اغلاق

3 أخطاء تربوية تدفع طفلك للتمرد عليكِ

سلوكيات طفلك هي رد فعل على أسلوب تعاملكِ معه، بمعنى أن الطفل يتصرف تحت تأثير ما تفعلينه معه، فإذا كنتِ ترغبين في طفل مهذب يطيع أوامرك،

 
صورة للتوضيح فقط، تصوير: iStock-skynesher

خاصة عندما يتعلق بالأمور الحتمية التي تصب في مصلحة الطفل، مثل الاهتمام بصحته ودراسته أو ما يتعلق بأمانه، عليكِ التعامل معه بأسلوب بدفعه للطاعة، وتجنب الأساليب الخاطئة التي تدفعه للتمرد عليكِ.
تابعي القراءة وتعرفي إلى الأخطاء التربوية الشائعة التي تدفع الطفل للتمرد.

الحديث بصيغة اختيارية
عندما توجهين أوامرك لطفلك، خاصة في الأمور الضرورية التي لا يمكن التغافل عنها، يجب أن يكون حديثك بصيغة الأمر، حتى يدرك طفلك أنه لا بد من تنفيذ الأمر، فصيغة الحديث الاختيارية توحي للطفل بأن هناك إمكانية لعدم التنفيذ.
على سبيل المثال، عندما يحين موعد نوم طفلك، قولي له: "يجب عليك غسيل أسنانك، قبل أن تذهب إلى الفراش"، هكذا يدرك طفلك أن غسيل أسنانه أمر حتمي لا بد من تنفيذه قبل النوم.

التحدث بنبرة صوت حادة
قد يثير طفلك أعصابك، ولكن عليكِ التمسك بنبرة صوت هادئة، فالنبرة الحادة تشعر الطفل بأنكِ غاضبة، وبالتالي يشعر بالتوتر، وبدلاً من أن يركز على أوامرك، فإنه يفكر في العواقب التي قد تترتب على غضبك.
لذا عليكِ التحلي بالهدوء عند التحدث إلى طفلك، وتوضيح أنكِ هادئة وأنكِ لستِ غاضبة، ومع ذلك فإن عليه تنفيذ أوامرك.

عدم وجود عواقب واضحة للتمرد
إذا اطمئن طفلك إلى أن عدم تنفيذ أوامرك لن يقابله أي عقاب، فسوف يفضل التمرد وفعل ما يجعله أكثر راحة، لذا عليكِ توضيح العواقب التي سوف يواجهها طفلك في حال عدم تنفيذ الأوامر.
وفي حال تمرد طفلك، عليكِ تنفيذ العقوبة وعدم قبول المبررات، لأن الصرامة في تنفيذ العقاب يجعل طفلك يدرك أن الأمر جاد، وأن التمرد يقابله عقاب، فالأفضل هو تنفيذ ما اتفقتما عليه.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق