اغلاق

نبيلة منيب تكشف عن تفاصيل جديدة في برنامج ‘هل تجرؤ‘

أبانت الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد والنقابية والأستاذة الجامعية نبيلة منيب، عن مجموعة من التفاصيل عن طريق برنامج هل تجرؤ، في موسمه الثاني بنسخته


نبيلة منيب - صورة شخصية

المغاربية، مع رجاء قصابني، الذي يعرض على قناة الآن الإخبارية.
وصرحت الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد  نبيلة منيب من خلال ممارستها للسياسة ولمهنة التدريس، أنه ينبغي على الإنسان أن يتحمل أكثر من مسؤولية وكذلك يجب التوفيق بين المسؤوليات ، مضيفة أن مهنة التدريس أعطت لها الكثير من الأشياء، وسهلت عليها القيام بمهامها كأمينة عامة للحزب، كما  أشادت بالدور البيداغوجي حيث اعتبرته مهم في حياة اي سياسي لأن هذا الأخير مطالب دائما بأخد الكلمة.
وفي معرض الحديث عن المقارنة بين قرارات الحكومة السابقة والحكومة الحالية، أكدت منيب أن الحكومة الحالية من خلال القرارات التي قامت بإتخادها  أوضحت الاتجاه الذي تسير فيه، مضيفة أن الحكومة الحالية لم تأخد الدرس من وباء كورونا، وأن المنحى الذي تم اتخاده يتجه نحو تسليع الصحة والتعليم وكذلك ضرب التوظيف في الوظيفة العمومية مقابل التوظيف بالعقدة.
وكشفت الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد نبيلة منيب عن وجهة نظرها بخصوص جواز التلقيح ضد فيروس كورونا، حيث وصفت جواز التلقيح أنه اجراء تعسفي، وفيه ضرب للحريات، مشيرة أن ينبغي على الحكومة أن تتخلى عنه، ومن جهة أخرى استنكرت  منيب منعها من ولوج البرلمان المغربي، بسبب عدم توفرها على جواز التلقيح، حيث صرحت أنها منعت من الولوج للبرلمان بالرغم من توفرها  على تشخيص سلبي  P.C.R   الذي يبرهن على أنها غير مصابة،  واعتبرت  هذا القرار  بمثابة  الدوس على القوانين و تغييب للمنطق.
وفي السياق ذاته، أعربت عن سعادتها  باعتبارها أول امرأة تتولى منصب رئيسة حزب سياسي، حيث هذا الانجاز تحديا بالنسبة لها.
ومن جهة أخرى، أفصحت النائبة البرلمانية، عن القيمة المالية  التي مولت بها حملتها الانتخابية لسنة 2021، حيث أفادت أنها قامت بالإدلاء  بمصاريف حملتها لدى المجلس الأعلى للحسابات كأي مرشح، مضيفة أن الانتخابات الماضية كانت مرشحة في المغرب ككل على رأس اللائحة، وأن مصاريف حملتها الانتخابية قدرت ب 20 ألف دولار، نظرا للإجراءات التي تطلبتها، في حين قالت منيب أن الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة كانت مرشحة فقط في جهة الدار البيضاء سطات، وتطلبت منها فقط 5000 دولار، مشيرة إلى أنها منذ 24 سنة وهي تترشح، وأنها لأول مرة تفوز في الانتخابات التشريعية في الوقت الذي فازت فيه بانتخابات  النقابة الوطنية للتعليم العالي، لتمثيل جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، التي تدرس فيها.
ووصفت الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد،  النقابة الوطنية للتعليم العالي، بأنها أقوى وأكبر نقابة في المغرب، وأضافت أنه ينبغي أن تتقوى أكثر.
وفي سياق الحديث عن مرحلة المراهقة، أفصحت منيب عن الهوايات التي كانت تمارسها، حيث قالت أنها كانت تحب المطالعة وممارسة رياضة الكاراتيه.
وخلصت  منيب بالكشف عن أهداف حزبها المستقبلية، حيث أوضحت أن الحزب الاشتراكي الموحد يسعى إلى  تحقيق الديمقراطية الكاملة وإلى تقليص الفوارق الاجتماعية  والمجالية، وإلى تحقيق مجتمع المواطنة والمعرفة، وكذلك يهدف إلى بناء مجتمع تسود فيه الحقوق والقوانين والمساواة بين المرأة والرجل، إضافة إلى احترام البيئة.
والجدير بالذكر أن برنامج "هل تجرؤ" من انتاج شركة NR production  لنبيل الرفاعي، وتحت إشراف  الاعلامية رانيا الصياح ومن تقديم الفنانة المغربية رجاء قصابني.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من برامج وتلفزيون اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
برامج وتلفزيون
اغلاق