اغلاق

تعرّفوا على صانع افران الطابون من عرعرة يُحيي إرثا عريقا

بين احضان الطبيعة ، وسط الاشجار الشامخة ، وعلى انغام زقزقة العصافير ، يعمل مأمون عقل من قرية عرعرة في المثلث، على صناعة الطابون بيديه ، وذلك رغم تراجع
Loading the player...

استخدامه، وشيوع الآلات التكنولوجية الحديثة التي حلت مكانه، إلا ان مأمون عقل يعتبره رمزا للتراث والهوية، ويأبى ان يندثر او يتلاشى.

ازمة الكورونا والانقطاع عن العمل ، كانا من بين الاسباب المباشرة التي قادت مأمون عقل نحو  عالم صناعة الطوابين الذي ابدع فيه بكل حرفية فصنع من التبن والصلصال طوابين يٌشتّم منها رائحة العبق التاريخي الاصيل .

" ولدت فكرة صناعة الطابون حينما كنت ابحث عن احد ليصنع لي طابوناً"
وقال مأمون عقل لقناة هلا وموقع بانيت حول بداية فكرة صنع الطوابين: "انا اعمل في مجال الزراعة منذ عشرين عاماً وفي اخر عشر سنوات كنت اعمل في كلية "روبين" في نتانيا. خطرت فكرة صناعة الطابون حينما كنت ابحث عن أحد ليصنع لي طابوناً ولكنني لم أجد، فلم يعد احداً يقوم بصنعه اليوم على الرغم من انه يعد من التراث القديم. في نهاية المطاف استطعت العثور على امرأة عجوز والتي وافقت ان تصنع لي واحداً، ولكن حينما قمت باستخدامه للمرة الأولى كُسر فكنت مجبوراً ان اصنع واحداً لأنها لن توافق ان تصنع لي واحداً اخر، ومن هنا نجحت الفكرة وشرعت بصناعة الطوابين وتجربتها قبل بيعها للناس".


"وفرت لي الكورونا وقت فراغ لصنع الطوابين"
وتابع مأمون عقل قائلاً: "لا شك ان الكورونا اثرت بشكل سلبي على الجميع ، ولكنها وفرت لي وقت فراغ كبير واتاحت الفرصة امامي لصنع الطوابين. لم اكتف بصنع الطوابين فقط خلال هذه الفترة وانما قمت ايضاً بنحت نوافير من الحجر وصنع مغاسل من الخشب، وغيرها من الأمور الأخرى".


"هدفي هو ان اعرف الجيل الحالي على الطابون"
وحول هدفه الذي يطمح بالوصول اليه، قال مأمون عقل: " هدفي هو ان اعرف الجيل الحالي على الطابون، لأنهم لا يعرفون أي شيء يخصه وبذلك أتيح الفرصة امامهم للتعرف على كيفية صناعته واستخداماته لأنه جزء لا يتجزأ من تراثنا. كما وارغب ايضاً بتطوير المشروع ليصبح معروفاً لدى الناس".
 
المقابلة الكاملة في الفيديو اعلاه عن قناة هلا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق