اغلاق

عدالة: ‘ اغلاق ملف قتل محمد شوكت على يد الشرطة هو استمراريّة لسياسة اسرائيلية ممنهجة‘

عمم مركز عدالة بيانا صحفيا على وسائل الاعلام، وصلت لموقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه، حول اغلاق"ماحاش" قسم التحقيقات مع افراد الشرطة،


الشاب  محمد شوكت - صورة شخصية

ملف التحقيق بخصوص مقتل محمد شوكت مؤخرا من القدس.
وجاء في نص البيان:
"تم اعدام الشاب محمد شوكت برصاص قوات الشرطة الاسرائيليّة، يوم السبت الماضي، في منطقة المصرارة في القدس. هذا الاعدام، الموثّق بفيديوهات مختلفة، والذي تم تداوله عبر وسائل اعلاميّة مختلفة، أكد مرّة أخرى أن مصير الفلسطيني هو الاعدام والموت، مهما كانت الحيثيات، طالما هناك ادعاء شعوريّ بالتهديد".
واضاف البيان: "منذ حادثة الاعدام وحتى اليوم، تمت التغطية على مرتكبي هذه الجريمة من قبل متخذي القرارات وشخصيات اسرائيليّة عديدة، إلى أن قرّرت "ماحاش" إغلاق ملف التحقيق بموافقة النيابة العامة".
واشار عدالة إلى أن " اغلاق "ماحاش" للملف هو استمراريّة مباشرة لسياسة ممنهجة تتخذها أذرع الدولة في تعاملها مع قضايا مقتل فلسطينيين على يد الشرطة. على سبيل المثال، أغلقت وحدة التحقيق مع أفراد الشرطة، خمسة شكاوى قدمها مركز عدالة بعد مقتل فلسطينيين على يد الشرطة في القدس وحدها، أربعة منها تم توثيقها بواسطة تصويرها بالفيديو".

"من الصعب تصور إجراء تحقيق جاد وشامل بخصوص قضايا اعدام الفلسطينيين من قبل الشرطة وأذرعها "
وتابع بيان مركز عدالة: "يستدل من التوثيق بوضوح، مثلما دلّ التوثيق في الجريمة الحاليّة، على أنه لم يكن أي خطر مباشر أو حقيقي على حياة أفراد الشرطة في هذه الحالات المختلفة، الذين أطلقوا النار على الفلسطيني حتى وإن كان مصابًا على الأرض. من الصعب تصور إجراء تحقيق جاد وشامل بخصوص قضايا اعدام الفلسطينيين من قبل الشرطة وأذرعها، حينما يهنئ رئيس الوزراء ووزير الأمن الداخلي والمفوض العام الشرطة على عمل الشرطيين قبل البدء بالتحقيق".
وشدد مركز عدالة في بيانه: " على وجوب وضرورة التحقيق بشكل مستقل على جميع المستويات في مثل هذه القضايا، خاصة وأنها تخلق بشكل فعلي واقعا قانونيا مغايرا، يُسمح من خلاله قتل الفلسطيني دون أي كابح، علمًا أن الشاب محمد شوكت كان مصابًا على الأرض حينما أطلق الشرطي النار عليه للمرة الثانية، ممّا أدى إلى موته المباشر". إلى هنا نص بيان مركز عدالة كما وردنا.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق