اغلاق

أخطاء تربوية تسبب الغيرة بين الأطفال

تقع الأمهات بالعديد من الأخطاء التربوية التي تسبب الغيرة بين الأطفال، حيث تقوم ببعض التصرفات غير المقصودة، وتؤدي لظهور الغيرة التي يمكن علاجها بطرق بسيطة،


الصورة للتوضيح فقط، تصوير iStock-fizkes

ويمكن احتواء الطفل الغيور بمساعدة الأم وكذلك الاختصاصي النفسي، وبناءً على أسس علمية ونفسية، وغالباً ما تبدأ أولى أعراض الغيرة بين الإخوة مع قدوم المولود الجديد مثلاً؛ حيث يشعر الطفل الأول أن الطفل الثاني قد سحب البساط من تحت قدميه، لتبدأ أعراض الغيرة تظهر عليه، وقد يعاني منها الجميع، ولذلك تقدم لك المرشدة التربوية عبير حماد، أهم الأخطاء التربوية التي تقع فيها الأم، والتي يمكن التغلب من خلالها على الغيرة بين الأطفال، وقبل ذلك تشرح لنا بعض أسباب الغيرة بين الأطفال كالآتي:

أخطاء تربوية تسبب الغيرة بين الأطفال
الطفل الأناني
السماح بتولد الغيرة من المولود الجديد وشعور الطفل الأول بأنه لم يعد هو محور الاهتمام في العائلة، وذلك بسبب تصرفات الوالدين وخاصة الأم .
شعور الطفل بالنقص يؤدي لشعور الغيرة، مثل شعوره بأنه أقل من أقرانه من جمال المنظر والملبس، وفي هذا الجانب تلعب الأم دوراً كبيراً، بحيث لا تلفت طفلها لمميزاته وتنظر بعين المقارنة أو عدم التكافؤ بين طفلها والآخرين فيقلدها طفلها.
سوء معاملة الوالدين للطفل وقسوتهم معه مقارنة بآباء آخرين.
بخل الأسرة على الأبناء يولد لديهم الشعور بالغيرة.
السماح للطفل بأن يصبح أنانياً فأنانية الطفل وبقاء الطفل مدة طويلة وحيداً تولد لديه الغيرة من باقي الأطفال.
عدم مدح الطفل والثناء عليه، مقابل مدح باقي الأبناء والأصدقاء أمامه.
المفاضلة بين الأبناء؛ فبعض الأسر تُفَضِّل الذكور على الإناث، أو عندما يُفَضّل الصغير على الكبير، وهكذا تنمو الغيرة بين الأبناء والتي يصعب علاجها.

علامات الغيرة بين الأطفال
الضرب والشجار المستمر بين الإخوة، أو بين الطفل الغيور والأطفال الآخرين من الأقارب والجيران والزملاء
قيام الطفل الغيور بسرقة الأشياء الخاصة بالأطفال وتدميرها، أو التخلص منها أو تخبئتها عن الأعين.
تجد الأم أن الطفل الغيور يشعر بالضيق من المديح للأطفال الآخرين.
التقليل من قيمة الأخ أو الزميل في المدرسة أمام الناس، وفضح أسراره مثل أنه يتبول في الليل أو يعاني من التأتأة.
نعته بالشتائم والألفاظ السيئة.
اتهامه بأمور قد قام بها كذباً أمام الوالدين أو المعلمة.

علاج الغيرة بين الأطفال
في حال الغيرة من المولود الجديد، وقد تظهر بين المراهق والمولود، يمكن اتباع بعض الخطوات مثل: يجب أن تخبر الأم طفلها الأكبر أن المولود الجديد يكون ضعيفاً ويجب أن يكون سنداً له ويساعده، ويمكن تقديم الهدايا للابن الكبير على أنها من الابن الجديد، وكذلك مدح الابن الكبير باستمرار، مع احتواء الابن الأكبر وتدليله، وعدم عزله عن أمه أو إرساله لقضاء بعض الأيام في بيت الجدة مع قدوم المولود الجديد، فهذه طريقة خاطئة وتعزز الكراهية لدى الطفل الأكبر من المولود الجديد، وبالنسبة للمراهق فيجب تعزيز شعور المسئولية لديه.
وفي حالات الغيرة بسبب الأخطاء التربوية، فيجب أن يجب أن يعرف الطفل أن عليه أن يؤمن بقدراته التي منحها الله له فقط، وأن هناك فروقاً فردية حتى بين الأشقاء.
لا تعاقبيه أمام باقي الأبناء مهما ارتكب من أخطاء.
ازرعي بداخله الثقة، وقربيه منك خاصة مع قدوم الطفل الجديد.
شجعيه أن ينجح ويتقدم، ولا تعززي لديه المشاعر السلبية.
يجب أن تساعديه على تقبل شكله ومظهره، وأخبريه أنه متقبل منك مهما كان.
دعيه يساعدك في العناية بالشقيق الأصغر منه.
يجب أن تثني عليه دوماً وتحتضنيه.
يجب أن يكون صداقات وعلاقات خارج محيط الأسرة لكي يتعرف كيف يتعامل أبناء الجيران والأقارب في حب وود مثلاً.
يجب أن تبعديه عن المنافسات غير العادلة، بل ضعيه في منافسات مناسبة له ولقدراته.
لا تقارنيه بآخرين، لأن المقارنة تصنع الغيرة.
خصصي وقتاً مناسباً لكل طفل على حدة؛ لكي يحصل على التدليل، وسماع ما يفكر به، وتوفير مساحة البوح الخاصة به.
عززي العلاقة بين الإخوة؛ لأنها سوف تستمر مدى الحياة، ولا تسمحي لأي أحد خارج العائلة أن يفرق في المعاملة مثل الجد والجدة.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق