اغلاق

بمرور عام على وفاة ابراهيم نجم من بيت جن - ابنته تكتب: ‘روحك تسكن كل شخص تلقى عضوا منك‘

بمرور عام على ذكرى وفاة المرحوم إبراهيم نجم من قرية بيت جن في الجليل الأعلى، أرسلت الابنة رؤيا إبراهيم نجم نيابة عن عائلتها، رسالة الى المركز الوطني


الصور من العائلة - وصلت لموقع بانيت من محمود اسعد

للتبرع بالأعضاء لمشاركة مشاعرها في مثل هذا اليوم التي توفي فيه والدهم وقررت العائلة ( الزوجة والابنتين رؤيا ومنيا) التبرع بأعضائه من أجل انقاذ حياة الاخرين.
وأكدت رؤيا نجم خلال رسالتها على ضرورة التكافل الاجتماعي وتشجيع التوقيع على بطاقة " ادي " والتبرع بالأعضاء خاصة انها تعمل في هذه الأيام على تنظيم يوم دراسي في قريتها من أجل ايجاد كلية لاحد سكانها.
كما تحدثت أيضا عن شعورها بأن أعضاء والدها المرحوم ما زالت تنبض وتحيا في أجساد الاخرين، وعن قرار العائلة التبرع بالأعضاء تلبية لرغبة والدها الذي كان قد وقع على بطاقة " ادي "عندما كان في العشرينات من عمره .

اليكم الرسالة المؤثرة التي كتبتها رؤيا في ذكرى وفاة والدها:
"أحياناً قد يتلون الحزن بأطياف ورديه، فتفعم الحياه في قلب يعتصر ألم الموت. كأشعة شمس تمر على الوجنتين في يوم قارس البرودة، كلحظة فخر الانتماء يعيشها مغترب الوطن
سنة مضت على فراق ابي الغالي، مسكن ارواحنا ونواة كياننا.. سنة قد ترسب الحزن فينا ورفض ان يغادر، يعلمنا دروسه يومياً، يداعب سعادتنا المسروقة، حتى بات يتناغم مع موسيقى أجسادنا...
لكن ابي، وأن كان ما بعده مؤلماً فإنه قد ابقى لنا ما يداعب ارواحنا وقلوبنا برقة ودفء، فيحتضن حزننا.... تماما كما كان!
ابي ابراهيم، وبينما كانت روحه تفارق الحياة اختار ان يهبها لغيره
حمل بطاقة " ادي" للتبرع بالأعضاء  منذ العشرينات من عمره، وقد اوضح عن رغبته بإتمام الشيء عندما يستودعه الله
وفعلاً قد أكرمه الله بنعمة العطاء حتى على فراش الموت .
بعد تعرضه لنزيف دماغي وحدوث ضرر كبير لجذع المخ، تم التبرع بخمسة أعضاء (قرنيات، كليتان، والكبد) وتمت زراعتهم خلال فترة قصيرة لدى خمسة اشخاص قد عانوا من أمراض مزمنة.
" اليعيزر " هو الشخص الذي تلقى كبد ابي، وكان قد عانى لفترة طويلة من مرض كبدي مزمن مما أجبره على المكوث طويلا بالمشفى وتلقي العلاج. لكن وبعد زراعة الكبد، عاد اليعيزر لحضن عائلته واحفاده ليمارس حياة طبيعية، وخلال السنة عاد أيضا ليمارس مهنته وهو بصحة جيدة.
قرار التبرع بالأعضاء كان من أصعب المواقف التي واجهناها كعائلة، لكن ارادة ابي وايماننا ان جسدنا ليس إلا ثوباً نعتريه ونخلعه، لم يتركوا مكاناً كبيرا للتخبطات. لذا أدعوكم للتوقيع على بطاقة " ادي " لنجعل هذا العالم افضل.
روحك يا ابي تسكننا وتسكن كل شخص تلقى قطعة منك، وأن كان الفؤاد يشكو من لوعة الفقد والشوق فان عطائك وانسانيتك يغمرانه بالرضى والتسليم  ... رحم الله روحك واستودعك فسيح جنات" .

 

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق