اغلاق

بائعات من المغار والرامة: ‘هناك اقبال كبير على شراء زينة عيد الميلاد - رغم ارتفاع الاسعار‘

ضمن سعيه الدائم لمواكبة تجهيزات المحتفلين بعيد الميلاد المجيد ورأس السنة الجديدة، التقى موقع بانيت بالتعاون مع قناة هلا الفضائية بصاحبة محل لبيع الزينة في
Loading the player...

 المغار وكذلك بائعة ملابس للأطفال من الرامة، اذ يقصد المحتفلون هذه المحال لشراء متطلبات العيد من زينة وملابس ، لا سيما وان الاسعار والالوان وكذلك التصاميم كلها معايير مهمة لدى شراء الزينة والملابس .

"الزبائن يشترون بكميات أكبر عن الاعوام السابقة"
وقالت فايزة بطرس خلال حديثها لموقع بانيت وقناة هلا: "ان الاقبال على شراء زينة العيد هذا العام فاق ما كان عليه خلال الاعوام السابقة التي اجتاح فيها فيروس كورونا البلاد والعالم".
واضافت بطرس ان "الاسعار هذا العام قد ارتفعت عن الاعوام السابقة، فسعر شجرة الميلاد على سبيل المثال قفز إلى الضعف. ومع ذلك فإن الزبائن يشترون بكميات أكبر عن الاعوام السابقة، ربما لأن حائجة كورونا قد سلبتهم اجواء الفرحة والبهجة العامين الماضيين لذلك يريدون ان يعوضوا ما فاتهم هذا العام".

"الناس ستقضي العيد في البلاد وهناك طلب كبير على شجرة الميلاد"
واشارت بطرس إلى أن " غالبية الناس سيقضون العيد في البلاد هذا العام بسبب اجراءات الحجر بسبب المتحور الجديد اوميكرون، وبما أن الناس سيقضون العيد في البلاد، فهم يهتمون بشراء شجرة العيد والزينة للاحتفال في البيت مع عائلاتهم، وقد انعكست هذه الرغبة بكثرة الطلب على شراء شجرة العيد هذا العام".

"الناس تفضل اللون الاحمر لانه لون العيد"
من جانبها ، قالت مروى غندور من الرامة خلال حديثها لموقع بانيت وصحيفة بانوراما: "ان الاقبال هذا العام افضل من العام الماضي، والملابس المطلوبة في العيد هي الملابس ذات اللون الاحمر لأنه لون العيد".
واضافت غندور: "على الرغم من انحسار جائحة كورونا، إلا ان اوضاع الناس الاقتصادية تضررت بشكل كبير، فلم تعد الامور كما كانت عليه قبل الكورونا، وهذا ينعكس على الحركة الشرائية عشية اعياد الميلاد، إلا أنني اتنمى ان يمر العيد بخير وسلام ومحبة على الجميع".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق