اغلاق

مدير المعارف العربية عبد الله خطيب يخرج للتقاعد

قال مدير المعارف العربية عبد الله خطيب في بيان له :" زملائي الأعزّاء، زميلاتي العزيزات تحيّة طيّبة، " من لا يحلم ليس واقعيًّا "، ولكلّ إنسان طموح مشروع يسعى إليه؛


مدير المعارف العربية عبد الله خطيب

وآمال في الحياة يتمنّى أن تتحقّق، ويمثّل هذا الأمر لغالبية الناس المُحرّك الفعليّ لحياتهم والدافع الرئيسيّ لتقدّمهم نحو مستقبل أفضل.
من هنا أقول إنّ المنصب أو الوظيفة أو العمل الذي يتبوؤه الإنسان هو تكليف له بأمرٍ ينبغي أن يقوم به على أكمل وجه، إنّه مسؤولية يقوم بها تجاه مجتمعه" .

"
آن الأوان أن أنتقل إلى مكان آخر لأعطيَ من خِبرتي وتجربتي، ومِن قدراتي وكفاءاتي "
وأضاف عبد الله خطيب :" وقد كُلّفتُ مدّة 17 سنة في عملي كمدير قسم التعليم العربيّ، وتحمّلت مسؤوليّة كبيرة تجاه مجتمعي وأبنائه، وبعد أن أعطيت من عمري ومن حياتي الشخصيّة ومن وقتي ومن مجهودي الكثير، آن الأوان أن أنتقل إلى مكان عملٍ آخر؛ فالمنصب ليس تاجًا يضعه المسؤول على رأسه وليس عرشًا يعتلي عليه ليأمر وينهى؛ بل هو خدمة يؤدّيها بإخلاصٍ وتفانٍ، وقد خدمت هذا المجتمع، وأعطيتُه من خبرتي وطاقتي الكثير، وآن الأوان أن أنتقل إلى مكان آخر لأعطيَ من خِبرتي وتجربتي، ومِن قدراتي وكفاءاتي" .

"
نقلْنا معًا جهاز التربية والتعليم في المجتمع العربيّ نحو نجاحات مشهودة "
ومضى خطيب بالقول :" نحن زملائي وزميلاتي قد عملنا معًا في الأوقات العصيبة، نقلْنا معًا جهاز التربية والتعليم في المجتمع العربيّ نحو نجاحات مشهودة في نسبة استحقاق البجروت، وفي نتائج الامتحانات المحليّة، وفي رفع جودة المعلّمين، وتغيير المناهج التعليميّة بما يتلاءم مع متطلّبات العصر، ومتابعة التربية للقيَم، وتحقيق كلّ ما سعينا إلى تحقيقه من أجل رِفعة مجتمعنا، متعاونين مع رؤساء السلطات المحليّة، ولجان أولياء أمور الطلاب، ومسؤولي الأكاديميّات والكلّيّات.
عملنا معًا على تنفيذ خطّتيْن خماسيّتيْن لتطوير التعليم في مجتمعنا" .

"
كنتُ لكم سندًا، وكنتم لي عوْنًا "
وأردف عبد الله خطيب بالقول :" زملائي وزميلاتي، كنتُ لكم سندًا، وكنتم لي عوْنًا، آزرنا القوى وشددنا الهمم، وسرنا معًا نحو إحداث صيرورة جديدة ومتجدّدة في جهاز التعليم؛ وعليه أتوجّه بهذا إلى كلّ زميل وزميلة شاكرًا إيّاه/ها على العطاء المتبادل، على سنوات من العمل المشترك، على زمالة وصداقة وأخوّةٍ ستبقى معي دومًا، متمنّيًا لكم/نّ مواصلة طريق العطاء التربويّ التعليميّ بهمّتكم المعهودة.
إن التقدّم في الحياة في رأيي هو الشيء الأكثر تحديًا ، والتقدّم في مهنة أو حتى "الجرأة" على تغييرها هو التحدّي "الأكبر "، وعملًا بالمقولة بأنّ الواثق من نفسه شخص لا يخاف التغيير ، قرّرت أن أغيّر مكان عملي، أن أشقّ دربًا آخر من دروب الحياة، وأن أقطع شوطًا آخر بعطائي المعهود في مكانٍ آخر.
أتمنّى للجميع سنة مليئة بالصحّة والأمل والنجاح والخير، على أمل اللقاء بكم في دروب الحياة " .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق