اغلاق

في يوم اللغة العربية : النائبة ايمان خطيب تخطئ مرتين بآيتيْن من القرآن الكريم على منبر الكنيست

خلال جلسة عقدت في الهيئة العامة للكنيست، أمس الثلاثاء، لبحث موضوع مكانة اللغة العربية، في ظل مطالبة أعضاء كنيست عرب، بإعادة مكانة اللغة العربية الى لغة رسمية
Loading the player...

في البلاد، كما كان الوضع قبل تشريع قانون القومية، ألقت عضو الكنيست عن القائمة العربية الموحدة ايمان خطيب – ياسين، كلمة لوحظ أنها أخطأت فيها في موضعين، لدى اقتباسها آيتين من القرآن الكريم.
ايمان خطيب ياسين استهلت كلمتها باقتباس من القران الكريم، فقالت :" انا نزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون " بدلا من " إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ " .
وقالت ايمان خطيب ياسين في خطابها من على منبر الكنيست :" انه لم يكن صدفة انها اختارت ان تستهل كلمتها بآية من القران، وانما لانها ترى ان العربية محفوظة ".
وقد قاطع عضو الكنيست أيمن عودة ، ايمان خطيب ياسين، ولم يتضح ما قاله عودة بينما ردت عليه ايمان خطيب ياسين قائلة : " هذه بالاخر ... ولا يهمك أبو الطيب ".

عضو الكنيست ايمان خطيب ياسين تقرأ قصيدة لا تعرف هوية كاتبها !
وخلال كلمتها، قرأت ايمان خطيب - ياسين قصيدة قالت أنه ليس من المؤكد انها للمتنبي، وهي " لا تلمني في هواها ".
وبعد أن أنهت ايمان خطيب ياسين قراءة القصيدة ، قال عضو الكنيست د. احمد الطيبي موجها كلامه لها " أن القصيدة ليست للمتنبي انما قصيدة معاصرة "، فقالت ايمان خطيب - ياسين :" من الممكن ... لانه مكتوب انه ليس من المؤكد انها للمتنبي ".

النائبة ايمان خطيب ياسين تختم كلمتها بخطأ اخر في آية قرانية
وختمت ايمان خطيب ياسين كلمتها باية قرانية ، أخطأت بها ، اذ قالت " انا نزلنا الذكر وانا له لحافظون " ، بدلا من ان تقرأ الآية التي تقول " انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون ".

موقع بانيت يستقصي الحقيقة حول هوية صاحب قصيدة " لا تلمني في هواها "
موقع بانيت حاول استقصاء الحقيقة حول هوية صاحب قصيدة " لا تلمني في هواها " التي ألقتها عضو الكنيست ايمان خطيب – ياسين، وتوجه للكاتب والمربي عبد الرحيم شيخ يوسف، الذي قال :" هنالك لغط وخطأ كبير حول هذه القصيدة، حتى في شبكة الانترنت. هذه القصيدة لم تكن يوما للمتنبي. شعر المتنبي كالقنابل وكله قصائد فخر بسيف الدولة وبنفسه ".
وتابع المربي شيخ يوسف يقول :" المتنبي تطرق في شعره للغة العربية حينما قال ( أنامُ ملءَ جفوني عن شواردِها - ويَسهرُ الخَلْقُ جَرّاها و يَختَصِمُ )".
واسترسل المربي عبد الرحيم شيخ يوسف يقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" ( لا تلمني في هواها ) هي أقرب لكونها انشودة، وكانت تعتمد في منهاج التدريس في لبنان وقد كتبها الشاعر اللبناني الراحل حليم دموس. الانشودة أو القصيدة مكتوبة بلغة بسيطة جدا، وكان يتم تدريسها لطلاب الصف السادس في لبنان، وانا تعلمتها وانا طالب في المرحلة الابتدائية ".

من هو الشاعر حليم دموس؟
ولد الشاعر حليم بن إبراهيم جريس في مدينة زحلة شرقي لبنان وتوفي في بيروت. قضى سنوات الدراسة في زحلة، ثم ارتحل إلى البرازيل (1905) وبقي فيها لمدة ثلاثة أعوام عاد بعدها إلى بيروت زمنًا، ليغادرها إلى دمشق ثم عاد الى بيروت عام 1932 .
ترجم وهو في البرازيل قصائد عديدة عن البرتغالية والفرنسية والإسبانية، وله من فن المقالة افتتاحيات جريدة " الأقلام "، وله دراسات متنوعة: نقدية، ولغوية، وترفيهية، كما ألف عدة روايات: " الروايات العشر " و" فاجعة بيروت "، وترجم رواية: " في سبيل التاج ".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق