اغلاق

‘ صار الوقت ‘ معرض فني في سخنين لرفع الوعي بقضايا البيئة

نظمت جمعية " مواطنون من اجل البيئة " ، في الايام الاخيرة معرضا فنيا ، في مدينة سخنين ، تحت عنوان " صار الوقت " ، وذلك ضمن اختتام الدورة التعليمية الخاصة بعنوان "
Loading the player...

مدخل للحراك البيئي ".
وتخلل المعرض 11 صورة صًورّت بعدسة ناشطات وناشطي  الدورة ، حيث جسدت كل صورة قصة ورسالة مليئة بالانتماء ومحبة الارض .
مراسلة قناة هلا بيداء ابو رحال تجولت في ارجاء المعرض الفني ورصدت الاجواء فيه .. وعادت لنا بالتقرير التالي..
 
"هذه الجمعية ناشطة منذ 30 عاماً في مجال البيئة"
وقالت مديرة مشروع "مواطنين من اجل البيئة"، جميلة واكيم: " هذه الجمعية ناشطة منذ 30 عاماً في مجال البيئة. في السنة الأخيرة قررنا التركيز على المجتمع العربي وإقامة المزيد من النشاطات البيئية التي أصبحت تقريباً في مجتمعنا. يوجد لهذا الموضوع أهمية كبيرة نظراً الى زيادة الآفات البيئية وتأثير التلوث البيئي على الاحتباس الحراري بالإضافة الى ازمة المناخ التي ضربت العالم. أحد البرامج الذي قمنا بإطلاقه عبارة عن دورات تعليمية، احداها تحت عنوان " مدخل للحراك البيئي في المجتمع العربي" والذي تضمن عدة لقاءات، من خلالها يتم تعريف المشتركين والمشتركات بشكل أوسع واعمق على المجال البيئي. والمميز في الامر هو اقتراح لفكرة إقامة هذا المعرض الذي يمكن المشاركين فيه من ايصال رسالة معينة للمجتمع حول التغيير البيئي الذين يطمحون لتحقيقه. كما ان هذا المعرض سيعرض على موقع انترنت وسيتم توزيعه لعدة متخذي قرار".

"هذا المشروع يمكننا من نقل رسالة الاهتمام والعناية للبيئة للأجيال القادمة"
وقالت دلال سواعد من وادي سلامة، احدى المشاركات في هذا العرض: "هذا المشروع يمكننا من نقل رسالة الاهتمام والعناية للبيئة للأجيال القادمة. الصورة التي قمت باختيارها للمعرض هي عن وادي سلامة، حيث اخترت ان يظهرن بناتي في الصورة رغبة في زرع قيم المحافظة على البيئة فيهن. كأهل قمنا بمبادرة للمحافظة عل نظافة هذا الوادي كونه مكان مهم في قريتنا فالتربية لا تحتاج لمجلدات وكتب بل يجب ان نبدأ من أنفسنا وان نكون قدوة لأولادنا".
وصرحت سهاد أبو حمد من الناصرة قائلةً: "الصورة التي قمت باختيارها للمعرض هي تحت عنوان "نظرة امل"، هذا العنوان يعاكس مضمون الصورة حيث ان الصورة تعرض مياه الصرف الصحي والمجاري، التي تؤثر علينا وعلى حياتنا اليومية. ولكن ما زال لدينا امل بان يتغير الوضع وتوجد لدينا نظرة امل جديدة ومختلفة ونتوقع ان تتوفر ميزانيات لحل مشاكل الصرف الصحي مستقبلاً".

وأضافت سهير واكد إبراهيم من ساجور: " قمت بالمشاركة في هذا المعرض لأنني مرشدة رحلات، وفي نطاق عملي الاحظ التلوث الكبير في البيئة، لذلك وجدت انه من الواجب علي ان أوصل رسالة للجميع حول كيفية الحفاظ على الطبيعة وزرع بذور هذا الامر في أولادنا. كما يجب علينا سوياً ان نتشارك في نشر التوعية وزيادة التثقيف البيئي لدى المجتمع".
وتابعت رنا سمعان جبران قائلةً: "اخترنا لهذا المعرض أداة ال"فوتو فويس" والتي تجسد مقولة "صورة بألف كلمة"، والتي نستطيع من خلالها ان نقوم بإيصال الرسالة عن طريق قصة ورسالة. كان في المعرض حوالي 330 صورة ولكننا في نهاية المطاف قمنا باختيار احدى عشر صورة فقط لعرضها في المعرض، وكل صورة تعبر عن رسالة يرغب المشاركون في توصيلها للناس".

"شاركت بهاج المعرض لأنني اؤمن بأهمية البيئة وجودتها"
وقالت ايات خطيب: "شاركت في هذا المعرض لأنني أؤمن بأهمية البيئة وجودتها بسبب تأثيرها الكبير على الفرد ومحيطنا. الحفاظ على البيئة هي مسؤولية تقع على عاتق كل فرد في هذا المجتمع. بلادنا هي بلاد مميزة بسبب مناخها المعتدل وتحوي الكثير من النباتات التي يجب ان نحافظ عليها ونحميها. الصورة يلي اختيارها لهذا المعرض تظهرني وانا اقطف اعشاب، وقد قمت باختيارها لأنها ذكرتني بحاكورة جدي التي كانت تحتوي على مختلف أنواع النباتات وكان الاعتماد عليها كبيراً آنذاك".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق