اغلاق

أصحاب مصالح تجارية متخوفون من تأثير الموجة الخامسة للكورونا على رزقهم وقوت يومهم

لا تزال جائحة كورونا تلقي بظلالها الثقيلة على أصحاب المحال التجارية، الذين عانوا الأمرين من الاغلاقات والتقييدات، ومن موجة الغلاء التي تسببت لهم بخسارات مادية
Loading the player...

كبيرة.
هذا ولا تنبئُ الفترة الحالية بتحسن لأوضاع أصحاب المحال التجارية ، لا سيما وأن البلاد قد دخلت في الموجة الخامسة للكورونا بعد الانتشار السريع للمتحور الجديد الاوميكرون وارتفاع أعداد المصابين القياسي .
ويرى أصحاب مصالح تجارية من سخنين ان " الموجة الخامسة كسابقاتها ستؤثر بشكل سلبي على مصالحهم التجارية وسيعانون من ازمة اقتصادية خانقة إثر انخفاض معدلات الحركة الشرائية بسبب هذه الموجة".

"  اقبال الزبائن تراجع في الفترة الأخيرة "
ويرى أمير خلايلة وهو صاحب مصلحة تجارية في سخنين: "أنه وبسبب الاوضاع الاقتصادية الصعبة التي فرضتها جائحة كورونا، فإن اقبال الزبائن قد تراجع في الفترة الاخيرة".
ويضيف خلايلة خلال حديثه لموقع بانيت وقناة هلا: "أنه ومع بدء الموجة الخامسة من الكورونا فإن الناس متخوفة مما قد يحدث في الفترة القادمة، لذلك فإن كثيرا منهم قام بتأجيل مشاريعه حتى تتضح الأمور أكثر".
وأشار أمير خلايلة إلى أن الحل لعودة الأمور لطبيعتها واجتياز هذه المرحلة الصعبة "هو الالتزام بتعليمات وزارة الصحة".

"يجب انعاش السوق المحلي"
من جانبه، قال سامي خلايلة خلال حديثه لموقع بانيت وقناة هلا: "إن موجات الكورونا المتلاحقة أثرت بشكل كبير على المصالح التجارية، فالعديد منها قام بتسريح عدد من العمال، ونحن لا نعلم إلى أين ستصل بنا هذه الأزمة، لكن في الوقت نفسه نأمل أنه مع نهاية 2022 وبداية 2023 نكون قد تجاوزنا الفيروس وخرجنا من هذه الضائقة".
وأضاف خلايلة: "إن تأثيرات جائحة كورونا وارتفاع اسعار النقل البحري والخارجي، وموجة غلاء الاسعار التي بدأت تجتاح البلاد، دفعت المصالح التجارية لرفع اسعارها، لكن أنا أرى بضرورة أن نقوم نحن أبناء المجتمع العربي وابناء المجتمع الواحد بتقوية الحركة التجارية والشرائية الداخلية من أي انعاش السوق المحلي وتقوية المصالح العربية في البلاد".

"الفيروس سيعيش معنا لفترة طويلة جدا"
بدوره، قال سامر عطر من عكا خلال حديثه لموقع بانيت وقناة هلا: "إن الحكومة لم تدعم المصالح التجارية خلال ازمة الكورونا بالشكل الصحيح، وقد تضرروا ماديا واقتصاديا كثيرا جراء ازمة الكورونا".
ولم يبدِ سامر عطر تخوفه من الموجة الخامسة من الجائحة "لأن الناس قد اعتادت على التعايش مع الفيروس، وايضا لأن الفيروس سيعيش معنا لفترة طويلة جدا، ولذلك يجب على الجميع تلقي التطعيمات حتى لا نضطر إلى الذهاب إلى تقييدات او اغلاق جديد".

"الاقبال على المطاعم تراجع"
من ناحيته، قال محمد بشير من سخنين: "إن الأهالي متخوفون من الموجة الخامسة من الكورونا وهذا انعكس على اقبالهم على المطاعم والاماكن التي فيها تجمعات كبيرة والاماكن المغلقة، وفي المطعم الذي اعمل به ألاحظ تراجعا في اقبال الناس من بدء الموجة الخامسة".

"بدأنا نشعر بتأثير الموجة الخامسة على مجال عملنا"
أما مروان نجار من عرابة فقال: " الموجات السابقة من فيروس كورونا أثرت بشكل كبير على قطاع المطاعم والفنادق وقاعات الافراح وقد عشنا أياما صعبة، وها نحن نعيش في الموجة الخامسة وبدأنا نشعر بتأثيرها على قطاع السياحة والفنادق وقاعات الافراح، ونأمل ألا تطول هذه الموجة لأن الوضع لا يحتمل أكثر من ذلك".

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق