اغلاق

رصاص طائش يخترق جدران ونوافذ منزل بروفيسور جهاد الصانع في اللقية :‘ كان من الممكن أن تقع مأساة ‘

تفاجأت عائلة البروفيسور جهاد الصانع من بلدة اللقية بعد عودتهم الى البيت الليلة الماضية باثار رصاص اخترق البيت وأصاب الشبابيك والابواب والمطبخ ، الذي على ما يبدو
Loading the player...
Loading the player...

أطلق خلال شجار عنيف شهدته اللقية الليلة الماضية ، بحسب ما افاد البروفيسور جهاد الصانع لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما . وأكد البروفيسور جهاد الصانع أنه " بلطف من الله لم يصب أحد من أفراد عائلته باطلاق النار ، حيث أنهم كانوا خارج البيت خلال تعرضه لاطلاق النار " .

" لحسن الحظ اننا لم نتواجد في البيت وقت اطلاق النار "
وقال البروفيسور جهاد الصانع وهو محاضر في جامعة بن غوريون في حديث أدلى به لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" للأسف ، فان الفوصى الموجودة في قرانا العربية لا تستثني أحدا ومن الواضح أن هذه الرصاصات الطائشة ممكن أن تصيبني أنا أو تصيب أحدا اخر، وعمليا هي زعرنة عشوائية من قبل شباب طائش لا يعي مدى الخطورة واثم القتل الذي قد يقع فيه بقصد أو من غير قصد ، ولكن من الواضح أن هذه الأشياء التي يقومون بها تعدت الأشياء المعقولة في تعاملنا نحن البشر مع بعضنا البعض " .
وأضاف الصانع :" للأسف أن اطلاق النار هو كباقي القرى العربية على صعيد يومي ، ولحسن الحظ اننا لم نتواجد في البيت وقت اطلاق النار حيث أن الاعيرة النارية اخترقت الشباك ووصلت الى غرفة النوم والممر والصالون الذي لا سمح الله لو تواجد أحد داخل البيت كان من الممكن أن تكون مأساة " .

" الأمر جدي ومخيف "
ومضى البروفيسور جهاد الصانع بالقول مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" الأمر جدي ومخيف والأمور لا يمكن أن نصمت عليها ، لأن الأمر تعدى الحدود ووظيفة الشرطة أن تقوم بجمع السلاح غير المرخص ومعاقبة الخارجين عن القانون وهذا ابسط الأمور .  ونحن نعرف أن الشرطة لا تعمل أقل القليل من اجل انهاء العنف في المجتمع العربي ، ولو نظرنا الى ما حدث في حومش قبل أسبوع خلال اقل من 48 ساعة عثروا على الجناة ، واليوم تعدى عدد القتلى في المجتمع العربي 120 قتيلا منذ بداية العام لا أعرف كم من الأشخاص حوكموا في هذا المجال، أعداد تؤول الى الصفر " .

" قضايا العنف هي كالنار في الهشيم - ستأكل كافة المجتمع "
ووجه البروفيسور جهاد الصانع رسالة ، قال فيها :" قضايا العنف هي كالنار في الهشيم وهي عمليا ستأكل كافة المجتمع ، والانسان الذي يظن أنه في منأى عن هذا الشر وأنه بمجرد لديه قطعة سلاح ممكن أن يدافع بها عن نفسه فهو مخطئ ، لأن الشر ممكن أن يصل الى الكل وممكن أن يفني مجتمعات بكاملها " .

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق