اغلاق

كيف تتعاملين مع كذب المراهق؟

الكذب في سن الطفولة قد يكون مقبولاً إلى حد ما، حيث يمتزج ببراءة الطفل وأحلامه الصغيرة وخيالاته الواسعة، عكس الكذب في سن المراهقة فهو حدث كبير في معظم الحالات،


الصورة للتوضيح فقط-تصوير: iStock-damircudic


وقد يصبح الأمر مصدر قلق إذا كان المراهق يفعل ذلك كثيراً، ومعظم كذب المراهق في هذا العمر يختلط بشعوره بالحاجة إلى إثبات حريته وممارسة استقلاليته، وقد يعتمد المراهق على الكذب- أحياناً- للحصول على شيء بطريقته الخاصة. وفي هذا التقرير نتعرف على أسباب كذب المراهق وعلاماته، وعواقبه على المراهق.. وكيف يتعامل الآباء مع الابن المراهق الكذاب بشكل راقٍ ومتحضر. اللقاء وخبيرة التربية الدكتورة نادية يوسف بتربية حلوان.

لماذا يكذب المراهق؟
يشكل الكذب للمراهق حماية، عندما يشعر بأنه سوف يتعرّض لانتقاد أو للوم لاذع، يكذب ليتجنب العقاب، ليتجنب خيبة الأمل، أو خضوعه لسماع خطاب أخلاقي من والده.
وفي بعض الأحيان يحاول التخلص من أخطائه، والشعور بالذنب، والتهرّب من مسؤولياته أو عدم قبول نتائج أفعاله، لذا يدافع عن نفسه بالكذب.
يكذب المراهق أو المراهقة عندما تطرح عليها والدتها الكثير من الأسئلة؛ فتشعر بأن أمها تبالغ في إحاطتها، أو أن قلقها لا مبرر له من وجهة نظرها، وغالباً يكون الكذب الإجابة.
قد يكذب المراهق لأجل المتعة فقط، ليستمتع بغضب والديه، ليرى ما إذا كان قد نجح في إرباكهما. ويحدث هذا غالباً ليمتحن عاطفتهما.
يكذب المراهق ليتحدّى والديه ويستفزهما، فيكذب بشكل واضح وبديهي بطريقة تولّد شجاراً عنيفاً، وهو بذلك يعلن معارضته لهما.
يكذب بعض المراهقين ليجمّلوا الواقع، ليروا ما إذا كان الآخرون يصدقونهم، ويكذبون أيضاً ليسعدوا أهلهم.
يمكن للمراهق أن يجمّل الواقع ليصبح شخصاً مهماً ويلفت الأنظار إليه، وليتجنب مواجهة أخطائه أو يدّعي أنه مريض لينال شفقة الآخرين.

علامات كذب المراهق
العلامة الكلاسيكية للكذب هي عدم التواصل بالعين، عندما يكذب الابن المراهق، فإنه ينظر بعيداً عنك أو يستمر في النظر نحو الأرض، والمعروف أن تجنب الاتصال بالعين يعني الشعور بالذنب تجاه أفعاله الخاطئة أو سلوكياته غير النزيهة.
من السهل التحكم في الكلمات التي تخرج من الفم، ولكن الإنسان عموماً لا يستطيع التحكم في لغة جسده في معظم الأوقات، قد يقوم ابنك المراهق ببعض الإيماءات غير المتطابقة، مثل حركات اليد غير العادية، أو هز الكتفين، أو اهتزاز الرأس.. عند الكذب.
لا يمكن إخفاء التعبيرات الدقيقة لملامح الوجه؛ فهي أشبه بوميض مفاجئ من الذنب أو الخوف يظهر في الوجوه عند الكذب، وهناك بعض الآباء بارعون في اكتشاف مثل هذه التعبيرات الدقيقة لتحديد الشخص المذنب أو الكاذب.
قد يكون الوميض المتكرر - تحريك رموش العين- غير المعتاد علامة على أن ابنك المراهق يكذب، وهذا الوميض أثناء التحدث أو الكذب أيضاً من العلامات الشائعة، حيث يميل المراهق إلى الرمش أثناء الكذب لتجنب الشعور بالتوتر أو الذنب.
كما يعد التحدث بصوت عالٍ سلوكاً كلاسيكياً يكشف المراهق الكاذب، وقد تلاحظ أن الأطفال كذلك يستخدمون نغمة الصوت المرتفع أو الحاد بشكل غير عادي في كل مرة يكذبون فيها.
إظهار الأطفال أو المراهقين لمثل هذا السلوك - العلامات- قد لا يشير بالضرورة إلى كذبهم؛ نظرا لأنهم يظهرون هذه العلامات ذاتها، عندما يرغبون في إخفاء مشاعرهم أو عندما يريدون تجنب التفاعل، خاصة في حالة الشخصيات الانطوائية.

عواقب المراهق الكاذب
إذا كان ابنك المراهق يكذب طوال الوقت، فمن المرجح أن يصبح عادة، يطورها ويستخدمها كلما احتاج إلى القيام بأشياء، مثل الخروج مع الأصدقاء.. عدم المذاكرة والتحصيل، أو أراد الحصول على الأشياء على طريقته.
المراهق الذي يمارس سلوك الكذب المتكرر، يمكن أن يفقد أصدقاءً عند كشف أمره، وقد يكون المراهق على الأرجح حزيناً أو مضغوطاً ويشعر بالذنب بسبب هذا الكذب، إلى جانب فقدانه العلاقة مع كثيرين من أحبابه.
يمكن للمراهق الكاذب الذي يعاني من مشاكل سلوكية أخرى، مثل المزاج المتقلب والعنف، أن تتطور مشاكله النفسية على المدى الطويل.
إذا استمر المراهق في الكذب، فقد يتحول في النهاية إلى سلوك كذب قهري؛ اضطراب يميل فيه إلى الكذب كعادة.. بغض النظر عن الموقف، دون الشعور بأي ندم.

كيفية تعامل الأهل مع الابن المراهق الكاذب
أيها الأب: استخدم أسلوب الهدوء: جرب نهجاً أكثر هدوءاً تجاه سلوكيات طفلك المراهق المحفوفة بالمخاطر، بما في ذلك الكذب؛ بدلاً من معاقبته.
استخدم مهاراتك في التربية واجعل المحادثة صحية وهادئة، ما يدفع المراهق إلى الانفتاح على الحقيقة.. والبعد عن الكذب في كل مرة يتكلم فيها.
ابحث معه عن السبب وراء الكذبة: في معظم الأحيان قد يكون الكذب ناجماً عن شخص ما أو شيء ما يقوم الابن المراهق بحمايته، يمكن أن يكون شخصاً يتستر عليه أو شيئاً فعله ويخشى أن يتم القبض عليه.
اعمل بذكاء أيها الأب على أن تكتشف جذور أكاذيب الابن المراهق، وأن تستخدم مهاراتك في حل المشكلات لمساعدته وتثقيفه وفقاً لذلك، بدلاً من توبيخه أو التهديد بمعاقبته.
ربما كان الكذب بسبب التأثير الخارجي؛ هناك أوقات تجد فيها مراهقاً جيداً ومهذباً، لكنه متورط في سلوكيات محفوفة بالمخاطر، مثل الأصدقاء أو الأشخاص الذين قد يقضي ابنك المراهق وقتاً طويلاً معهم مؤخراً، ودورك هنا يتطلب إبعاد طفلك عن هذا التأثير الخارجي.
اسع لتقوية العلاقة: موقف آخر يضع مهاراتك في تربية الأبناء على المحك؛ الأبوة والأمومة تتطلب إقامة علاقة صادقة مع أبنائك المراهقين لجعلهم مرتاحين، بما يكفي لمشاركة سعادتهم ومخاوفهم معك، يتحقق ذلك من خلال المحادثات المنتظمة لمساعدة ابنك المراهق على الشعور براحة أكبر معك.
قد يكون الكذب المتكرر لدى ابنك المراهق محبطاً في بعض الأحيان، ولكن كأب عليك أن تظل هادئاً وأن تضع في اعتبارك سلوك ابنك المراهق، لأن الكذب قد لا يكون بالضرورة بسبب حاجته إلى الحرية أو مشاكل المراهقين النموذجية، قد يكون أيضاً مجرد سلوك عرضي أو اعترضي ..ولا يشكل جزءاً ثابتاً من شخصية الابن.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق