اغلاق

الحكومة تصادق على خطة المليار لتطوير الجولان

صادقت الحكومة اليوم الأحد، الموافق 26 ديسمبر 2021، خلال جلسة احتفالية على خطة المليار التي هي عبارة عن خطة غير مسبوقة تُعنى بالاستثمار في هضبة الجولان
بينيت :‘ بعد سنوات من الحرب في سوريا الكل يدرك أن الجولان الإسرائيلية الهادئة أفضل من كل خيار ‘ - تصوير مكتب الصحافة الحكومي
Loading the player...

وفي كتسرين.
وفي إطار القرار، سيتم استثمار مئات الملايين من الشواقل في مضاعفة عدد السكان في المنطقة خلال السنوات القليلة المقبلة، وتحسين جودة الحياة وتطوير الاقتصاد المحلي والإقليمي في هضبة الجولان.
وقاد القرار رئيس الوزراء، نفتالي بينيت، ووزير العدل، جدعون ساعر، بالتعاون مع وزارات البناء والإسكان، والداخلية، والمواصلات والأمان على الطرق، والسياحة، والاقتصاد والصناعة، والزراعة وتطوير القرية، والتربية والتعليم، وحماية البيئة، وسلطة أراضي إسرائيل.

فيما يلي النقاط الرئيسية للخطة المذكورة:
576 مليون شيكل من أجل التخطيط والإسكان
- إضافة مستقبلية لحوالي 7300 وحدة سكنية على مدار فترة نحو خمس سنوات، حسب التقسيم التالي: 3300 وحدة سكنية لكتسرين، و4065 وحدة سكنية للمجلس الإقليمي جولان.
- هدف القرار هو مضاعفة عدد سكان هضبة الجولان وكتسرين خلال السنوات القليلة المقبلة، بمعنى زيادة عدد سكان المنطقة بـ 23000 نسمة.

- التوسيع الملموس لبلدات تابعة للمجلس الإقليمي جولان من خلال استيعاب سكان جدد، إلى جانب تقديم تحفيزات اقتصادية للبلدات التي تقوم بالاستيعاب.

- بناء 4000 وحدة سكنية إضافية في بلدتين جديدتين - في إطار القرار سيتم إنشاء بلدتين جديدتين في هضبة الجولان ("أسيف" و"مطر")، بحيث سيتم إنشاء 2000 وحدة سكنية في كل واحدة منهما (بالإضافة إلى 7300 وحدة سكنية في المجلس الإقليمي جولان وفي كتسرين).

- لغرض الاستثمار في مجال الإسكان سيتم تشكيل لجنة خاصة تكلّف بأمور التخطيط، وسيتم الترويج لمخطط هيكلي قُطري على مستوى مفصّل، كما وستتم المصادقة على مخطط هيكلي شامل لكتسرين وتطبيق خطط لتحرير  مناطق الرماية وإزالة الألغام المنتشرة في المنطقة.

160 مليون شيكل للاستثمار الشامل في تحسين جودة الحياة في الجولان:
- الاستثمار في البنى التحتية للمواصلات التي تربط الجولان بالمنطقة الوسطى للبلاد، والاستثمار في البنى التحتية للمواصلات التي تربط البلدات التابعة للمجلس بكتسرين.

- تطوير وتحسين منظومة طب الطوارئ مع توسيع نشاط المركز الهاتفي الطبي الأمامي في كتسرين.

- خطة أودم لتطوير القيادة التكنولوجية الأمنية في كتسرين.
- الاستثمار المكثف في التربية والتعليم وفي الأطر التربوية اللامنهجية.

162 مليون شيكل لغرض التطوير الاقتصادي المحلي الإقليمي
- تطوير بنى تحتية للسياحة، في وسط درب الجولان للدراجات الهوائية، وتقديم مِنح لأصحاب المشاريع في مجال الفندقة، وتسويق والترويج لمجمعات الفنادق الجديدة.

- الأبحاث والتطوير والابتكار: تطوير مجال التقنيات الزراعية في المنطقة وتحويل الجولان إلى "عاصمة التقنيات المناخية"، ودعم الاستثمارات المؤثرة في المنطقة، وربط مجموعة شركات الفود تك الواقع مقرها في كريات شمونا بهضبة الجولان وغير ذلك.

- تطوير الصناعة والمصالح التجارية صغيرة الحجم: تسويق المجمعات المدموجة للصناعة التي تدمج الزراعة، ودعم دائرة التجارة الخارجية في التصدير.

استثمار غير مسبوق في خطة تطوير مجال التوظيف وإيجاد حوالي 2000 فرصة عمل في الجولان
تشجع مقومات القرار وتتيح إيجاد حوالي 2000 فرصة عمل في كل من المجالات التالية: التكنولوجيات الزراعية، والفندقة، والصناعة الزراعية، والمساحات التجارية، ومصنع محوري وغير ذلك.

الجولان باعتبارها عاصمة تقنيات الطاقات المتجددة
- سيتم استثمار مئات الملايين في مشروع الطاقة الشمسية PPP، بما في ذلك التخزين على مساحة حوالي 4000 دونم في وادي الدموع (عيمق هباخا).

- الأبحاث والتطوير في مجال استخدام الطاقة الشمسية في الزراعة على نطاق حوالي 600 دونم.

- مناقصات لمشاريع في مجال استخدام الطاقة الشمسية في الزراعة على نطاق حوالي 2000 دونم.



تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق