اغلاق

المصيبة في حيفا | فيديو : اقرباء ضحايا الحادث القاتل يتحسرّون على رحيلهم في عز شبابهم

تخيم اجواء من الحزن الشديد ، على الاهالي في مدينة حيفا ، اثر مصرع ثلاثة شباب بعمر الورد ، بحادث طرق قاتل وقع قرب مفرق طمرة ، بعد منتصف ليلة السبت . والشباب
Loading the player...

الضحايا هم : ماهر حماد ، محمود قلق ، وراجح حجازي من سكان مدينة حيفا ، والذين سافروا سوية في سيارة واحدة.
من جانبها ، قالت الشرطة في بيان حول ملابسات الحادث القاتل بانه " وقع في حوالي السّاعة الواحدة بعد منتصف الليل، على الطريق 70 بالقرب من مفترق طمرة . مركبة خصوصيّة من نوع BMW  كان يقودها على ما يبدو سائق جديد يبلغ من العمر (18 عامًا) فقد السيطرة على المركبة، انحرف عن مساره واصطدم في رصيف ، ومن ثم اصطدم في سياج الأمن على الطريق وحلّق في الهواء واصطدم في عامود الباطون وانقلب  ".
هذا ويشار الى ان الطاقم الطبيّ الذي وصل إلى مكان  الحادث قام بإقرار وفاة الشباب الثلاثة على الفور للأسف الشديد ، وتمّ نقل الجثث إلى معهد الطب الشرعيّ .
مراسل قناة هلا فتح الله مريح تحدث سحابة هذا اليوم مع عدد من اصدقاء واقرباء الشباب الذين قضوا في الحادث المأساوي ، الذي قتل احلامهم وطموحاتهم .. وعاد بالتقرير التالي .

" كان من المفترض أن أخرج أنا وأصحابي في هذا المشوار "
محمد حماد شقيق المرحوم ماهر حماد ، تحدث بلوعة وألم لقناة هلا قائلا :" اخر مرة رأيته قبل الحادث بليلة حيث كان من المفترض أن أخرج أنا وأصحابي في هذا المشوار ولكن هو من خرج مع أصحابي وذهبت أنا الى منزل خطيبتي في الفريديس ، ووصلني الخبر في الطريق بأنه حادث بسيط ولكن عندما توجهت الى مكان الحادث استنتجت أن الحادث ليس بسيطا ، وادى الحادث الى مصرع 3 وحاولت الوصول لهم عن طريق الإسعاف لكنهم رفضوا . وضع السيارة كان صعبا جدا ويقول بأنه لم يكن بإمكانهم الخروج من السيارة ، حيث قاموا بقص سقفية السيارة ليتمكنوا من اخراجهم  " .

" لا أعرف كيف سأتخيله ميتا وليس موجودا في حياتي "
وأضاف محمد حماد لقناة هلا :" بشكل عام أخي كان يخرج كثيرا مع أصحابه فهو حلاق وكان يحلم بفتح صالون حلاقة في لندن ، وكان يقترب من الوصول له .. كنت عندما أي سيارة في الشارع أقول وااو فيقول لي هل أحببتها ؟ فأقول له نعم ، فيقول لي ستركبها ، سأشتري لك مثلها ، رغم أنه أصغر مني وكنت أستدين منه وكان يعطي كل البيت أموالا ، لهذه الدرجة كان ناجحا . هو من اقترح أن يخرجوا في هذا المشوار ، خارج حيفا ويأكلوا همبورغر . وكان اخر مشوار له . الحمد لله . أتمنى أن يسمعني أخي لأنك انسان قدوة لكل العالم ، مع انه صغير في العمر لكنه حقق الكثير من الأشياء ، انسان لا يمكن أن تراه يبكي أو زعلان ، لا أعرف كيف سأتخيله ميتا وليس موجودا في حياتي " .

" كان انسانا طموحا ، يحب الحياة "
بدوره ، قال عمر شريف حماد ابن عم المرحوم ماهر حماد ، لقناة هلا :" كان انسانا طموحا ، يحب الحياة ، دائما كان يقول يريد أن يتقدم والسفر لدبي ، كان يحب العائلة . الأمر صعب جدا ، وأقول للشباب هذه السرعة أمر فارغ ، فكروا دائما أن هناك أما وعائلة تنتظركم ، حرام عليكم دمرتونا ، ماهر مسكين راح ، راح بشربة مي " .
وأضاف عمر حماد لقناة هلا موجها رسالة للشباب :" أقلو للشباب ديروا بالكم على حالكم ، لا يوجد شيء يستاهل ، لا السهر يفيد ولا الأموال تفيد ، هناك عائلات تنتظركم هناك أناس تجلس قرب الأبواب تنتظركم تعودون للبيوت .. للان الوجع خفيف، لم يصل الوجع حتى الان ، المشاعر صعبة للغاية ، الله لا يذوقها لأحد " .

" 3 شباب في ريعان شبابهم لم يروا شيئا من حياتهم ، راحوا ، انتهوا "
من جانبه ، تحدث سامي حماد عمر المرحوم ماهر حماد ، لقناة هلا وقال :" التروي على الشوارع ، والتقيد باشارات المرور ، لا تتهورا ولا تسرعوا .. النتيجة 3 شباب في ريعان شبابهم لم يروا شيئا من حياتهم ، راحوا ، انتهوا " .

" كان يحب الحياة "
فيما أوضح محمد سيف صديق المرحوم ماهر حماد ، لقناة هلا :" كان حلمه أن يصبح حلاقا وصار ، وكان يحلم أن يفتح صالون حلاقة خارج البلاد ، وصار اللي صار .. وان شاء الله أنا سأكمل أحلامه وكل شيء كان يحلم به " .
وأضاف صديق المرحوم :" كان يحب الحياة ويتمرن ، وكان يلعب بوكس ، كان صاحب الصاحب . لم أكن معه في نفس الليلة ، لكن عندما سمعت بالخبر ذهبت اليه فورا . وأقول للشباب ديروا بالكم على حالكم " .

إضاءة مبنى بلديّة حيفا باللون الاحمر هذا المساء حدادا على وفاة ابنائها الشباب- محمود قلق، راجي حجازي وماهر حمّاد في حادث طرق مأساوي

قالت بلدية حيفا في بيان لها أنه " ستتمّ اضاءة مبنى بلدية حيفا هذا المساء بالاحمر، لون مكافحة آفة الحوادث والقتل على الطرقات، وحدادا على وفاة ابناء مدينة حيفا الثّلاثة والذين لقوا حتفهم في حادث طرق مأساوي واليم أودى بحياتهم في مقتبل عمرهم" .
واضافت البلدية في بيانها :"
بلديّة حيفا ترفع احرّ التعازي والمواساة  الى جميع  افراد عائلات المتوفّين وتشاطرهم الاحزان في مصابهم والمهم" .
وقالت
عينات كاليش روتيم-رئيسة بلديّة حيفا :" نعزّي ونشاطر الاحزان عائلات وذوي المتوفين بهذا المصاب الاليم والجلل الذي هزّنا جميعنا. الفقدان هو شعور صعب ومؤلم  وحيفا اليوم تتشح بالسواد لفقدان ثلاثة من ابنائها في  مقتبل عمرهم وريعان شبابهم. بلديّة حيفا وجميع عامليها يرفعون احر التعازي لافراد عائلات المتوفين، رحمهم الله والهم ذويهم واهلهم الصبر والسلوان " .

 


تصوير بلدية حيفا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق