتها الوزارة منذ أعوام طوال في سبيل ترسيخ التربية الإعلامية وإدماجها في المناهج التعليمية وتدريب الطلبة والطواقم التربوية على مضامينها، معبراً عن شكره لكافة القائمين على هذا المؤتمر وبشكل خاص لمنظمة اليونسكو على تبنيها ورعايتها للتربية الإعلامية والمعلوماتية على مستوى عالمي.
وفي كلمته نيابةً عن وزير التعليم العالي والبحث العلمي أ. د. محمود أبو مويس؛ أكد مدير عام التعليم التقني في الوزارة م. سامر موسى العمل وبالشراكة مع مؤسساتِ التعليم العالي وعدد من الشركاء؛ على اعتماد و تطوير برنامج التربية الإعلامية والمعلوماتية، والتي تُسهمُ في خلق جيلٍ قادرٍ على التعامل مع وسائل الإعلام المختلفة المحلية والدولية، وتحليل المحتوى الإعلاميِ ونقده، والتعاملِ معهُ بحذرٍ وحكمة، وإنتاجُ محتوىً إعلاميٍ هادفٍ ومؤثرٍ، وإكساب طلبة التعليم العالي المهارات والخبرات  في مجال الإعلام و المعلوماتية، إضافةً لعمل الوزارة على  تعزيز مفاهيم التربية الإعلامية والمعلوماتية في الخطط الدراسية في مؤسسات التعليم العالي.
وفي كلمتها نيابةً عن مديرة مكتب "اليونسكو" في رام الله نهى باوزير، أعربت رئيس قسم التربية في المكتب لينا بينيت عن سعادتها بهذه المبادرة المشتركة، بحيث يلتقي الشركاء لمناقشة مستقبل التربية الإعلامية والمعلوماتية في فلسطين، مشيرةً إلى الدور الحيوي والجوهري الذي تلعبه "اليونسكو" في هذا المجال منذ اعتماد المؤتمر العام للأسبوع العالمي لمحو الأمية الإعلامية والمعلوماتية الذي بدأته "اليونسكو" في عام 2011.
بدورها، استعرضت منسقة الاتصال والتواصل في مكتب اليونسكو برام الله هالة طنوس نتائج وتوصيات ورقة السياسات الأولى التي أعدّتها "اليونسكو" بالتعاون مع الشركاء، إذ تضمنت الورقة تحليلاً للواقع الفلسطيني ودور الشركاء النشطين الذين يسهمون في تطوير قطاع التربية الإعلامية بالتوافق مع السياق العربي والعالمي، كما أن المؤتمر والورقة تمهّدان الطريق لتطوير استراتيجية وطنية للتربية الإعلامية والمعلوماتية.
بدوره، قدّم مسؤول التربية الإعلامية والمعلوماتية في مقر "اليونسكو" في فرنسا ألتون غريزل عرضاً حول منهاج "اليونسكو" الجديد حول التربية الإعلامية.
وتضمن المؤتمر عروضاً قدّمها أعضاء التحالف الوطني للتربية الإعلامية والمعلوماتية؛ تناولت تجاربهم ودورهم على صعيد تأصيل نهج التربية الإعلامية والمعلوماتية في فلسطين.
كما أثار المشاركون من مختلف المؤسسات أسئلة واقعية، وأثروا النقاش بالاقتراحات والتوصيات التي تسهم في تعزيز مفاهيم التربية الإعلامية والمعلوماتية وتؤسس لتطوير استراتيجية وطنية في هذا السياق.


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق