اغلاق

السلطات الفلسطينية تشدد إجراءات مكافحة كورونا مع اكتظاظ المستشفيات

حملة الفحوصات والتطعيمات كثفتها السلطات الفلسطينية لمواجهة تفشي فيروس كورونا في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، وقالت إن حالة اللامبالاة العامة تجاه نداءاتها
السلطات الفلسطينية تشدد إجراءات مكافحة كورونا مع اكتظاظ المستشفيات - تصوير رويترز
Loading the player...

  لوضع الكمامات والالتزام بالتباعد الاجتماعي تعرقل جهودها للتصدي للجائحة.
وعن رأيه في التطعيم، يتحدث معلم يدعى عبد الرحمن أبو سعدة

وسجلت وزارة الصحة في السلطة الفلسطينية أكثر من 64 ألف حالة إصابة بكوفيد-19 يوم الأربعاء، في حصيلة يومية وصفها المسؤولون بأنها غير مسبوقة بسبب المتحور أوميكرون شديد العدوى.
وعن عدد الإصابات، يتحدث مهدي راشد مدير الخدمات الصحية في رام الله

وقال راشد إن من المرجح أن يكون العدد الحقيقي للإصابات أعلى من ذلك نظرا لأن الكثير من الناس لا يهتمون بالخضوع للفحوصات، ملقيا باللوم في ارتفاع الإصابات على "استهتار الناس وعدم اكتراثهم" بالالتزام بقواعد السلامة الصحية.
وذكرت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة أن نسبة إشغال المستشفيات الحكومية في الضفة الغربية وصلت إلى الحد الأقصى. وفي الأسبوع الماضي وحده، تضاعف عدد المصابين بأعراض خطيرة في غزة، ووصل إلى المثلين تقريبا في الضفة الغربية.
وقال مسؤولون إن وضع الكمامات إلزامي داخل المؤسسات الحكومية في جميع أنحاء غزة والضفة الغربية كما يشترط على موظفي الحكومة تلقي التطعيم.

وفتحت السلطات الفلسطينية المزيد من مراكز الفحص في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة وأقرت استخدام الاختبارات السريعة بالتزامن مع الاستمرار في حث الناس على تلقي التطعيم.

ومن بين 3.1 مليون فلسطيني يعيشون في الضفة الغربية، حصل 60 بالمئة منهم على تطعيم كامل، في حين يقول مسؤولو الصحة إن معدل التطعيم بين سكان غزة وعددهم 2.3 مليون نسمة بلغ 43 بالمئة. ويقترب عدد الوفيات جراء الإصابة بالفيروس في الضفة الغربية وغزة من خمسة آلاف.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من فلسطيني اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فلسطيني
اغلاق