اغلاق

7 نصائح لإجراء مناقشة ناجحة مع طفلك

النقاش مع طفلك يحسّن التواصل بينكما، وبالتالي تصبحان أكثر تفاهماً وتصبح العلاقة بينكما أقوى وأكثر عمقاً، وغالباً ما يكون النقاش مع طفلك بشأن القوانين التي تفرضينها،

 
صورة للتوضيح فقط - تصوير: Sasiistock - istock

أو تطبيق عقوبة، أو رغباته المتعارضة مع رغباتك، ومهما كان سبب النقاش، يجب أن تحرصي على أن يكون نقاشاً ناجحاً حتى لا تتأثر علاقتك بطفلك.
في ما يلي 7 نصائح تساعدك على إجراء مناقشة ناجحة مع طفلك.
1- تحلي بالهدوء عند النقاش
لا تدخلي في نقاش مع طفلك وأنتِ غاضبة أو في مزاج سيئ، بل عليكِ الانتظار حتى تستعيدي هدوءك، ثم ابدئي النقاش مع طفلك وأنتِ هادئة.
2- اشرحي دوافعك
لا يقبل الطفل إجابة "لأنني أمرت بهذا"، عليكِ توضيح أسباب لوجهة نظرك، وشرح دوافعك للطفل حتى يتقبّل رد فعلك، حتى لو لم يوافق عليه، فالإجبار يشعر طفلك بأنه مقهور ومظلوم حتى لو كنتِ محقة.
3- الاستماع العكسي
الاستماع العكسي هو تكرار ما يقوله الطفل لكِ، وفائدته أنه يشعر الطفل باهتمامك وتقديرك لرأيه، حتى لو لم توافقي على كل ما يقوله.
4- اكتشفي احتياجات طفلك
قد يرغب الطفل في فعل ما لأن له احتياجاً غير ما يبدو ظاهراً لكِ، مثلاً هو يريد البقاء في الخارج حتى وقت متأخر، والحقيقة هو أنه يحتاج لقضاء وقت أطول مع أصدقائه، وهنا يمكنكِ رفض تأخره خارج المنزل، ولكن تعويضه بدعوة أصدقائه إلى المنزل في اليوم التالي، وبهذا تلبين احتياجات طفلك، فلا يحتاج إلى كسر القوانين التي وضعتها له.
5- التفاوض والتسوية
ليس من الضروري أن ينفذ طفلك أوامرك بحذافيرها، يمكن أن تتفاوضي معه وتتوصلا إلى تسوية، وبهذا يشعر الطفل بأنه يمتلك قدراً من الحرية مع التزامه بقوانين الأسرة.
6- تحققي من مشاعر طفلك
لا تنهي النقاش مع طفلك وتتركيه يذهب دون التأكد من أنه لا يشعر بالغضب أو الحزن، وأظهري له اهتمامك بمشاعره، وحرصك على أن يكون سعيداً وراضياً.
7- تجنبي لوم طفلك
إن كان النقاش مع طفلك بشأن خطأ وقع فيه، فتجنبي إلقاء اللوم عليه وجعله يشعر بالذنب والخجل من نفسه، بل اجعليه يشعر بأنكِ تتحدثين معه من أجل إصلاح الخطأ، وتجنب الوقوع فيه مرة أخرى، وذلك لحمايته.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق