اغلاق

تقرير الفقر | امارة هنو من جولس :‘ هناك عائلات تعيش أوضاعا اقتصادية سيئة ولا تكفيها المساعدات‘

أشارت معطيات منظمة " لتيت " التي تُعنى بشؤون العائلات التي بحاجة لدعم مادي واقتصادي، أشارت الى ارتفاع كبير بعدد العائلات التي دخلت تحت خط الفقر بعد عامين
Loading the player...

من أزمة الكورونا .
وقالت امارة هنو – مديرة قسم الشمال في المجموعة الشبابية التابعة لمنظمة " لتيت " ان هذه المنظمة تأسست من اجل مساعدة العائلات المحتاجة ". واضافت : " نحن نعمل من الشمال والجنوب ونوفر مساعدات لكل العائلات من مختلف المناطق والأديان. هذه المساعدات هي مساعدات في توفير مواد غذائية أساسية وضرورية ".
وتابعت : " شبيبة العطاء تعمل أكثر على تربية الطلاب على قيم العطاء والتطوع وجعلهم ينضمون للعمل الذي نقوم به والذي يتجلى بمساعدة المحتاجين والالتفات الى البيئة المحيطة للقيام بتغيير اجتماعي الذي يساعد في تقليل نسبة الفقر في البلاد".

" عادة ما تتوجه هذه العائلات الى مراكز الشؤون الاجتماعية "
وحول كيفية وصولهم الى العائلات المحتاجة، قالت امارة هنو: " عادة ما تتوجه هذه العائلات الى مراكز الشؤون الاجتماعية ومن هناك تتوجه المراكز الينا لنقدم لهم المساعدة. هذه العائلات تأخذ رزم المواد الغذائية عن طريق جمعيات منضمة لنا، والتي يوجد لديها كل الاستمارات اللازمة والمعترف فيها لتزويد العائلات بما يحتاجونه. يتم إعطاء هذه العائلات المواد الغذائية الضرورية مرة كل شهر، بالإضافة الى الأعياد والحالات التي تُلزمنا بإعطائهم هذه الرزم. كما ونقوم بإعطاء العائلات المحتاجة والغير معترف فيها من قبل مراكز الشؤون الاجتماعية حينما تتوجه الينا طلباً في توفير احتياجات غذائية ضرورية".

" ارتفاع في عدد العائلات التي تطلب المساعدات "
وتابعت امارة هنو قائلة: " للأسف نلاحظ ارتفاعاً كبيراً في عدد العائلات التي تطلب المساعدات. ولذلك أصبح الأولاد المنضمين للمجموعة الشبابية بإطلاق حملات لمساعدة أكبر عدد من هذه العائلات، بالإضافة الى مساعدة المسنين، والفقراء والنساء المعيلات الوحيدات لعائلهن. كما ويقوم هؤلاء الأولاد بتقديم مساعدات في الدراسة لأطفال العائلات المحتاجة وعمل فعاليات تربوية وترفيهية لهم".
وأضافت: " ان النقص الذي تعاني منه هذه العائلات عادة ما يكون نقص في المواد الغذائية الضروري مثل الزيت، الرز والمواد الغذائية للأطفال، والمستلزمات الخاصة بهم. كما وفي اغلب الأحيان يكون هناك طلب من فئة المسنين على أجهزة تدفئة للشتاء".

" يوجد الكثير من العائلات التي تعاني من أوضاع معيشية واقتصادية سيئة ولا تكفيهم المساعدات "
وحول وجود عائلات بوضع صعب وتحتاج لكثير من المساعدات، قالت امارة هنو: " يوجد الكثير من العائلات التي تعاني من أوضاع معيشية واقتصادية سيئة ولا تكفيهم المساعدات التي نقدمها لهم. ولذلك في هذه الحالة يتم تقديم المساعدات اللازمة لهم ايضاً من جانب السلطات المحلية ومراكز الشؤون الاجتماعية.

" ربوا اولادكم على قيم التطوع والمبادرة "
وفي ختام حديثها، قالت امارة هنو: " رسالتي للأهل هي ان يربوا أولادهم على قيم التطوع والمبادرة، واعطوهم دائماً كل الفرص الممكنة من اجل تقديم المساعدات للغير" .



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق